وصف و معنى و تعريف كلمة اطمئن:


اطمئن: كلمة تتكون من خمس أحرف تبدأ بـ ألف (ا) و تنتهي بـ نون (ن) و تحتوي على ألف (ا) و طاء (ط) و ميم (م) و ياء همزة (ئ) و نون (ن) .




معنى و شرح اطمئن في معاجم اللغة العربية:



اطمئن

جذر [طمئ]

  1. طَمأَنَ: (فعل)
    • طمأنَ يُطمئِن ، طمأنةً ، فهو مُطَمْئِن ، والمفعول مُطمأَن
    • طمأنه على النَّتيجة : سكّنه ، أدخل إلى نفسه السَّكينة
    • طَمْأَنَ ظَهْرَهُ : خَفَضَهُ وَحَنَاهُ
  2. طمَّنَ: (فعل)
    • طمَّنَ يطمِّن ، تطمينًا ، فهو مُطمِّن ، والمفعول مُطمَّن
    • طمَّنه الطَّبيبُ : طمأنه ، أدخل إلى نفسه السَّكينة
,
  1. طمن
    • " طَأْمَنَ الشيءَ : سَكَّنه .
      والطُّمَأْنِينَةُ : السُّكونُ .
      واطْمَأَنَّ الرجل اطْمِئناناً وطُمَأْنينة أَي سَكَن ، ذهب سيبويه إلى أَن اطْمَأَنَّ مقلوب ، وأَن أَصله من طَأْمَنَ ، وخالفه أَبو عمرو فرأَى ضِدَّ ذلك ، وحجة سيبويه أَن طَأْمَن غير ذي زيادة ، واطْمَأَنَّ ذو زيادة ، والزيادةُ إذا لحقت الكلمة لحقها ضرب من الوَهْنِ لذلك ، وذلك أَن مخالطتها شيء ‏ ليس ‏ من أَصلها مُزاحَمةٌ لها وتسوية في التزامه بينها وبينه ، وهو وإن تبلغ الزيادةُ على الأُصول فَحُشَ الحذفُ منها ، فإِنه على كل حال على صَدَدٍ من التَّوْهين لها ، إذ كان زيادةً عليها يحتاج إلى تحملها كما تتحامل بحذف ما حذف منها ، وإذا كان في الزيادة حرف من الإعلال كان ( كذا بياض بالأصل ) ‏ .
      ‏ أَن يكون القلب مع الزيادة أَولى ، وذلك أَن الكلمة إذا لحقها ضرب من الضعف أَسرع إليها ضعف آخر ، وذلك كحذفهم ياء حنيفة في الإضافة إليها لحذف يائها في قولهم حَنَفِيّ ، ولما لم يكن في حنيف تاء تحذف فتحذف ياؤُها ، جاء في الإضافة إليها على أَصله فقالوا حنيفي ، فإِن ، قال أَبو عمرو جَرْيُ المصدرِ على اطْمَأَنَّ يدل على أَنه هو الأَصل ، وذلك من قولهم الاطْمئنان ، قيل قولهم الطَّأْمَنة بإِزاء قولك الاطمئنان ، فمَصْدَرٌ بمصدرٍ ، وبقي على أَبي عمرو أَن الزيادة جرت في المصدر جريها في الفعل ، فالعلة في الموضعين واحدة ، وكذلك الطُّمَأْنينة ذات زيادة ، فهي إلى الاعتلال أَقرب ، ولم يُقْنِع أَبا عمرو أَن ، قال إنهما أَصلان متقاربان كجَذَبَ وجَبَذَ حتى مَكَّنَ خلافَه لصاحب الكتاب بأَن عَكَسَ عليه الأَمْرَ .
      وقوله عز وجل : الذين آمنوا وتَطْمَئِنُّ قُلوبُهم بذكر الله ؛ معناه إذا ذكر الله بوحدانيته آمنوا به غير شاكِّين .
      وقوله تعالى : قل لو كان في الأَرض ملائكةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ ؛ قال الزجاج : معناه مُسْتَوْطِنين في الأَرض .
      واطْمَأَنَّت الأَرضُ وتَطَأْمَنَتْ : انخفضت .
      وطَمْأَنَ ظهره وطَأْمَنَ بمعنى ، على القلب .
      التهذيب في الثلاثي : اطْمَأَنَّ قلبه إذا سكن ، واطْمَأَنَّتْ نفسه ، وهو مُطْمَئِنّ إلى كذا ، وذلك مُطْمَأَنٌّ ، واطْبَأَنَّ مثله على الإِبدال ، وتصغير مُطْمَئِنٍّ طُمَيْئِنٌ ، بحذف الميم من أَوله وإِحدى النونين من آخره .
      وتصغير طُمَأْنِينَةُ طُمَيْئِنَةٌ بحذف إحدى النونين من آخره لأَنها زائدة .
      وقيل في تفسير قوله تعالى : يا أَيتها النفس المُطْمَئِنَّة ؛ هي التي قد اطمَأَنَّتْ بالإِيمانِ وأَخْبَتَتْ لربها .
      وقولُه عز وجل : ولكن ليَطْمَئِنّ قلبي ؛ أَي ليسكن إلى المعاينة بعد الإِيمان بالغيب ، والاسم الطمَأْنينة .
      ويقال : طَامَنَ ظهره إذا حَنى ظهره ، بغير همز لأَن الهمزة التي في اطْمَأَنَّ أُدخلت فيها حِذَارَ الجمع بين الساكنين .
      قال أَبو إسحق في قوله تعالى : فإِذا اطْمَأْنَنْتُمْ فأَقِيمُوا الصلاة ؛ أَي إذا سكنت قلوبكم ، يقال : اطْمَأَنَّ الشيءُ إذا سكن ، وطَأْمَنْتُه وطَمْأَنْتُه إذا سكَّنْته ، وقد روي اطْبَأَنَّ .
      وطَأْمَنْتُ منه : سَكَّنْت .
      قال أَبو منصور : اطْمَأَنَّ ، الهمزة فيها مُجْتَلَبة لالتقاء الساكنين إذا قلت اطْمَأَنَّ ، فإِذا قلت طامَنْتُ على فاعَلْتُ فلا همز فيه ، والله أَعلم ، إلاَّ أَن يقول قائل : إن الهمزة لما لزمت اطْمَأَنَّ ، وهمزوا الطُّمَأْنينةَ ، همزوا كل فعل فيه ، وطَمَنَ غير مستعمل في الكلام ، والله أَعلم .
      "

    المعجم: لسان العرب

,
  1. الطَّمْنُ
    • ـ الطَّمْنُ : الساكِنُ ، كالمُطْمَئِنِّ , ج : طُمونٌ . واطْمأَنَّ إلى كذا اطْمِئْناناً وطُمَأْنينَةً ، وهو مُطْمَئِنٌّ ، وذاكَ مُطْمأَنٌّ ، وتصغيرُه : طُمَيْئِنٌ .
      ـ طَمْأنَ ظَهْرَهُ : طَامَنَه ،
      ـ طَمْأنَ من الأمرِ : سَكَّنَ .
      ـ طِمئِّنٌ : بلد بالرُّوم .

    المعجم: القاموس المحيط

  2. طمأنَ
    • طمأنَ يُطمئِن ، طمأنةً ، فهو مُطَمْئِن ، والمفعول مُطمأَن :-
      • طمأنه على النَّتيجة سكّنه ، أدخل إلى نفسه السَّكينة :- طَمأَنَهُ مديرهُ بأنه لن يفقد وظيفته ، - طَمأنه الطبيبُ على صحَّته ، - نبأ مُطَمْئِن .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  3. طَمأَن
    • طمأن - طمأنة
      1 - طمأن : ظهره : حناه ، خفضه . 2 - طمأنه : سكنه ، هدأه

    المعجم: الرائد

  4. اطمأنَّ
    • اطمأنَّ / اطمأنَّ إلى / اطمأنَّ بـ / اطمأنَّ لـ يطمئنّ ، اطمئنانًا ، فهو مُطْمَئِنّ ، والمفعول مُطْمَأَنّ إليه :-
      اطمأنَّ القلبُ ونحوُه أمِن ، سكَن بعد انزعاج ولم يقلق :- اطمأن على مصير عائلته بعد أن تلقّى رسالة من زوجته ، - اطمأنّ على زواج ابنته ، - { أَلاَ بِذِكْرِ اللهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ } .
      اطمأنَّ إلى جارِه / اطمأنَّ بجارِه / اطمأنَّ لجارِه : ارتاح إليه وسكَن ، ووثق به :- { فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ } .• اطمأنَّ إلى نجاحه : تأكَّد منه بعد شكّ .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  5. طَمْأَنَ
    • [ ط م ن ]. ( فعل : رباعي متعد ). طَمْأَنْتُ ، أُطَمْئِنُ ، طَمْئِنْ ، مصدر طَمْأَنَةٌ .
      1 . :- طَمْأَنَهُ بَعْدَمَا وَجَدَهُ مُرْتَبِكاً :- : هَدَّأَهُ وَسَكَّنَ مِنْ رَوْعِهِ .
      2 . :- طَمْأَنَ ظَهْرَهُ :- : خَفَضَهُ وَحَنَاهُ .

    المعجم: الغني

  6. طمأنه على النّتيجة
    • سكّنه ، أدخل إلى نفسه السَّكينة :- طَمأَنَهُ مديرهُ بأنه لن يفقد وظيفته - طَمأنه الطبيبُ على صحَّته - نبأ مُطَمْئِن .

    المعجم: عربي عامة

  7. طَمأَنَهُ
    • طَمأَنَهُ : سكَّنَه .
      و طَمأَنَهُ خفضه وحَنَاه .
      و يقال : طأمَنَه ، وطامَنَه .

    المعجم: المعجم الوسيط

  8. مُطْمَئِنٌّ
    • جمع : ـون ، ـات . [ ط م ن ]. ( فاعل مِن اِطْمَأَنَّ ).
      1 . :- مُطْمَئِنٌّ فِي مَخْبَئِهِ :- : مُرْتَاحٌ .
      2 . :- مُطْمَئِنٌّ عَلَى مُسْتَقْبَلِهِ :- : مُرْتَاحُ البَالِ .

    المعجم: الغني

  9. مُطْمَئِنّ
    • مُطْمَئِنّ :-
      اسم فاعل من اطمأنَّ / اطمأنَّ إلى / اطمأنَّ بـ / اطمأنَّ لـ .
      • المُطْمَئِنّ من الأرض : السَّهل المنخفض .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  10. مُطمَئِنّ
    • مطمئن
      1 - مطمئن : ساكن ، مرتاح النفس . 2 - مطمئن من الأرض السهل المنخفض .

    المعجم: الرائد

  11. المطْمئنّ من الأرض
    • السَّهل المنخفض .

    المعجم: عربي عامة

  12. طمن
    • " طَأْمَنَ الشيءَ : سَكَّنه .
      والطُّمَأْنِينَةُ : السُّكونُ .
      واطْمَأَنَّ الرجل اطْمِئناناً وطُمَأْنينة أَي سَكَن ، ذهب سيبويه إلى أَن اطْمَأَنَّ مقلوب ، وأَن أَصله من طَأْمَنَ ، وخالفه أَبو عمرو فرأَى ضِدَّ ذلك ، وحجة سيبويه أَن طَأْمَن غير ذي زيادة ، واطْمَأَنَّ ذو زيادة ، والزيادةُ إذا لحقت الكلمة لحقها ضرب من الوَهْنِ لذلك ، وذلك أَن مخالطتها شيء ‏ ليس ‏ من أَصلها مُزاحَمةٌ لها وتسوية في التزامه بينها وبينه ، وهو وإن تبلغ الزيادةُ على الأُصول فَحُشَ الحذفُ منها ، فإِنه على كل حال على صَدَدٍ من التَّوْهين لها ، إذ كان زيادةً عليها يحتاج إلى تحملها كما تتحامل بحذف ما حذف منها ، وإذا كان في الزيادة حرف من الإعلال كان ( كذا بياض بالأصل ) ‏ .
      ‏ أَن يكون القلب مع الزيادة أَولى ، وذلك أَن الكلمة إذا لحقها ضرب من الضعف أَسرع إليها ضعف آخر ، وذلك كحذفهم ياء حنيفة في الإضافة إليها لحذف يائها في قولهم حَنَفِيّ ، ولما لم يكن في حنيف تاء تحذف فتحذف ياؤُها ، جاء في الإضافة إليها على أَصله فقالوا حنيفي ، فإِن ، قال أَبو عمرو جَرْيُ المصدرِ على اطْمَأَنَّ يدل على أَنه هو الأَصل ، وذلك من قولهم الاطْمئنان ، قيل قولهم الطَّأْمَنة بإِزاء قولك الاطمئنان ، فمَصْدَرٌ بمصدرٍ ، وبقي على أَبي عمرو أَن الزيادة جرت في المصدر جريها في الفعل ، فالعلة في الموضعين واحدة ، وكذلك الطُّمَأْنينة ذات زيادة ، فهي إلى الاعتلال أَقرب ، ولم يُقْنِع أَبا عمرو أَن ، قال إنهما أَصلان متقاربان كجَذَبَ وجَبَذَ حتى مَكَّنَ خلافَه لصاحب الكتاب بأَن عَكَسَ عليه الأَمْرَ .
      وقوله عز وجل : الذين آمنوا وتَطْمَئِنُّ قُلوبُهم بذكر الله ؛ معناه إذا ذكر الله بوحدانيته آمنوا به غير شاكِّين .
      وقوله تعالى : قل لو كان في الأَرض ملائكةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ ؛ قال الزجاج : معناه مُسْتَوْطِنين في الأَرض .
      واطْمَأَنَّت الأَرضُ وتَطَأْمَنَتْ : انخفضت .
      وطَمْأَنَ ظهره وطَأْمَنَ بمعنى ، على القلب .
      التهذيب في الثلاثي : اطْمَأَنَّ قلبه إذا سكن ، واطْمَأَنَّتْ نفسه ، وهو مُطْمَئِنّ إلى كذا ، وذلك مُطْمَأَنٌّ ، واطْبَأَنَّ مثله على الإِبدال ، وتصغير مُطْمَئِنٍّ طُمَيْئِنٌ ، بحذف الميم من أَوله وإِحدى النونين من آخره .
      وتصغير طُمَأْنِينَةُ طُمَيْئِنَةٌ بحذف إحدى النونين من آخره لأَنها زائدة .
      وقيل في تفسير قوله تعالى : يا أَيتها النفس المُطْمَئِنَّة ؛ هي التي قد اطمَأَنَّتْ بالإِيمانِ وأَخْبَتَتْ لربها .
      وقولُه عز وجل : ولكن ليَطْمَئِنّ قلبي ؛ أَي ليسكن إلى المعاينة بعد الإِيمان بالغيب ، والاسم الطمَأْنينة .
      ويقال : طَامَنَ ظهره إذا حَنى ظهره ، بغير همز لأَن الهمزة التي في اطْمَأَنَّ أُدخلت فيها حِذَارَ الجمع بين الساكنين .
      قال أَبو إسحق في قوله تعالى : فإِذا اطْمَأْنَنْتُمْ فأَقِيمُوا الصلاة ؛ أَي إذا سكنت قلوبكم ، يقال : اطْمَأَنَّ الشيءُ إذا سكن ، وطَأْمَنْتُه وطَمْأَنْتُه إذا سكَّنْته ، وقد روي اطْبَأَنَّ .
      وطَأْمَنْتُ منه : سَكَّنْت .
      قال أَبو منصور : اطْمَأَنَّ ، الهمزة فيها مُجْتَلَبة لالتقاء الساكنين إذا قلت اطْمَأَنَّ ، فإِذا قلت طامَنْتُ على فاعَلْتُ فلا همز فيه ، والله أَعلم ، إلاَّ أَن يقول قائل : إن الهمزة لما لزمت اطْمَأَنَّ ، وهمزوا الطُّمَأْنينةَ ، همزوا كل فعل فيه ، وطَمَنَ غير مستعمل في الكلام ، والله أَعلم .
      "

    المعجم: لسان العرب





ساهم في نشر الفائدة:




تعليقـات: