وصف و معنى و تعريف كلمة الشقائق:


الشقائق: كلمة تتكون من سبع أحرف تبدأ بـ ألف (ا) و تنتهي بـ قاف (ق) و تحتوي على ألف (ا) و لام (ل) و شين (ش) و قاف (ق) و ألف (ا) و ياء همزة (ئ) و قاف (ق) .




معنى و شرح الشقائق في معاجم اللغة العربية:



الشقائق

جذر [شقق]

  1. شَقَق: (اسم)
    • شَقَق : مصدر شقَّ
  2. شَقيق: (اسم)
    • الجمع : أشِقّاءُ ، المؤنث : شقيقة ، و الجمع للمؤنث : شقيقات و شقائِقُ
    • الشَّقِيقُ : الأخُ من الأب والأمّ
    • الشَّقِيقُ : النّظِيرُ والمثيل ، وفي الحديث : حديث شريف النساء شَقَائق الرِّجال /
    • شَقِيقُ الْفَاكِهَةِ : نِصْفُهَا ، أَيْ شَقُّ الشَّيْءِ ، نِصْفُهُ الْمَشْقُوقُ ، وَكُلُّ شَقِيقٍ نِصْفُ الآخَرِ
    • الشَّعْبُ الشَّقِيقُ : الشَّعْبُ الَّذِي تَرْبِطُكَ بِهِ رَابِطَةُ الْعِرْقِ وَاللُّغَةِ وَالدِّينِ أَوِ الْمُجَاوَرَةِ الْبَلَدُ الشَّقِيقُ
    • أُصِيبَ بِشَقِيقَةٍ ( طب ) : بِأَلَمٍ وَوَجَعٍ يُصِيبُ نِصْفَ الرَّأْسِ وَالْوَجْهِ
    • شَقِيَقَةُ النُّعْمَانِ : وَاحِدَةُ شَقَائِقِ النُّعْمَانِ
  3. شُقَق: (اسم)
    • شُقَق : جمع شَقّة
  4. شقَّقَ: (فعل)
    • شقَّقَ يشقِّق ، تشقيقًا ، فهو مُشقِّق ، والمفعول مُشقَّق
    • شقَّق الشَّيءَ : بالغ في شقّه ، فلّقه , صدّعه
    • شقّق البردُ اليدين : أحدث شقوقًا صغيرة وتمزّقًا في الجلد ،
    • شقَّق الكَلامَ : وسَّعه وبيَّنه وولّد بعضَه من بعض ، أخرجه أحسن مخرج
,
  1. الشَّقَائِقُ
    • الشَّقَائِقُ أَو ( شَقَائِقُ النُّعْمانِ ) : الشُّقَارَى .

    المعجم: المعجم الوسيط

  2. شقق
    • " الشَّقُّ : مصدر قولك شَقَقْت العُود شَقّاً والشَّقُّ : الصَّدْع البائن ، وقيل : غير البائن ، وقيل : هو الصدع عامة .
      وفي التهذيب : الشَّقُّ الصدع في عود أَو حائط أو زُجاجة ؛ شَقَّه يَشُقُّه شَقّاً فانْشَقَّ وشقَّقَه فتَشَقَّقَ ؛

      قال : ألا يا خُبْزَ يا ابْنةَ يَثْرُدانٍ ، أَبَى الحُلْقومُ بَعْدَكِ لا يَنامُ وبَرْقاً للعَصِيدة لاحَ وَهْناً ، كما شَقَّقْت في القِدْرِ السَّناما (* قوله « ألا يا خبز إلخ » في هذين البيتين عيب الاصراف .
      وقوله : وبرقاً تقدم في مادة ث ر د وبرق ).
      والشَّقُّ : الموضع المشقوق كأَنه سمي بالمصدر ، وجمعه شُقوق .
      وقال اللحياني : الشَّقُّ المصدر ، والشَّقُّ الاسم ؛ قال ابن سيده : لا أَعرفها عن غيره .
      والشِّقُّ : اسم لما نظرت إليه ، والجمع الشُّقوق .
      ويقال : بيد فلان ورجله شُقوق ، ولا يقال شُقاق ، إنما الشُّقاق داء يكون بالدواب وهو يُشَِقِّق يأْخذ في الحافر أو الرُّسغ يكون فيهما منه صُدوع وربما ارتفع إلى أوْظِفَتِها .
      وشُقَّ الحافرُ والرسغ : أَصابَهُ شُقاقٌ .
      وكل شَقٍّ في جلد عن داء شُقاق ، جاؤوا به على عامّة أَبنية الأدواء .
      وفي حديث قرة بن خالد : أصابنا شُقاق ونحن مُحْرمون فسأَلنا أَبا ذرٍّ فقال : عليكم بالشَّحْمِ ؛ هو تَشَقُّقُ الجلد وهو من الأدواء كالسُّعال والزُّكام والسُّلاق .
      والشَّقُّ : واحد الشُّقوق وهو في الأصل مصدر .
      الأزهري : والشُّقاق تَشَقُّق الجلد من بَرْدٍ أَو غيره في اليدين والوجه .
      وقال الأصمعي : الشُّقاق في اليد والرجل من بدن الإنس والحيوان .
      وشَقَقْت الشيء فانْشَقَّ .
      وشَقَّ النبتُ يَشُقُّ شُقوقاً : وذلك في أَول ما تَنْفَطِر عنه الأرض .
      وشقَّ نابُ الصبي يَشُقُّ شقوقاً : في أَوّل ما يظهر .
      وشقَّ نابُ البعير يَشُقُّ شقوقاً : طلع ، وهو لغة في شَقا إذا فطر نابُه .
      وشَقَّ بصر الميِّت شقوقا : شخَص ونظر إلى شيء لا يرتدُّ إليه طرْفُه وهو الذي حضره الموت ، ولا يقال شَقَّ بَصَرَه .
      وفي الحديث : أَلم تَرَوْا إلى الميِّت إذا شَقَّ بَصَرُه أي انفتح ، وضَمُّ الشين فيه غيرُ مختار .
      والشَّقُّ : الصبح .
      وشَقَّ الصبحُ يَشُقُّ شَقّاً إذا طلع .
      وفي الحديث : فلما شَقَّ الفَجْران أمَرنا بإقامة الصلاة ؛ يقال : شَقَّ الفجرُ وانْشَقَّ إذا طلع كأنه شَقَّ موضعَ طلوعِه وخرج منه .
      وانْشقَّ البرقُ وتَشَقَّقَ : انْعَقَّ ، وشَقِيقة البَرْق : عَقِيقته .
      ورأَيت شقِيقةَ البَرْق وعَقِيقته : وهو ما استطار منه في الأُفق وانتشر .
      وفي الحديث : أن النبي ، صلى الله عليه وسلم ، سئل عن سحائب مَرَّت وعن بَرْقِها فقال : أَخَفْواً أم وَمِيضاً أَم يَشُقُّ شَقّاً ؟ فقالوا : بل يَشُقُّ شَقّاً ، فقال : جاءكم الحَيا ؛ قال أَبو عبيد : معنى شَقَّ البرقُ يَشُقُّ شَقّاً هو البرق الذي تراه يَلْمَعُ مستطيلاً إلى وسط السماء وليس له اعتراض ، ويَشقّ معطوف على الفعل الذي انتصب عنه المصدران تقديره أَيَخْفِي أم يُومض أَم يشق .
      وشَقائِقُ النعمان : نَبْتٌ ، واحدتها شَقيقةٌ ، سميت بذلك لحمرتها على التشبيه بشَقِيقةِ البَرْق ، وقيل : واحدهُ وجمعهُ سواء وإنما أُضيف إلى النعمان لأنه حَمَى أرضاً فكثر فيها ذلك . غيره : ونَوْرٌ أحمر يسمى شَقائِق النُّعمان ، قال : وإنما سمي بذلك وأُضيف إلى النعمان لأن النعمان بنَ المنذر نزل على شَقائِقِ رمل قد أَنْبَتَتِ الشَّقِرَ الأَحمرَ ، فاستحسنها وأَمر أَن تُحْمَى ، فقيل للشَّقِر شَقائِق النعمان بمَنْبِتِها لا أَنها اسم للشَّقِر ، وقيل : النُّعْمان اسم الدم وشَقائِقُه قِطَعهُ فشُبِّهت حمرتها بحمرة الدم ، وسميت هذه الزهرةُ شَقائِقَ النُّعْمان وغلَب اسمُ الشقائق عليها .
      وفي حديث أبي رافع : إن في الجنّة شَجرةً تَحْمِل كُسْوة أَهلِها أَشدَّ حمرةً من الشَّقائِق ؛ هو هذا الزهر الأحمر المعروف ، ويقال له الشَّقِرُ وأصله من الشَّقِيقة وهي الفُرْجة بين الرمال .
      قال الأَزهري : والشَّقائِقُ سَحائبُ تَبَعَّجتْ بالأمطار الغَدِقة ؛ قال الهذلي : فقلت لها : ما نُعْمُ إلا كَرَوضةٍ دَمِيثِ الرُّبى ، جادَت عليها الشَّقائِقُ والشَّقِيقةُ : المَطرةُ المُتَّسعة لأن الغيم انْشَقَّ عنها ؛ قال عبد الله بن الدُّمَيْنة : ولَمْح بعَيْنَيْها ، كأَنَّ ومِيضَه وَمِيضُ الحَيا تُهْدَىِ لِنَجْدٍ شَقائِقُهْ وقالوا : المالُ بيننا شَقَّ وشِقَّ الأبْلمَةِ والأُبْلُمةِ أي الخُوصِة أي نحن متساوون فيه ، وذلك أَن الخُوصةَ إذا أُخذت فشُقَّت طولاً انْشَقّت بنصفين ، وهذا شَقِيقُ هذا إذا انْشَقَّ بنصفين ، فكل واحد منهما شَقِيقُ الآخر أَي أَخوه ، ومنه قيل فلانٌ شَقِيقُ فلانٍ أَي أَخوه ؛ قال أَبو زبيد الطائي وقد صغره : يا ابنَ أُمّي ، ويا شُقَيِّقَ نَفْسِي ، أَنتَ خَلَّيْتَني لأمْرٍ شَدِيد والشَّقُّ والمَشَقُّ : ما بين الشُّفْرَين من حَيا المرأَة .
      والشَّواقُّ من الطَّلْع : ما طال فصار مقدارَ الشِّبْر لأنها تَشُقُّ الكِمامَ ، واحدتُها شاقَّةٌ .
      وحكى ثعلب عن بعض بني سُواءةَ : أَشَقَّ النخلُ طلعت شَواقُّه .
      والشِّقَّةُ : الشَّظِيّةُ أَو القِطعةُ المَشْقوقةُ من لوح أو خشب أَو غيره .
      ويقال للإنسان عند الغضب : احْتَدَّ فطارت منه شِقَّةٌ في الأَرض وشِقَّةٌ في السماء .
      وفي حديث قيس بن سعد : ما كان لِيُخْنِيَ بابِنه في شِقّة من تمر أَي قطعةٍ تُشَقُّ منه ؛ هكذا ذكره الزمخشري وأَبو موسى بعده في الشين ثم ، قال : ومنه أَنه غضب فطارت منه شِقَّةٌ أَي قطعة ، ورواه بعض المتأَخرين بالسين المهملة ، وهو مذكور في موضعه .
      ومنه حديث عائشة رضي الله عنها : فطارت شِقَّةٌ منها في السماء وشِقَّة في الأرض ؛ هو مبالغة في الغضب والغيظ .
      يقال : قد انْشَقَّ فلان من الغضب كأنه امتلأ باطنُه ؛ به حتى انْشَقَّ ، ومنه قوله عز وجل : تكادُ تَميّزُ من الغيظِ .
      وشَقَّقْتُ الحطبَ وغيره فتَشَقَّقَ .
      والشِّقُّ والشِّقَّة ، بالكسر : نصف الشيء إذا شُقَّ ، الأخيرة عن أبي حنيفة .
      يقال : أَخذت شِقَّ الشاة وشِقّةَ الشاةِ ، والعرب تقول : خُذْ هذا الشِّقَّ لِشِقّةِ الشاةِ .
      ويقال : المال بيني وبينك شِقَّ الشَّعْرة وشَقَّ الشعرة ، وهما متقاربان ، فإذا ، قالوا شَقَقْتُ عليك شَقّاً نصبوا .
      قال : ولم نسمع غيره .
      والشِّق : الناحية من الجبل .
      والشِّقُّ : الناحية والجانب من الشَّقِّ أَيضاً .
      وحكى ابن الأَعرابي : لا والذي جعل الجبال والرجال حفلة واحدة ثم خرقها فجعل الرجال لهذه والجبال لهذا .
      وفي حديث أُم زرع : وجدني في أَهل غُنَيْمةٍ بِشِقِّ ؛ قال أَبو عبيد : هو اسم موضع بعينه وهذا يروى بالفتح والكسر ، فالكسر من المَشَقّةِ ؛ ويقال : هم بِشِقٍّ من العيش إذا كانوا في جهد ؛ ومنه قوله تعالى : لم تكونوا بالِغِيه إلا بِشِقِّ الأَنْفُسِ ، وأَصله من الشِّقِّ نِصْف الشيء كأَنه قد ذهب بنصف أَنْفُسِكم حتى بَلَغْتُموه ، وأما الفتح فمن الشَّقِّ الفَصْلِ في الشيئ كأَنها أَرادت أنهم في موضع حَرِجٍ ضَيّقٍ كالشَّقِّ في الجبل ، ومن الأول : اتقوا النارَ ولو بِشِقِّ تَمْرةٍ أي نصفِ تمرة ؛ يريد أَن لا تَسْتَقلّوا من الصدقة شيئاً .
      والمُشاقَّةُ والشّقاق : غلبة العداوةِ والخلاف ، شاقَّهُ مُشاقَّةَ وشِقاقاً : خالَفَه .
      وقال الزجاج في قوله تعالى : إن الظالمين لفي شِقاقٍ بَعِيد ؛ الشِّقاقُ : العدواةُ بين فريقين والخلافُ بين اثنين ، سمي ذلك شِقاقاً لأن كل فريق من فِرْقَتَي العدواة قصد شِقَّاً أَي ناحية غير شِقِّ صاحبه .
      وشَقَّ امْرَه يَشُقُّه شَقّاً فانْشَقَّ : انْفَرَقَ وتبدّد اختلافاً .
      وشَقَّ فلانٌ العصا أي فارق الجماعة ، وشَقَّ عصا الطاعة فانْشَقَّت وهو منه .
      وأما قولهم : شَقَّ الخوارجُ عصا المسلمين ، فمعناه أَنهم فرَّقوا جَمْعَهم وكلمتَهم ، وهو من الشَّقِّ الذي هو الصَّدْع .
      وقال الليث : الخارجيُّ يَشُقُّ عصا المسلمين ويِشاقُّهم خلافاً .
      قال أَبو منصور : جعل شَقَّهم العصا والمُشاقَّةَ واحداً ، وهما مختلفان على ما مر من تفسيرهما آنفاً .
      قال الليث : انشَقَّت عصاهما بعد الْتئامِها إذا تَفَرَّق يقال وانْشَقَّت العصا بالبَيْنِ وتَشَقَّقت ؛ قال قيس بن ذريح : وناحَ غُرابُ البَيْنِ وانْشَقَّت العصا بِبَيْنٍ ، كما شَقَّ الأَدِيمَ الصَّوانِعُ وانْشَقَّت العصا أَي تفرّق الأَمرُ .
      وشَقَّ عليَّ الأمرُ يَشقُّ شَقّاً ومَشقّة أَي ثَقُل عليّ ، والاسم الشِّقُّ ، بالكسر .
      قال الأَزهري : ومنه قوله ، صلى الله عليه وسلم : لولا أَن أَشُقَّ علي أُمّتي لأَمَرْتُهم بالسِّواك عند كلِّ صلاة ؛ المعنى لولا أَن أُثَقِّلَ على أُمتي من المَشَقّة وهي الشدة .
      والشِّقُّ : الشقيقُ الأَخُ .
      ابن سيده : شِقُّ الرجلِ وشَقِيقُه أخوه ، وجمع الشَّقِيقِ أَشِقَّاءُ .
      يقال : هو أَخي وشِقِّ نَفْسِي ، وفيه : النساءُ شَقائِقُ الرجال أَي نظائرُهم وأمثالهم في الأَخْلاقِ والطِّباع كأنهن شُقِقْنَ منهم ولأن حَوّاء خلقتْ من آدم .
      وشَقِيقُ الرجل : أَخوه لأُمّه وأَبيه .
      وفي الحديث : أَنتم إخوانُنا وأَشِقَّاؤنا .
      والشَّقِيقةُ : داء يأْخذ في نصف الرأْس والوجه ، وفي التهذيب : صُداع يأْخذ في نصف الرأْس والوجه ؛ وفي الحديث : احْتَجَم وهو مُحْرِمٌ من شَقِيقةٍ ؛ هو نوع من صُداعٍ يَعْرِض في مُقَدَّمِ الرأْس وإلى أَحد جانبيه .
      والشِّقُّ والمَشَقَّةُ : الجهد والعناء ، ومنه قوله عز وجل : إلا بِشِقّ الأَنْفُس ؛ وأكثر القراء على كسر الشين معناه إلا بجهد الأَنفس ، وكأنه اسم وكأَن الشَّقَّ فعل ، وقرأ أَبو جعفر وجماعة : إلا بشَقّ الأَنفُس ، بالفتح ؛ قال ابن جني : وهما بمعنى ؛

      وأَنشد لعمرو بن مِلْقَطٍ وزعم أَنه في نوادر أَبي زيد : والخَيْل قد تَجْشَمُ أَرْبابُها الشقْـ قَ ، وقد تَعْتَسِفُ الرَّاوِيه ؟

      ‏ قال : ويجوز أَن يذهب في قوله إلى أَن الجهد يَنْقُص من قوة الرجل ونفسه حتى يجعله قد ذهب بالنصف من قوته ، فيكون الكسر على أَنه كالنصف .
      والشِّقُّ : المَشَقَّة ؛ قال ابن بري ؛ شاهد الكسر قول النمر بن تولب : وذي إبِلٍ يَسْعَى ويحْسِبُها له ، أَخي نَصَبٍ مِنْ شِقِّها ودُؤُوبِ وقول العجاج : أَصْبَحَ مَسْحولٌ يُوازِي شِقّا مَسْحولٌ : يعني بَعِيره ، ويُوازي : يُقاسي .
      ابن سيده : وحكى أَبو زيد فيه الشَّقّ ، بالفتح ، شَقَّ عليه يَشُقُّ شَقّاً .
      والشُّقَّةُ ، بالضم : معروفة من الثياب السبِيبةُ المستطيلة ، والجمع شِقاقٌ وشُقَقٌ .
      وفي حديث عثمان : أَنه أَرسل إلى امرأَة بشُقَيْقةٍ ؛ الشُّقّة : جنس من الثياب وتصغيرُها شُقَيْقةٌ ، وقيل : هي نصب ثوب .
      والشُّقَّة والشِّقّةُ : السفر البعيد ، يقال : شُقَّةٌ شاقَّةٌ وربما ، قالوه بالكسر .
      الأَزهري : والشُّقَّةُ بُعْدُ مَسيرٍ إلى الأَرض البعيدة .
      قال الله تعالى : ولكن بَعُدَت عليهم الشُّقَّةُ .
      وفي حديث وفد عبد القيس : إنَّا نَأْتِيكَ من شُقَّةٍ بعيدة أَي مسافة بعيدة .
      والشُّقَّةُ أَيضاً : السفرُ الطويل .
      وفي حديث زُهَير : على فَرسٍ شَقَّاءَ مَقَّاءَ أَي طويلة .
      والأشْقُّ : الطويلُ من الرجال والخيل ، والاسم الشَّققُ والأُنثى شَقَّاء ؛ قال جابر أَخو بني معاوية بن بكر التغلبي : ويومَ الكُلابِ اسْتَنْزَلَتْ أَسَلاتُنا شُرَحْبِيلَ ، إذْ آلى أَلِيَّة مُقْسِمِ لَيَنْتَزِعَنْ أَرماحَنا ، فأَزالَة أَبو خَنَشٍ عن ظَهْرِ شَقّاءَ صِلْدِمِ ويروى : عن سَرْج ؛ يقول : حلف عدوّنا لينتزعَنْ أَرماحَنا من أَيدينا فقتلناه .
      أَبو عبيد : تَشَقَّقَ الفرسُ تَشَقُّقاً إذا ضمَرَ ؛

      وأَنشد : وبالجِلالِ بَعْدَ ذاكَ يُعْلَيْن ، حتى تَشَقَّقْنَ ولَمَّا يَشْقَيْن واشْتِقاقُ الشيء : بُنْيانُه من المُرتَجَل .
      واشِْتِقاقُ الكلام : الأَخذُ فيه يميناً وشمالاً .
      واشْتِقاقُ الحرف من الحرف : أَخْذُه منه .
      ويقال : شَقَّقَ الكلامَ إذا أَخرجه أَحْسَنَ مَخْرَج .
      وفي حديث البيعة : تَشْقِيقُ الكلام عليكم شديدٌ أي التطلُّبُ فيه لِيُخْرِجَه أَحسنَ مخرج .
      واشْتَقَّ الخصمان وتَشاقَّا : تلاحّا وأَخذا في الخصومة يميناً وشمالاً مع ترك القصد وهو الاشتِقاق .
      والشَّقَقةُ : الأعْداءُ .
      واشْتَقَّ الفرسُ في عَدْوِه : ذهب يميناً وشمالاً .
      وفرس أَشَقُّ وقد اشْتَقَّ في عَدْوِه : كأَنه يميل في أَحد شِقَّيْه ؛

      وأَنشد : وتَبارَيْت كما يمْشِي الأَشَقّ الأَزهري : فرس أَشَقُّ له معنيان ، فالأصمعي يقول الأَشَقُّ الطويل ، قال : وسمعت عقبة بن رؤبة يصف فرساً فقال أَشَقُّ أَمَقُّ خِبَقٌّ فجعله كله طولاً .
      وروى ثعلب عن ابن الأَعرابي : الأَشَقُّ من الخيل الواسعُ ما بين الرجلين .
      والشَّقَّاءُ المَقَّاءُ من الخيل : الواسعة الأَرْفاغِ ، قال : وسمعت أَعرابيّاً يسُبُّ أَمَةً فقال لها : يا شَقَّاء مقَّاءُ ، فسأَلتْهُ عن تفسيرهما فأَشار إلى سَعة مَشَقِّ جَهازها .
      والشّقِيقةُ : قطعة غليظة بين كل حَبْلَي رَمْلٍ وهي مَكْرُمةٌ للنبات ؛ قال الأزهري : هكذا فسره لي أَعْرابيٌّ ، قال : وسمعته يقول في صفة الدَّهْناء وشقائِقها : وهي سبعة أَحْبُلٍ بين كل حبلين شَقِيقةٌ وعَرْضُ كل حبلٍ مِيلٌ ، وكذلك عرضُ كلِّ شيء شَقِيقةٌ ، وأما قدرها في الطول فما بين يَبْرين إلى يَنْسوعةِ القُفّ ، فهو قدر خمسين ميلاً .
      والشَّقِيقةُ : الفرجة بين الحبلين من حبال الرمل تنبت العشب ؛ قال أَبو حنيفة : الشَّقِيقة لين من غِلَظ الأرض يطول ما طال الحبل ، وقيل : الشَّقِيقةُ فُرْجة في الرمال تنبت العشب ، والجمع الشَّقائِقُ ؛ قال شَمْعَلة بن الأَخضر : ويومَ شَقِيقة الحسَنَيْنِ لاقَتْ يَنُو شَيْبانَ آجالاً قِصارا وقال ذو الرمة : جِماد وشَرْقيّات رَمْلِ الشَّقائِق والحَسَنانِ : نَقَوانِ من رمل بني سعد ؛ قال أَبو حنيفة : وقال لي أَعرابي هو ما بين الأَمِيلَينِ يعني بالأَمِيل الحبلَ .
      وفي حديث ابن عمرو : في الأرض الخامسة حيَّاتٌ كالخَطائِط بين الشَّقائِق ؛ هي قِطَعٌ غلاظ بين حبال الرمل ، واحدتُها شَقِيقةٌ ، وقيل : هي الرمال نفسها .
      والشَّقِيقةُ والشَّقُوقةُ : طائرٌ .
      والأَشَقُّ : اسم بلد ؛ قال الأَخطل : في مُظْلِمٍ غَدِقِ الرَّبابِ ، كأَنَّما يَسْقِي الأَشَقَّ وعالِجاً بِدَوالي والشِّقْشِقةُ : لَهاةُ البعير ولا تكون إلا للعربيّ من الإبل ، وقيل : هو شيء كالرِّئة يخرجها البعير من فيه إذا هاج ، والجمع الشَّقاشِقُ ، ومنه سُمّي الخطباء شَقاشِقَ ، شَبَّهوا المِكْثار بالبعير الكثير الهَدْرِ .
      وفي حديث علي ، رضي الله عنه : أن كثيراً من الخُطَبِ من شقاشِق الشيطان ، فجعل للشيطان شَقاشِقَ ونسبَ الخطبَ إليه لِما يدخل فيها من الكذب ؛ قال أَبو منصور : شبّه الذي يَتَفَيْهَقُ في كلامه ويَسْرُده سَرْداً لا يبالي م ؟

      ‏ قال من صِدْقٍ أو كذب بالشيطان وإسْخاطه ربّه ، والعرب تقول للخطيب الجَهِرِ الصوت الماهر بالكلام : هو أَهْرَتُ الشِّقْشِقة وهَرِيتُ الشّدْق ؛ ومنه قول ابن مقبل يذكر قوماً بالخَطابة : هُرْتُ الشَّقاشِقِ ظَلاَّمُون للجُزُر ؟

      ‏ قال الأزهري : وسمعت غير واحد من العرب يقول للشِّقْشِقة شِمْشِقةٌ ، وحكاه شمر عنهم أَيضاً .
      وشَقْشَقَ الفحلُ شَقْشَقةً : هدَر ، والعصفورُ يُشَقْشِقُ في صوته ، وإذ ؟

      ‏ قالوا للخطيب ذو شِقْشَِقةٍ قإنما يشبّه بالفحل ؛ قال ابن بري : ومنه قول الأعشى : واقْنَ فإني فَطِنٌ عالمٌ ، أَفْطَعُ مِنْ شِقْشِقةِ الهادرِ وقال النضر : الشِّقْشِقةُ جلدة في حلق الجمل العربي ينفخ فيها الريح فتنتفخ فيهدر فيها .
      قال ابن الأَثير : الشِّقْشِقةُ الجلدةُ الحمراء التي يخرجها الجمل من جوفه ينفخ فيها فتظهر من شِدْقِه ، ولا تكون إلا للجمل العربي ، قال : كذا ، قال الهروي ، وفيه نظر ؛ شبه الفصيحَ المِنْطِيقَ بالفحل الهادر ولِسانَه بشِقْشِقَتهِ ونسَبها إلى الشيطان لِمَا يدخل فيه من الكذب والباطل وكونِه لا يُبالي بما ، قال ، وأَخرجه الهروي عن علي ، وهو في كتاب أَبي عبيدة وغيره عن عمر ، ورضي الله عنهم أجَمعين .
      وفي حديث علي ، رضوان الله عليه ، في خطبة له : تِلْك شِقْشِقَةٌ هَدَرَتْ ثم قَرَّتْ ؛ ويروى له في شعر : لِساناً كشِقْشِقةِ الأَرْحَبيْيِ ، أَو كالحُسامِ اليَماني الذَّكَرْ وفي حديث قُسٍّ : فإذا أَنا بالفَنِيق يُشَقْشِقُ النُّوقَ ؛ قيل : إنه بمعنى يُشَقِّقُ ، ولو كان مأْخوذاً من الشِّقْشقة لجاز كأَنه يَهْدِر وهو بينها .
      وفلان شِقْشِقة قومه أَي شريفُهم وفَصِيحُهم ؛ قال ذو الرمة : كأَن أَباهم نَهْشَلٌ ، أو كأَنَّه بشِقْشِقةٍ من رَهْطِ قَبْسِ بنِ عاصمِ وأَهلُ العراق يقولون للمُطَرْمِذ الصَّلِفِ : شَقَّاق ، وليس من كلام العرب ولا يعرفونه .
      وشِقٌّ : اسم كاهن من كُهَّان العرب .
      وشَقِيقٌ أَيضاً : اسم .
      والشَّقِيقةُ : اسم جدة النعمان بن المنذر ؛ قال ابن الكلبي : وهي بنت أبي ربيعة بن ذُهْل بن شيبان ؛ قال النابغة الذبياني يهجو النعمان : حَدِّثوني ، بني الشَّقِيقةِ ، ما يمنع فَقْعاً بِقَرْقَرٍ أن يَزولا ؟"

    المعجم: لسان العرب

,
  1. اشتقَّ
    • اشتقَّ يشتقّ ، اشْتَقِقْ / اشْتَقَّ ، اشتقاقًا ، فهو مُشتقّ ، والمفعول مُشتقّ :-
      اشتقَّ الرَّجلُ طريقَه في الصَّحراء سلكه في صعوبة .
      اشتقَّ الكلمةَ من غيرها : صاغَها منها .
      اشتقَّ الرَّغيفَ : أخذ شِقَّه أي نِصفَه .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  2. انشقَّ
    • انشقَّ ينشقّ ، انْشَقِقْ / انْشَقَّ ، انشقاقًا ، فهو مُنشقّ :-
      انشقَّ الشَّيءُ انفلق ، انصدع أو انقسم :- انشقّ الحائطُ ، - { اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ } - { تَكَادُ السَّمَوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الأَرْضُ } .
      انشقَّ الفجرُ : طلع وظهر .
      انشقَّ الرَّأيُ : تبدّد اختلافًا :- انشقّ حزبٌ : حدث فيه انقسام واختلاف :-
      • انشقّت عصا الجماعة : تفرّقوا ، وقع الخلافُ بينهم ، - دَوْلَة منشقَّة .
      انشقَّ فلانٌ : خرج عن قانون دولة أو جماعة وانضمّ إلى جماعةٍ مناهضة .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  3. اسْتَشَقَّ
    • اسْتَشَقَّ الحاملُ بحمله : جَعله على أحَدِ شِقَّيْهِ لِيَنْفُذَ من باب ونَحْوِه .

    المعجم: المعجم الوسيط

  4. اِنْشِقاقٌ
    • [ ش ق ق ]. ( مصدر اِنْشَقَّ ).
      1 . :- ظَهَرَ انْشِقاقٌ في البابِ :- : فَتْحَةٌ في خَشَبِها يُمْكِنُكَ أَنْ تَرَى مِن خِلالِها .
      2 . :- اِنْشِقاقُ الجَماعَةِ :- : اِنْفِصالُ أَفْرادِها بِسَبَبِ خِلافٍ في الرَّأْيِ أَوِ العَقيدَةِ . :- حَدَثَ انْشِقاقٌ في الحِزْبِ .

    المعجم: الغني

  5. انشقاق
    • انشقاق :-
      مصدر انشقَّ .
      • الانشقاق : اسم سورة من سُور القرآن الكريم ، وهي السُّورة رقم 84 في ترتيب المصحف ، مكِّيَّة ، عدد آياتها خمسٌ وعشرون آية .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  6. الانشقاق
    • اسم سورة من سُور القرآن الكريم ، وهي السُّورة رقم 84 في ترتيب المصحف ، مكِّيَّة ، عدد آياتها خمسٌ وعشرون آية .

    المعجم: عربي عامة

  7. إِنشَقّ
    • إنشق - انشقاقا
      1 - إنشق الشيء : انفتح فيه خرق وانصدع . 2 - إنشق الفجر : ظهر . 3 - إنشق الأمر : تفرق وتبدد اختلافا . 4 - إنشق القوم : إنقسموا واختلفوا . 5 - إنشق الثوب : تمزق .

    المعجم: الرائد

  8. اشتقّ الرّجل طريقه في الصّحراء
    • سلكه في صعوبة .

    المعجم: عربي عامة

  9. اشتقّ الرّغيف
    • أخذ شِقَّه أي نِصفَه .

    المعجم: عربي عامة

  10. اشتقّ الكلمة من غيرها
    • صاغَها منها .

    المعجم: عربي عامة

  11. اشتقَّ
    • اشتقَّ الفَرَسُ ونحوُه فى عَدْوِه : اشتقَّ شَقَّ .
      و اشتقَّ فلانٌ في الكلامِ أو الخصومة ونحوِها : تَرَك القصدَ آخذًا بجوانبه .
      و اشتقَّ الطريقَ في الفَلاة : مَضى فيها .
      ويقال : اشتقَّ طَريقه في الأمر : سلكه في قوَّة .
      و اشتقَّ الكلمَةَ من غيرها : صَاغَها منها .

    المعجم: المعجم الوسيط

  12. اِشْتَقَّ
    • [ ش ق ق ]. ( فعل : خماسي لازم متعد بحرف ). اِشْتَقَقْتُ ، أَشْتَقُّ ، اِشْتَقَّ ، مصدر اِشْتِقاقٌ .
      1 . :- اِشْتَقَّ الكَلِمَةَ مِنْ غَيْرِها :- : أَخْرَجَها مِنْها ، صاغَها مِنْها .
      2 . :- اِشْتَقَّتِ الشَّجَرَةُ فُرُوعاً :- : أَيْنَعَتْ تَوَلَّدَتْ عَنْها ... :- خَصْلَةٌ أُخْرى تُشْتَقَّ مِنْ هَذِهِ الخِصالِ جَميعاً . ( طه حسين ).
      3 . :- اِشْتَقَّ الطَّريقَ في الفَلاةِ :-: مَضَى فِيها .
      4 . :- اِشْتَقَّ الفَرَسُ في عَدْوِهِ :-: ذَهَبَ يَميناً وَشِمالاً .

    المعجم: الغني

  13. اِشْتِقاقٌ
    • [ ش ق ق ]. ( مصدر اِشْتَقَّ ). :- الاشْتِقاقُ في اللُّغَةِ :-: أَخْذُ كَلِمَةٍ وَإِخْراجُها مِنْ كَلِمَةٍ أُخْرَى مَعَ تَغْيِيرٍ على أَساسِ الْمُحافَظَةِ على قَرابَتِها مِنَ الْمَعْنَى في اللَّفْظِ مَثَلاً ، كَما لَوْ أَخَذْنا مِنْ قَرَأَ : قِراءَةٌ ، اِسْتَقْرَأَ ، اِسْتِقْراءٌ ، قُرَّاءٌ .

    المعجم: الغني

  14. اشتقاق
    • اشتقاق :-
      مصدر اشتقَّ .
      • الاشتقاق :
      1 - ( العلوم اللغوية ) علم يبحث في توالد الكلمات صعودًا من وضعها الحاضر إلى أبعد وضع لها معروف وهو ثلاثة أنواع : صغير ، وكبير ، وأكبر .
      2 - ( العلوم اللغوية ) علم في قواعد اللُّغة مؤسّس على علميّ الأصوات والمعاني .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  15. ‏ الانشقاق عن ‏
    • ‏ الخروج والتنصل ‏

    المعجم: مصطلحات فقهية

  16. الاشتقاق
    • ( لغ ) علم يبحث في توالد الكلمات صعودًا من وضعها الحاضر إلى أبعد وضع لها معروف وهو ثلاثة أنواع

    المعجم: عربي عامة

  17. الاشتقاق الارتجاعيّ
    • ( لغ ) تكوين كلمة - يخيل للإنسان أنها أصلية - من كلمة أخرى يُظنُّ أنها مشتقَّة من الأولى وإن لم تكن كذلك فعلاً .

    المعجم: عربي عامة

  18. الاشتقَاقُ
    • الاشتقَاقُ الاشتقَاقُ ( في علوم العربية ) : صَوْغ كلمة من أُخرى على حسب قوانين الصرف .

    المعجم: المعجم الوسيط

  19. إِشتَقّ
    • إشتق - اشتقاقا
      1 - إشتق الكلمة من غيرها : أخرجها منها ، صاغها منها . 2 - إشتق الشيء : أخذ « شقه »، أي نصفه . 3 - إشتق الفرس في عدوه : ذهب يمينا ويسارا . 4 - إشتق الطريق في الصحراء : مضى عليها ، قطعها .

    المعجم: الرائد

  20. انشقّ الرّأي
    • تبدّد اختلافًا :- انشقّ حزبٌ

    المعجم: عربي عامة

  21. انشقّ الشّيء
    • انفلق ، انصدع أو انقسم :- انشقّ الحائطُ - { اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ } - { تَكَادُ السَّمَوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الأَرْضُ }.

    المعجم: عربي عامة

  22. انشقّ الفجر
    • طلع وظهر .

    المعجم: عربي عامة

  23. انشقّ فلان
    • خرج عن قانون دولة أو جماعة وانضمّ إلى جماعةٍ مناهضة .

    المعجم: عربي عامة

  24. انْشَقَّ
    • انْشَقَّ : انصَدَعَ .
      و انْشَقَّ الفَجْرُ : طَلَعَ وظَهَرَ .
      و انْشَقَّ البرْقُ : لَمَعَ و انْشَقَّ الرأيُ : تبَدَّدَ اختلافا .
      ويقال : انشَقَّت عَصا الجماعَةِ : تفرَّقوا .

    المعجم: المعجم الوسيط

  25. اِنْشَقَّ
    • [ ش ق ق ]. ( فعل : خماسي لازم ، متعد بحرف ). اِنْشَقَّ ، يَنْشَقُّ ، مصدر اِنْشِقاقٌ .
      1 . :- اِنْشَقَّ الحائِطُ :-: ظَهَرَتْ فيهِ شُقوقٌ ، اِنْصَدَعَ .
      2 . :- اِنْشَقَّ الإِناءُ :- : أُصيبَ بِكَسْرٍ .
      3 . :- اِنْشَقَّتِ الأرْضُ :- : اِنْصَدَعَتْ ، أُحْدِثَتْ فيها فَجْوَةٌ . الانشقاق آية 1 إِذا السَّماءُ انْشَقَّتْ ( قرآن ).
      4 . :- اِنْشَقَّ الفَجْرُ :- : طَلَعَ ، ظَهَرَ .
      5 . :- اِنْشَقَّ البَرْقُ :-: لَمَعَ .
      6 . :- اِنْشَقَّ الرَّأْيُ :- : تَفَرَّقَ اخْتِلافاً .
      7 . :- اِنْشَقَّتْ عَصا الجماعَةِ :- : تَفَرَّقُوا .
      7 . :- كانا لاَ يَفْتَرِقانِ فانْشَقَّ أَحَدُهُما عَنِ الآخَرِ :- : اِنْفَصَلَ عَنْهُ ، وَابْتَعَدَ . :- اِنْشَقَّ عَنْ جَماعَةٍ وَانْضَمَّ إلى جَماعَةٍ أُخْرَى .

    المعجم: الغني



معنى الشقائق في قاموس معاجم اللغة

معجم الغني
**شَقَّقَ** - [ش ق ق]. (ف: ربا. متعد).** شَقَّقْتُ**،** أُشَقِّقُ**،** شَقِّقْ**، مص. تَشْقِيقٌ. 1. "شَقَّقَ الْخَشَبَ" : فَرَّقَهُ، شَقَّهُ. 2. "شَقَّقَ الْكَلاَمَ" : بَيَّنَهُ وَأَفْصَحَ فِيهِ.
معجم اللغة العربية المعاصرة
اشتقاق [مفرد]: مصدر اشتقَّ. • الاشتقاق: 1- (لغ) علم يبحث في توالد الكلمات صعودًا من وضعها الحاضر إلى أبعد وضع لها معروف وهو ثلاثة أنواع: صغير، وكبير، وأكبر. 2- (لغ) علم في قواعد اللُّغة مؤسّس على علميّ الأصوات والمعاني.
معجم اللغة العربية المعاصرة
تشقَّقَ يتشقّق، تشقُّقًا، فهو مُتشقِّق • تشقَّق المنزلُ: تصدّع وظهرت به فجوات وشقوق "{يَوْمَ تَشَقَّقُ الأَرْضُ عَنْهُمْ سِرَاعًا}: أصله (تتشقَّق)- {وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ}: أصله (يتشقّق) وأُدْغمت التاء في الشين".
معجم اللغة العربية المعاصرة
I شُقاق [مفرد]: تشقُّق الجلد من داء أو برد "شُقاق في جانبي الفم/ الشفايف". II شِقاق [مفرد]: 1- مصدر شاقَّ. 2- اختلاف وانقسام، خصومة وعدم اتِّفاق، عداوة "شِقاق في حزب سياسيّ- القضيَّة موضوع شِقاق: سبب خلاف ونزاع- {وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا}"| ألقى بينهما بذور الشِّقاق: سعى بينهما بالنَّميمة- بينهما شِقاق- في شِقاق: مناوأة ومعاندة ومخالفة لله. III شَقّاق [مفرد]: 1- صيغة مبالغة من شَقَّ2. 2- عامل يشُقّ جسمًا صُلْبًا "شقّاق خشب/ حجارة في منجم"| رَجُلٌ شقَّاق: متكبِّر، مدَّعٍ ما ليس له.
معجم اللغة العربية المعاصرة
شَقّاقة [مفرد]: اسم آلة من شَقَّ2: آلة لشقِّ الحجارة في المناجم.
معجم اللغة العربية المعاصرة
شقَّقَ يشقِّق، تشقيقًا، فهو مُشقِّق، والمفعول مُشقَّق • شقَّق الشَّيءَ: بالغ في شقّه، فلّقه, صدّعه| شقّق البردُ اليدين: أحدث شقوقًا صغيرة وتمزّقًا في الجلد- شقّق الجفافُ الأرضَ- شقّق حائِطًا. • شقَّق الكَلامَ: وسَّعه وبيَّنه وولّد بعضَه من بعض، أخرجه أحسن مخرج.
معجم اللغة العربية المعاصرة
شُقوق [مفرد]: مصدر شَقَّ2.
معجم اللغة العربية المعاصرة
شَقِيق [مفرد]: ج أشِقّاءُ، مؤ شقيقة، ج مؤ شقيقات وشقائِقُ: 1- أخو الشّخص من أبيه وأمِّه، ويستعمل مجازًا بين البلدان "له ثلاثة أشقّاء- بلد/ شعبٌ شقيق". 2- نظير ومثيل "النِّسَاءُ شَقَائِقُ الرِّجَال [حديث]".
معجم اللغة العربية المعاصرة
شقيقة [مفرد]: ج شقيقات وشقائِقُ: 1- أخت الرجل من أبيه وأمِّه. 2- (طب) ألم يأخذ في نصف الرَّأس والوجه. • الدُّول الشَّقيقة: الدُّول التي تجمعها روابط كاللُّغة والجوار الجغرافيّ والمصالح. • شقائقُ النُّعمان: (نت) الشُقارى؛ نبات عشبيّ أحمر الزهر مُبقع بنقط سود، ينمو في المناطق الشماليّة وسمِّي بذلك لأنّ النعمان من أسماء الدم فهو أخوه في لونه.
مختار الصحاح
ش ق ق : الشَّقُّ واحد الشُّقُوقِ وهو في الأصل مصدر وتقول بيد فلان وبرجله شقوق ولا تقل شُقاق وإنما الشُّقَاقُ داء يكون بالدواب وهو تَشَقُّقٌ يصيب أساغها وربما ارتفع إلى أوظفتها و الشِّقُّ بالكسر نصف الشيء والشق أيضا الناحية من الجبل وفي حديث أم زرع { وجدني في أهل غنيمة بشق } وقال أبو عبيد هو اسم موضع والشق أيضا المَشَقَّةُ ومنه قوله تعالى { إلا بشق الأنفس } وهذا قد يُفتح و الشُّقَّةُ من الثياب والشُّقة أيضا السفر البعيد يقال شُقَّةٌ شَاقَّةٌ وربما قالوه بالكسر و الشَّقِيقُ الأخ و شَقَائِقُ النعمان زهر واحده وجمعه سواء وإنما أضيف إلى النعمان لأنه حمى أرضا فكثر فيها ذلك و الشَّقِيقَةُ وجع يأخذ نصف الرأس والوجه و شَقَّ الشيء فانْشَقَّ وبابه رد و شَقَّ فلان العصا أي فارق الجماعة و المُشَاقَّةُ و الشِّقَاقُ الخلاف والعداوة و شَقَّ عليه الشيء من باب رد و مَشَقَّةً أيضا والاسم الشِّقُّ بالكسر و اشتَاقَ الحرف من الحرف أخذه منه و شَقَّقَ الحطب وغيره فَتَشَقَّقَ والعصفور يُشَقْشِقُ في صوته
الصحاح في اللغة
الشَقُّ: واحد الشُقوقِ، وهو في الأصل مصدر. وتقول: بيد فلان وبرجله شُقوقٌ، ولا تقل شُقاقٌ، وإنَّما الشُقاقُ داءٌ يكون للدوابّ، وهو تَشَقُّقٌ يصيب أرساغَها، وربَّما ارتفع إلى أوظفتها. والشَقُّ: الصبحُ. والشِقُّ بالكسر: نِصف الشيء؛ يقال أخذت شِقَّ الشاة وشِقَّةَ الشاة. والشِقُّ أيضاً: الناحية من الجبل. والشِقُّ أيضاً: الشَقيقُ. يقال: هو أخي وشِقُّ نفسي. والشِقُّ: المَشَقَّةُ. ومنه قوله تعالى: "لم تكونوا بالغيهِ إلاّ بِشِقِّ الأَنْفُسِ" وهذا يُفْتَحُ. والشِقَّةُ: شظيةٌ تَشَظّى من لَوح أو خَشَبة. يقال للغضبان: احتدَّ فطارت منه شِقَّةٌ. والشُقَّةُ بالضم، من الثياب. والشُقَّةُ أيضاً: السَفَرُ البعيد. يقال: شُقَّةٌ شَاقَّةٌ؛ وربما قالوه بالكسر. وهذا شَقيقُ هذا، إذا انْشَقَّ الشيء بنصفين فكلُّ واحدٍ منهما شَقيقُ الآخر، ومنه قيل: فلان شقيق فلان، أي أخوه. قال الشاعر وقد صغَّره: يا ابْنَ أُمِّي ويا شُقَيِّقُ نَفْسي   أنت خَلَّيْتَني لأمْرٍ شَـديدِ والشَقيقَةُ: الفُرْجَةُ بين الحَبْلين من حبال الرمل تُنبت العشب، والجمع الشَقائِقُ. قال الشاعر: ويومَ شَقيقَةِ الحَسَنَيْنِ لاقَتْ   بَنو شَيْبانَ آجالاً قِصـارا والحَسَنانِ: تَقَوانِ من رمل بني سعد. وشَقائِقُ النعمانِ معروفُ واحده وجمعه سواء، وإنّما أضيف إلى النُّعمان لأنَّه حمى أرضاً فكثُر فيها ذلك. والشَقيقَةُ: وجعٌ يأخذ نِصف الرأس والوجه. وفرسٌ أَشَقُّ، أي طويلٌ، والأنثى شَقَّاءُ. قال جابر أخو بني معاوية بن بكرٍ التغلبي: ويومَ الكُلابِ استنزلت أَسَلاتُنـا   شُرَحْبيلَ إذْ آلى آلِيَّةَ مُقْـسِـمِ لَيَنْتَزِعَنْ أَرْماحـنـا فـإِزالَـهُ   أبو حَنَشٍ عن ظَهْرِ شَقَّاءَ صَلْدِمِ  ويروى: عن سَرْجِ. يقول: حلف عدوُّنا لَيَنْتَزِعَنَّ أرواحَنا من أيدينا فقتلناه. وشَقَقْتُ الشيءَ فانْشَقَّ. وشَقَّ نابُ البعير، أي طلع؛ لغةٌ في شَقَأَ. وشَقَّ فلانٌ العصا، أي فارقَ الجماعة. وانْشَقَّت العصا، أي تَفَرَّقَ الأمر. والمُشَاقَّةُ والشِقاقُ: الخلافُ والعداوةُ. وشَقَّ عليَّ الشيء يَشُقُّ شَقّاً ومَشَقَّةً، والاسمُ الشِقُ بالكسر. وشَقَّ بصرُ الميت، إذا نظرَ إلى شيء لا يرتدُّ إليه طرفه. قال ابن السكيت: ولا تقل شَقَّ الميّتُ بصره، وهو الذي حضره الموت. والاشْتِقاقُ: الأخذُ في الكلام وفي الخصومة يميناً وشمالاً، مع ترك القصد. واشْتِقاقُ الحرف من الحرف: أَخْذُهُ منه. ويقال: شَقَّقَ الكلامَ، إذا أخرجه أحسن مخرَجْ. وشَقَقْتُ الحطبَ وغيره فَتَشَقَّقَ.
تاج العروس

الشقراق بفتح السين وكسر القاف وتشديد الراء وفي بعض نسخ العباب ويكر الشين أيضاً أي مع كسر القاف والشقران كقرطاس والشرقراق وبالفتح والكسر والشرقرق كسفرجل فهي ست لغات ذكر الجوهري والصاغاني منها الأولى والثانية والخامسة طائر م معروف قال الفراء : الأخيل عند العرب : الشقراق بكسر الشين وروى ثعلب عن ابن الأعرابي أنه قال : الأخطب : هو الشقراق عند العرب بفتح الشين وقال اللحياني : شقراق ذكره في باب فعلال وقال الليث : الشقراق والشرقراق لغتان : طائر مرقط بخضرة وحمرة وبياض وسواد ويكون بأرض الحرم هكذا في النسخ والصواب بأرض الجرم بالجيم كما هو نص الليث في منابت النخيل كقدر الهدهد وفي الصحاح والعباب : هو الأخيل والعرب تتشاءم به ثم إن الجوهري والصاغاني قد ذكرا الشرقراق في هذا التركيب وكان المناسب إفراده في شرقرق كما فعله صاحب اللسان ش - ق - ق

شَقَّه يَشُقه شَقًّا : صَدَعَهُ فانْشَق وشَقَّ ناب البَعِيرِ يَشُق شقوقاً : طَلَعَ وهو لُغَةٌ في شَقَا إذا فَطَر نابه وهو مَجاز وكذلكَ ناب الصِبي . ومن المَجاز : شَقّ فلان العّصا إِذا فارَقَ الجَماعَةَ وأَصل ذلكَ في الخَوارِج فإِنّهم شقوا عصا المسلمين أي اجتماعهم وائتلافهم أي فرقوا جمعهم ووقع الخلاف وذلك لأنه لا تدعى العصا حتى تكون جميعاً فإذا انشقت لم تدعى عصاً وقال الليث الخارجي يشق عصا المسلمين ويشاقهم خلافاً قال الأزهري جعل شقهم العصا والمشاقة واحداً وهما مختلفان على ما يأتي تفسيرها وشق عليه الأمر يشق شقاً ومشقة إذا صعب عليه وثقل وشق عليه إذا أوقعه في المشقة والاسم الشق بالكسر قال الأزهري ومنه الحديث لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة المعنى لولا أن أثقل على أمتي من المشقة وهي الشدة قلت وكذا الآية " وما أريد أن أشق عليك " وشق بصر الميت شقوقاً : شخص ونظر إلى شيء لا يرتد إليه طرفه وهو الذي حضره الموت ولا تقل : شق الميت بصره ومنه الحديث ألم تروا إلى الميت إذا شق بصره أي انفتح قال ابن الأثير وضم الشين فيه غير مختار والشق واحد الشقوق وهو الخرم الواقع في الشيء قاله الراغب وفي اللسان هو الصدع البائن وقيل هو الصدع عامة وفي التهذيب الشق الصدع في عود أو حائط أو زجاجة ومن المجاز الشق الصبح وقد شق يشق شقاً إذا طلع كأنه شق موضع طلوعه وخرج منه وفي الحَدِيثِ : فلما شَقَّ الفَجْران أَمَرَ بإقامَة الصلاةِ . والشَّقُّ : المَوْضِعُ المَشْقُوقُ كأنّه سُمِّىَ بالمَصْدَرِ وجَمْعُه شُقوقٌ . والشَّقُّ : جَوْبَةُ ما بَيْنَ الشُّفْرَيْنِ من جَهازِ المَرْأَةِ أَي : حياها كالمَشَقِّ . والشَّق : التَّفْرِيقُ ومِنْه شَقَّ الخَارِجِيُّ عَصا المُسْلِمِينَ أَي : فَرَّقَ جَمْعَهُم وكَلِمَتَهُم ومِنْه شَقَّ العَصا : إذا فارَقَ الجَماعَة كما تَقَدَّمَ . وقالَ أَبُو عُبَيْد : الشَّقُّ : المَشَقةُ والجَهْدُ والعَناءُ زاد الرّاغِبُ : والانْكِسارُ الَّذِي يَلْحَقُ النَّفْسَ والبَدَنَ ومنه قَوْلُه تَعالى : " ألَمْ تَكونُوا بالِغِيهِ إِلاّ بشِقِّ الأَنْفُسِ " ويُكْسَرُ وأَكْثَرُ القُرّاءِ على كَسْرِ الشِّينِ معناهُ إِلاّ بجَهْدِ الأنْفُسِ أَو بالكَسْرِ اسمٌ وبالفَتْح مَصْدر قاله اللِّحْيانِي قال ابنُ سِيده : لا أَعْرِفُها عن غيرِه وقَرَأَ أَبو جَعْفَرٍ وجَماعَةٌ : " إِلاّ بشَقِّ الأَنْفُسِ " بالفتح قال ابنُ جِنِّى : وهُما بمَعنىً واحِدِ وأَنْشَدَ لعَمْرو بنِ مِلْقَطٍ وزَعَم أَنَّه في نَوادِرِ أَبي زَيْد :

والخَيْلُ قَدْ تُجْشِمُ أَرْبابَها الش ... قَّ وقَدْ تَعْتَسِفُ الراوِيَة قالَ : ويَجُوز أَنْ يذْهَبَ في قولِه إِنّ الجَهْدَ يُنقِصُ من قُوَّةِ الرجل ونَفْسِه حَتّى يَجْعَلَه قد ذَهَب بالنِّصْف من قوتِه فيَكُون الكَسْرُ على أَنَّه كالنِّصْفِ قال ابنُ برَي : شاهِدُ الكَسْرِ قول النمِرِ بنِ تَوْلَب :

وذِي إَبِل يَسعَى ويَحسِبُها لَه ... أَخِي نَصَبٍ من شقِّها ودُؤوبِ وقولُ العَجّاجَ :

" وأصْبَحَ مسحولٌ يُوازِي شِقَّامَسْحُولٌ يعني بَعِيرَه ويُوازِي : يُقاسِي . قالَ ابنُ سِيدَه : وحَكَى أَبو زَيْدٍ فيه : الشَّقّ بالفَتْح شَق عليه يَشُق شَقاً . ومن المَجاز الشق : اسْتِطالَةُ البَرْقِ إِلى وَسَطِ السًّماءَ من غَيْرِ أنْ يَأخُذَ يَمِيناً وشِمالاً ولو قالَ : من غَيْر اعْتِراضٍ كان أَخْصَرَ وقد شق يَشُق شَقُّا قالَهُ أَبو عُبَيْدٍ ومنه الحَديثُ : أَنًّ النبي صَلى الله عليهِ وسَلَّمَ - سُئلَ عن سَحائِبَ مَرَّتْ وعن بَرْقِها فقالَ : أَخَفْوا أَم وَمِيضاً أَم يَشُقُّ شَقاً فقالُوا : بَلْ شَقَّ شَقاً فقالَ : جاءَكُم الحَيَا . ومن المَجازِ : الشِّق : بالكَسْرِ : الشَّقِيقُ يُقال : هو أَخِي وشِق نَفْسِي كما في الصِّحاحِ قالَ الرّاغِبُ : أي كأنّه شِق مِنِّي لمُشابَهَة بَعضِنا بَعْضاً . والشِّق : الجانِب وجانِبَا الشَّيءَ : شِقّاه قاله الليْثُ وقِيلَ : الشِّق : الناحِيَةُ من الجَبَلِ . و قالَ الليثُ : الشِّقًّ : اسم لما نظَرْتَ إِلَيْهِ . والشِّقًّ : بخَيْبَرَ أَو وادٍ بهِ ويُفْتَحُ . قلتُ : وهِي من قُرَى فَدك تعْمَلُ فِيها اللجُمُ قالَ ابنُ مقْبِل :

يُنازِعُ شِقِّيُّا كأن عِنانَه ... يَفوتُ به الإِقْداعَ جِذْعٌ مُنَقحُ وقالَ أَبو الندَى :

" مِن عَجْوَةِ الشِّقِّ نَطُوف بالوَدَكْ

" لَيْسَ من الوادِي ولكِنْ مِنْ فَدَكْ أَو الصّوابُ الفَتْحُ في اللغَةِ وفي الحَدِيثِ وهو عليه السلام بعَيْنِه قِيلَ : ومِنْهُ الحَدِيثُ قائِلُه أَبو عُبَيْدٍ والمُرادُ بالحَدِيثِ حَدِيث أمِّ زَرع وَجَدَنِي في أهْلِ غُنَيْمَة بشق كما في الصحاح يُرْوَى بالفَتْح وبالكَسْرِ أَو مَعْناهُ مَشَقة وهذا على رِوايَةِ الفَتْح يقال : هُمْ بشَق من العَيْشِ : إِذا كانُوا في جَهْدٍ أَو من الشَّقِّ بمَعْنَى الفَصْلِ في الشَّيْءِ كأَنَّها أَرادَتْ أَنَّهُم في مَوْضِعٍ حَرِجٍ ضَيِّقٍ كالشَّقِّ في الجَبَلِ

وشِقٌّ : كاهِنٌ قَدِيمٌ م معروفٌ قالهُ ابن دُرَيْدٍ وحَدِيثُه مُسْتَوْفي في الرَّوْضِ للسُّهَيْليِّ وإِنّما سُمِّيَ بهِ لأَنّه وُلِدَ شقَّاً واحِداً وكانَ في زَمَنِ كِسْرَى أَنُوشِرْوانَ

وقال ابن عَبّادٍ : الشِّقُّ : جِنْسٌ من أَجناسِ الجِنِّ . وقال غيرُه : الشِّقُّ من كُلِّ شيءٍ : نصفُه إِذ شُقَّ والعَربُ تقولُ : خُذْ هذا الشِّقَّ لششقَّةِ الشّاةِ ومنه الحديثُ : " تصَدَّقُوا ولَوْ بشِقِّ تَمْرَة " أَي : نصفْفِ تَمْرَةٍ يريدُ أَنْ لا تَسْتَقِلُّوا مِنَ الصَّدَقةِ شَيْئاً ويُفْتَحُ . ويقال : المالُ بينِي وبَبْنَكَ شِقَّ الشَّعْرَةِ بالكَسْرِ ويفتحُ أي : نِصْفانِ سَواء وكذا قولهم : المالُ بَيْنَهُم شِقَّ الأُبْلُمَةِ أَي الخُوصَةِ أَي : متَساوُونَ فيه وقال الرّاغِبُ : أَي مَقْسُومٌ كقِسْمَتِها . والشُّقُّ بالضم : جَمْعُ الأَشَقِّ والشِّقاءش من الخَيْلِ على ما يَأتِي بيَانُه قَرِيباً

والشِّقَّةُ بالكَسْرِ : شَظِيَّةٌ أَو قِطْعَةٌ مَشْقُوقَةٌ من لَوْحِ أَو خَشَبٍ وغيرِه . وقال ابنُ دُرَيْدٍ : الشِّقَّةُ من العَصا والثَّوْبِ وغَيْرِه من الخَشَبِ : ما شُقَّ مُستَطِيلاً . وقالَ : القِطْعَةُ المَشْقُوقَةُ من كُلِّ شيءٍ كالنِّصْفِ والجمعُ شُقَقٌ قال رُؤْبَةُ يصفُ الحُمُرَ :

" وانْصاعَ باقِيهِنَّ كالبَرْقِ الشُّقَقْ وقالَ أَبُو حَنِيفَة : الشِّقَّةُ : نِصْفُ الشَّيءِ إِذا شُقَّ يُقالُ : أَخَذْتُ شِقَّ الشّاةِ وششقَّةَ الشّاةِ أَي : نِصْفَها والعامَّةُ تَفْتَحُ الشينَ . والشِّقَّةُ : ع

وقال ابنُ عَبّادٍ : الشِّقِّيَّهُ بالكَسْرِ : ضَرْبٌ من الجِماعِ وهو أَنْ يُجامِعَهَا على شِقَّها . والشُّقَّةُ بالضَّمِّ والكَسرِ : البُعْدُ وقال الأزهريُّ : بُعْدُ مَسِيرِ الأَرْضِ البَعِيدَةِ قال اللهُ تعالى : " ولكَنْ بَعْدَتْ عَلَيْهِمُ الشُّقَّةُ " وفي حديثِ وَفْدِ عَبدِ القَيْسِ : " إِنّا نَأْتِيكَ منْ شُقَّةٍ بَعِيدَةٍ " أي : مسافة بَعيدةٍ . وقيلَ : الشُّقَّةُ : الناحِيَةُ التي يَقْصِدُها المُسافِرُ وقال ابن عَرَفةَ في تفسير الآيةِ : أَي : الناحِيَةُ التي نُدِبُوا إليها وقال الراعِبُ : الشُّقَّةُ : الناحِيَةُ التي تَلْحَقُكُ الشُّقَّةُ في الوُصولِ إليهاوفي الصحاح : الشُّقَّةُ : السَّفَرُ البَعِيدُ زادَ غيرُه الطويلُ يقال : شُقَّةٌ شاقَّةٌ ورُبّما قالوه بالكَسْرِ انتهى

وقال اليَزِيدِيُّ : إِنّ فُلاناً لبَعِيدُ الشُّقذة أَي بَعِيدُ السَّفَرِ والمُرادُ من الآيةِ غَزْوَةُ تَبُوك . والشُّقَّةُ أيضاً : المشَقَّةُ تلحقُ الإنسانَ من السَّفَرِ قال الفرّاءُ ج : شُقَقٌ كصُرَدِ وحَكَى عن بَعْضِ قَيْسٍ شِقَقٌ مثل عِنَبٍ

وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ : الشُّقَّةُ بالضم : السَّبِيبَةُ من الثِّيابِ المُسْتَطِيلَةُ قال الراغِبُ : وهي في الأَصْلِ نصفُ ثوْبٍ ثم سُمِّيَ الثَّوْبُ كما هو شُقَّة والجمعُ شِقاقٌ وشُقَقٌ ومنه حَدِيثُ عُثْمانَ رضي الله عنه : أَنَّه أَرْسَلَ إلى امرَأَةٍ بشُقَيْقَةٍ . هي تَصغِيرُ الشُّقَّةِ من الثَوبِ

والأَشَقُّ : عز وجل قالَ الأَخْطَلُ يَصِفُ سَحاباً

في مُظْلِمٍ غَدِقِ الرَّبابِ كأنَّما ... يَسْقِي الأَشَقَّ وعالِجاً بدَوالِي والأَشَقُّ من الخَيْلِ : ما يَشْتَقُّ في عَدْوِه يَمِيناً وشِمالاً كأنما يَمِيلُ على أَحَدِ شِقَّيْهِ قالَهُ اللَّيْثُ وأَنْشَدَك

" وتَبَاريتُ كما يَمْشِي الأَشَقّ أَو هُو البَعِيدُ ما بَيْنَ الفُروج . والأشَقُّ : الطوِيل من الخَيلِ والرجال والاسْمُ الشَّقَق محَرَّكَة . وقالً الأَزْهَرِي : فَرَس أَشق : له مَعنَيانِ فالأصْمَعِي يَقُول : الأشَقُّ : الطَّوِيلُ قالَ : وسَمِعْتُ عُقْبَةَ بنَ رُؤبَةَ يَصِف فَرَساً فقالَ : هو أَشَق أَشق خِبَقّ فجَعَلَه كُله طُولاً ورَوَى ثَعْلَب عن ابْن الأعرابِيِّ : الأشَق من الخَيل : الواسِع ما بَيْنَ الرِّجْلَيْنِ والشقّاءُ للمُؤَنثِ وهي الواسِعَة الأرْفاغَ . قالَ ابنُ درَيْد : وَصَفَت امْرَأة من العَرَبِ فَرَساً فقالَت : شَقاءُ مَقّاءُ طَوِيلَةُ الأنْقاء قالَ جابِرُ ابنُ حُنَى التَّغْلِبِيُّ :

فيوم الكُلابِ اسْتَنْزَلَت أسَلاتُنَا ... شُرَحبِيلَ إِذْ آلىَ أَلِيةَ مُقسِم

لَيَنْتَزِعَنْ أرْماحَنَإذا فأزالَه ... أبُو حَنَشٍ عَنْ ظَهرِ شَقّاء صِلدِم ويُروى عن سَرج يَقُول : حَلَفَ عَدونا ليَنْتَزِعَن أَرْماحَنا من أيْدِينا فقَتَلْناه . والشقّاءُ : فَرَس لبَنِي ضُبَيعَةَ ابنِ نِزار نَقَله الصّاغانِي . والشقّاءُ : الواسِعَةُ الفَرْج قالَ ابنُ الأعْرابِي : سَمِعْتُ أعرابِيُّاً يَسُبُّ أَمَةً فقالَ لها : ياشَقّاءُ يا مَقّاءُ فسَألْتُه عن تَفْسِيرِهما فأشارَ إِلى سَعَةِ مَشَق جَهازِها . ومن المَجازِ : الشَّقِيق كأمِيرٍ : الأخ من الأبِ والأمِّ قالَ ابنُ دُرَيْد : كأنه شُقّ نَسَبة من نَسَبِه قالَ أَبُو زُبيدٍ يَرْثِي ابْنَ أخْتِه الجُلاحَ فصَغَّرَه :

يا ابْنَ أمِّي ويا شُقَيقَ نَفْسِي ... أَنْتَ خَلَّيْتَنِي لأمرٍ شَدِيدِ هكذا رَواه الجَوْهَرِي قالَ الصاغانِي . والرِّوايَةُ الصحِيحة :

" يا ابنَ حَسْناءَ ويا شِقَّ نَفْسِي

" يالجُلاح خَلَّفْتَنِي وجَمْعُ الشقيقِ أَشِقّاءُ ومنه الحَديثُ : أَنْتم إِخْوانُنا وأَشِقّاؤُنَا وفى حَدِيث آخَرَ : النِّساءُ شَقائِقُ الرِّجالِ أي : نظائرهم وأَمْثالُهُم في الأخْلاق والطِّباع كأنهُم شُقِقْن مِنْهُمْ ولأنًّ حَوّاءَ خُلِقَت من آدَمَ عليهِما السلامُ . ويسَمَّى العِجْل إِذا اسْتَحْكَمَ شَقِيقاً وبذلِكَ سُمِّىَ الرجلُ شَقِيقاً قالَ :

أَبُوك شَقِيقٌ ذو صَياصٍ مُدَربٌ ... وإِنَّكَ عِجْلٌ في المَواطِنِ أَبْلَقُ وكُل ما انْشَق نَصْفَينِ فكُل واحِد مِنْهُما شَقِيق الآخر ومنه فُلانٌ شَقِيقُ فُلانٍ أي : أخُوه كما في الصِّحاحَ . والشَّقِيق : ماءٌ لبَنِي أسَيِّدٍ مصغًّراً مُثَقَّلاً وهو ابنُ عَمْرو بنِ تَمِيم قالَ عَوْفُ بنُ عَطِيَّةَ :

أَمِن آل مَي عَرَفْتَ الدِّيارا ... بجنبِ الشقِيقِ خَلاءً قِفَارَا ويُرْوَى بجَنْبِ الكَثِيبِ . والشَّقيق : سَيْفُ عَبدِ اللهِ بنِ الحارِثِ بنِ نَوْفَلٍ أَرادَه مُعاوِيَةُ رضِي اللهُ عنه عَلَى بَيْعِه وأثمَن لَهُ فأبَى وقالَ :

آلَيْتُ لا أَشرِي الشقِيقَ برَغبَة ... مُعاوِي إنِّي بالشقِيقِ ضَنِينُوالشَّقِيقَة كسَفِينَة : الفرْجَةُ بينَ الجَبَلَيْنِ من حِبالِ اًلرمْلِ تُنْبِتُ العُشْبَ . وقالَ أبُو حَنِيفَةَ : الشقِيقَة : لِينٌ من غِلَظِ الأرض يَطُولُ ما طالَ الجَبل وفى التَّهْذِيبِ : الشقِيقَةُ : قِطْعَةٌ غَلِيظَةٌ بينَ كُلِّ حَبْلَىْ رَمْل وهي مَكرمَة للنباتِ ج شقائق الأزهري : هكذا فَسَره لي أعرابي قال : وسمعته يقول في صِفَةٍ الدَّهْناءِ وشَقائِقِها وهي سَبْعَةُ أَحْبُلٍ بينَ كُلِّ حَبْلَيْنِ شَقِيقَةٌ وعَرْضُ كُلِّ حبل مِيلٌ وكذلِكَ عَرْضُ كلِّ شَيءٍ شَقِيقَةٌ وأَما قَدرُها في الطُّولِ فما بينَ يَبْرِينَ إلى يَنْسُوعَةِ القُفِّ قال شَمْعَلَةُ بنُ الأَخْضَرِ :

ويَوْم شَقِيقَةِ الحَسَنَيْنِ لاقَتْ ... بَنُو شَيءبانَ آجالاً قِصارَا الحَسَنان : نَقَوانِ مِ ْ رَمْلِ بَنِي سَعْدٍ وقال لَبِيدٌ رضي الله عنه :

خَنْسَاءُ ضَيَّعَتِ الفَرِيرَ فلَمْ يَرِمْ ... عُرْضَ الشِّقائِقِ طَوْفُها وبُغامُها وقال ذو الرُّمَّةِ :

" جَِمادٌ وشَرْقِيّاتُ رَمْلِ الشَّقائِقِ قال أبو حَنِيفَةَ : وقال لي أَعرابيٌّ : الشَّقِيقَةُ : ما بَيْنَ الأَمِيلَيْن يَعْنِي بالأَمِيلِ الحَبْلَ وفي حديث ابنِ عُمَرَ : " وفي الأرضِ الخامِسَةِ حَيّاتٌ كالخَطائِطِ بَيْنَ الشَّقائِقِ " . قال بعضهم : قيل هي الرِّمالُ نَفْسُها

والشًّقِيقَةُ : طائِرٌ كالشَّقوقَةِ والشُّقَيِّقَةُ تَصْغِيرُه قال أَبو حاتِمٍ : الشَّقُوقَة : هُنَيَّةٌ صغيرةٌ زُرَيْقاءُ لون الرَّمادِ تجتمعُ فيها العَشَرةُ والخَمْسَةَ عَشَر وأَظُنُّها الشَّقِيقَةَ قال والشَّقِيقَةُ دُخَّلَةٌ من الدُّخَّلِ كُدَيْراءُ وهَيْأَتُها هَيْأَتُهُنَّ إِلاّ أَنَّها أَصْغَرُ منُهنَّ وإِنَّما سُمِّيَتْ شَقِيقَة من صِغَرِها اشْتُقَّتْ من شَيءٍ قلِيلٍ

وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ في باب فُعَيْعِل : الشُّقَيِّقُ : ضَرْبٌ من الطَّيْرِ . والشَّقِيقَةُ : المَطَرُ الوابِلُ المُتَّسِعُ سُمِّيَ بهِ ؛ لأَنَّ الغَيْمَ انْشَقَّ عنْه والجمْعُ شَقائِقُ قالَ عَبْدُ اللهِ بن الدُّمَيْنَةِ :

ولَمْح بعَيْنَيْها كأَنَّ وَمِيضَهُ ... وَمِيضُ الحَيَا تُهْدَى لنَجْدٍ شَقائِقُهْ وقال الأزهريُّ : الشّقائِقُ : سحائبُ تَبَعَّجَتْ بالأَمطارِ الغَدِقَةِ قال :

" فقُلْتُ لَهُمْ ما نُعْمُ إِلاّ كَرَوْضَةٍدَمِيثِ الرُّبا جَادَتْ عَلَيْها الشَّقائِقُ قال مُلَيْحُ بن الحكمِ الهُذليُّ :

" من كُلِّ عَرّاصِ النَّشاصِ راتِقِ

" دانِي الرَّبابِ لَثِقِ الغَرانِقِ

" ويَسْحَلُ ماءَ المُزَنِ البَوارِقِ

" غادَرَ فيهِ حَلَبَ الشَّقائِقِ وقال أبو سَعيدٍ : الشَّقِيقَةُ من البَرْقِ وعَقِيقَتُه : ما انْتَشَرَ في الأُفُقِ . والشَّقِيقَةُ : وَجَعٌ يَأْخُذُ نِصْفَ الرأَسِ والوَجْهِ كما في الصحاحِ وفي التهذْيبِ صُداعٌ بَدَلَ وَجَعٍ وقالَ ابنُ الأَثيرِ : هو نَوْعٌ من صُداعٍ يَعْرِضُ في مُقَدَّمِ الرَّأْسِ وإلى جانِبَيْهِ ومنه الحديثُ : " احْتَجَمَ وهو مُحْرِمٌ من شقِيقَةٍ "

والشَّقِيقَةُ : جَدَّةُ النُّعْمانِ بنِ المُنْذِرِ وضَبَطَهُ الجَوْهَرِيُّ بالضم قال : وقال ابنُ الكَلْبِيِّ : هي بِنْتُ أَبي رَبِيعَةَ بنِ ذُهْلِ بن شَيْبانَ قلتُ : وهي أُمُّ النعمانِ بن امْرِئٍ القَيْسِ صاحِبِ قَصْرِ الخَوَرْنَقِ وقد تَقَدَّمتِ الإِشارَةُ إِليه في خ - و - ر - ن - ق وأنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ للنابِغَةِ الذُّبْيانِيِّ يَهْجُو النُّعْمانَ

حَدّثُونِي َنِي الشَّقِيقَةِ ما يَمْ ... نَعُ فَقْعاً بقَرْقَرٍ أَنْ يَزُولاَ وقال ابنُ الأعرابيِّ : القِطْعَةُ التي مِنْها هذا البيتِ لعبدِ قَيْسِ بنِ خُفافٍ البُرْجُمِيِّ

والشَّقِيقَةُ : بِنْتُ عَبّادِ بن زَيْدِ بنِ عَمْرِو بنِ ذُهْلِ بنِ شَيْبانَ

قالَ قُرَيْطُ بنُ أنَيْفٍ العَنْبَرِي :

لو كنْتُ من مازِن لَمْ تَسْتَبِحْ إِبِلِي ... بَنو الشقِيقَةِ من ذُهْلِ بنِ شَيْبانَاقالَ الصاغاني : وهذه الرِّواية أصَح من بنو اللَّقِيطَةِ . وشقائِقُ النُّعْمانِ : م مَعْرُوفٌ للواحِدِ والجَمْع وقالَ أَبو حَنِيفَةَ : قال أَبو عَمْرٍو وَأَبُو نَصْرٍ وغَيْرُهما : شَقائِقُ النعْمانِ هي الشَّقِرَةُ وواحِدَة الشَّقائِقِ شَقِيقَةٌ سُمِّيَتْ بذلك لحُمْرَتِها تَشْبِيهاً بشقِيقَةِ البَرْقِ وقِيلَ : النعْمانُ : اسم الدم وشقائِقهُ : قِطَعُه فشُبهَتْ حمْرَتُها بحُمْرَةِ الدَّم ويُقال : إِنّما أضِيفَ إلى ابنِ المُنْذرِ لأنّه جاءَ إِلى مَوْضِع وقد اعْتَمَّ نَبتُه من أَصْفَرَ وأحْمَرَ وإِذا فِيهِ منْ هذِه الشقائِقِ ما راقَهُ وِلم يرَ مِثْلهُ فقالَ : ما أَحسَنَ هذه الشَّقائِقَ : احموها وكانَ أَول مَنْ حَمَاهَا فسُمِّيَت شَقائِقَ النعمان بذلِكَ وأَخصَرُ من ذلِكَ عبارَةُ الجوهرِيِّ ما نصه : وإِنّما أضِيفَ إِلى النعمانِ لأنه حَمَى أَرْضاً كَثرَ فيها ذلك وقالَ غيرُه . لأن النعْمانَ بنَ المُنذرِ نَزَلَ على شقائِقِ رَمْلٍ وقد أَنبَتَتْ الشَّقِرَ الأحْمَرَ فاسْتَحسَنَها وأَمرَ أن تحْمَى فقِيلَ للشقِرِ : شَقائِقُ النًّعْمانِ بمَنْبِتِها لا أَنَّها اسم للشقرة قالَ أبو حَنِيفَة : وأَنْشدَ بعضُ الرواة :

مِنْ صُفْرَةٍ تَعْلُو البَياضَ وحمْرَة ... نَصاعَةٍ كشَقائِقِ النعْمانِ وقالَ الليْثُ : الشقائِق . نَوْرٌ أَحْمَر وأنْشَدَ :

ولقَد رأيتك في مَجاسِدِ عصْفرٍ ... كالوَرْدِ بينَ شَقائِقِ النعْمانِ وفي حدِيثِ أبي رافِعً إَن في الجَنةِ شَجَرَةً تحملُ كُسْوَة أَهْلِها أشّدَّ حُفرَةً من الشقائِقِ . قال ابنُ الأَثير : هو هذا الزهْرُ الأَحْمَرُ المَعْرُوف . والشقّاقُ كرُمّانٍ : اسمُ ما بَيْنَ السِّرينِ إِلى جدة نَقَله الصّاغانِي . والشقاقُ كغُراب : كُل شَق في جِلْدٍ عن داء جاءوا بِه على عامَّةِ أبْنِيَةِ الأدواءَ كالسعال والزكام والسلاقِ وقال الجَوْهريُّ : هو تَشَقُّقٌ يُصِيبُ أَرْساغَ الدوابًّ وحوافِرَها يَكونُ فيها منه صُدوِعٌ وربّما ارتَفَع إلى أَوظِفَتِها عن يَعْقُوبَ وقد شُق الحافِرُ أَو الرسغُ : إذا أَصابَهُ ذلك وقالَ الجوهريُّ : وبِيَدِ فُلانٍ ورِجْلِه شُقُوقٌ ولا يُقال : شُقان وقال الأزهري . الشقاقُ : تَشَقق الجِلدِ من بَرْد أَو غَيْرِه في اليَدَيْنِ والوَجْهِ وقالَ الأصْمَعِيًّ : الشقاقُ في اليَدِ والرجْلِ من بَدنِ الإنْسِ والحَيَوانِ فتأمل ذلك . والشِّقْشِقَةُ بالكسر : لهاةُ البَعِيرِ لما فيهِ ملأ الشَّقّ قالَهُ الرّاغِبُ وقالَ الجَوْهرِي : هو شَيء كالرِّئَةِ يُخْرِجُه البَعِيرُ من فيهِ إِذا هاجَ ومثلُه في العُبابِ زادَ الجوهرِي : وإِذا قالُوا للخَطِيبِ : ذو شِقْشِقَة فإنّما يُشَبَّهُ بالفَحْلِ وأَنشدَ الصّاغاني للأعْشى يَهْجُو عَلْقَمَةَ بنَ عُلاثَةَ :

فارْغَمْ فإنِّي طَبِن عالِم ... أَقْطَعُ من شقْشِقَةِ الهادرِ . وقالَ النَّضْرُ : الشقْشِقَةُ : جِلْدَةٌ في حَلْقِ الجَمَلِ العَربِيِّ يَنْفُخُ فيها الرِّيح فتَنْتَفِخُ فيَهْدرُ فِيها قال ابنُ الأثِير : الشّقْشِقَةُ : الجِلْدَةُ الحَمْراءُ التي يُخْرِجُها الجَمَلُ من جَوْفِه يَنْفُخُ فيها فتَظْهَرُ من شدْقِهِ ولا تَكُونُ إِلا للجَمَل العرَبِي قالَ : كذا قالَ الهَرَوِي : وفِيه نَظَرٌ والجَمْعُ الشقاشِقُ . وفى حديثِ عُمَرَ رضِي اللهُ عنه أَن رَجُلاً خَطَبَ فأكْثَرَ فقالَ عُمَرُ : إِن كَثِيراً من الخُطَب من شَقاشِق الشيْطانِ أَي : مما يَتَكَلَّمُ به الشَّيْطانُ لما يَدْخُل فيه من الكَذِبِ والباطِلِ هكَذا هو في كِتابِ أَبِي عُبَيْدٍ وغَيْرِه عن عُمَرَ وَأَخْرَجضهُ الهَرَوِيًُّ عن علي رضي الله عنهما وقال الأَزهريُّ شَبَّه الذي يَتَفَيْهَقُ في كَلامٍ ويَسْرُدُه سَرْداً لا يُبالِي ما قالَ من صِدْقٍ أَو كَذِبٍ بالشَّيْطان وإِسءخاطِه رَبَّه والعَرَبُ تقول للخطيبِ الجَهِيرِ الصَّوتِ الماهِرِ بالكلامِ : هو أَهْرَتُ الشِّقْشِقَةِ وهَرِيتُ الشِّدْقِوالخُطْبَةُ الشِّقْشِقِيَّةُ : هي الخُطْبَةُ العَلَوِيَّةُ نسبت إلى علي رضي الله عنه سُمِّيتْ بذل : لقولِه لابْنِ عبّاسٍ رضي الله عنهم لمّا قال له عند قَطْعِهِ كَلامَهُ : يا أَمِيرَ المؤمِنينَ لو اطَّرَدَتْ مَقالَتُك من حَيْثُ أَفْضَيْتَ فقالَ : يا ابنَ عباسٍ هَيهات وتِلْكَ شقْشِقَةٌ هَدَرَتْ ثُمَّ قَرَّتْ ويُرْوَى له في شِعْرٍ :

لِساناً كشِقْشِقَةِ الأَرْحَبِيِّ ... أَو كالحُسامِ اليَمانِي الذَّكَرْ وتقدم ذِكرُه مع ما قبله وبعدهُ في أ - م - ع

وشَقَّقَ الحَطَبَ وغَيْرَه : إِذ شَقَّهُ شَقاً فتَشَقَّقَ . ومن المجازِ : شَقَّقَ الكَلامَ تَشْقِيقاً : أَخْرَجَهُ أَحْسَنَ مَخْرَجٍ ومنه حديثُ البَيْعَة : تَشْقِيقُ الكلامِ علَيْكُم شَدِيدٌ أَي : التَّطَلُّبُ فيه ليُخْرجَه أَحْسَنَ مَخْرَجٍ . والمُشَقَّقُ كمُعَظَّمٍ : وادٍ أو ماءٌ له ذكرٌ في غَزْوَةِ تَبُوك . ومن المجاز : انْشَقَّتِ العَصا إذا تَفَرَّقَ الأمْرُ وأَصْلُ هذا في الخَوارِجِ فإِنَّهُم شَقُّوا عصا المُسْلِمِينَ كما تقدَّم قال الشاعر :

إِذا كانَت الهَيْجاءُ وانْشَقَّتِ العَصَا ... فحَسْبُكَ والضَّحَاكَ سَيْفٌ مُهَنَّدُ والاشْتِقاق : أَخْذُ شِقِّ الشَّيْءِ وهو نِصْفُه كما في العُبابِ . والاشْتِقاقُ : بُ ْيانُ الشَّيءِ من المُرْتَجَلِ . وفي الصحاح : الاشْتِقاقُ : الأخْذُ في الكلامِ وفي الخُصُومَةِ يَمِيناً وشِمالاً مع تَرْكِ القَصْدِ وهو مَجازٌ قال : ومنه سُمِّيَ أَخْذُ الكَلِمَةِ من الكَلِمَةِ اشتِقاقاً وهو على قِسْمْينٍ : صغير وكبيرٌ

والمُشاقَّةُ والشِّقاقُ ككتابٍ : الخِلافُ والعَداوَةُ نَقلَه الجَوْهرِيُّ زاد الراغبُ بكونِكَ في شِقٍّ غيرِ شِقِّ صاحِبكَ أَو من شقِّ العَصَا بينَ : وبينَه فيكونُ مجازاً ومنه قوله تعالى : " فإِنْ خِفْتُم شِقاقَ بَيْنِهِما " وقوله تعالى : " فإِنّما هُمْ في شِقَاقٍ " وقوله تَعالى : " ومَن يُشاقِقِ الله ورَسُولَه " أي : صار في شِقٍّ غيرِ شِقِّ أَوْلِيائهِ . وشَقْشَقَ الفَحْلُ شَقْشَقَةً : هَدَرَ . نقله الجوهري وذلك لما يَهِيجُ وبه يُشبهُ البليغُ الجهْوَرِيُّ الصوتِ

وشَقْشَقَ العُصْفُورُ : صَوَّتَ قال الجوهريُّ : والعُصْفُور يُشَقْشِقُ في صَوْتِه

ومما يستدرك عليه : شَقَّ النَّبتُ يَشُقُّ شُقُوقاً وذلك أَولُ ما تَنْفَطِرُ عنه الأرض

وانْشَقَّ البَرْقُ وتَشَقَّقَ : انْعَقَّ . والشَّوَاقُّ من الطَّلْعِ : ما طالَ فصارَ مِقْدارَ الشِّبْرِ لأَنَّها تشُقُّ الكِمامَ واحِدتُها شاقَّةٌ . وحكى ثَعلَبٌ عن بعضِ بَنِ سُواءَةَ : أَشَقَّ النَّخْلُ : طَلَعتْ شَواقُّه

ويقال للإنْسان عند الغَضَبِ : احْتَدَّ فطارَتْ منه شِقَّةٌ في الأرضِ وششقَّةٌ في السَّماءِ وهو مُبالَغَةٌ في الغَضَب والغَيظِ . يُال : قد انْشَقَّ فلانٌ من الغَضَب كأَنَّه امْتَلأَ باطِنُه به حتى انْشَقَّ . وشَقَّ أَمَرهُ يَشُقُّه شَقَّاً فانْشَقَّ : انْفَرَقَ وتَبَدَّدَ اخْتِلافاً

وتَشَقَّقَتْ عَصاهُم بالبَيْنِ مثل انْشَقَّتْ إِذا تَفَرَّقَ أَمْرهُمْ قاله اللَّيْثُ . والمَشَقَّةُ : الشِّدَّةُ والحَرَجُ وجَمْعُه مَشاقٌّ ومَشَقّاتٌ

وهذا شَقِيقُه أَي : نَظِيرُه ومِثلُه كأنهُ شُقَّ منه . وتَشَققَ الفَرَسُ تَشَققاً : إِذا ضَمُرَ نقله أَبُو عُبَيْدٍ وأَنْشَدَ :

" وبالجِلالِ بعدَ ذاكَ يُعْلَيْن

" حَتى تَشَقَّقْنَ ولَمّا يَشْقَين وهو مَجازٌ . واشتَق الخَصمانِ وتشاقّا : تَلاحّا وأَخَذا في الخُصُومةِ يَمِيناَ وشِمالاً وهو الاشتِقاقُ . و الشقَقَةُ محركة : الأعْداءُ ويُقال : فلان شِقشِقَه قَومِه أَي : شَرِيفُهُم وفَصِيحُهم قال ذو الرُّمةِ :

كأن أَباهُمْ نهشل أَو كَأنَّهم ... بشِقْشِقَةٍ من رَهْطِ قَيْسِ بنِ عاصِموأَهلُ العِراقِ يَقُولونَ للمُطَرْمِذِ الصلِفِ : شَقّاقٌ ولَيْسَ من كَلام العَرَبِ ولا يَعْرِفُونَه كما في اللِّسانِ وفي الأساسِ : ورَجل شَقّان : مُطَرمذ يتَنفج ويَقُولُ : كانَ وكانَ ويَتَبَجحُ بصحْبَةِ السلطان ونَحْوِه وهو مَجاز . واسْتَشَق بالجُوالِق : حَرفَه على أَحَدِ شِقَّيْه حَتى يَتَعَدّى البابَ . واشْتَقَّ الطريقُ في الفَلاةِ : إذا مَضَى فِيها وهو مَجازٌ . والشقُوق بالضم : مَنْهَلٌ من مَناهِلِ الحاجِّ ومَنْزِلٌ من مَنازِلِهم بينَ واقِصَةَ والثعْلَبِيَّةِ . والشقُوق أيْضاً : من مِياهِ بَنِي ضبةَ بأرضِ اليَمامَةِ . وفرسٌ أَشَق المَنخَرين أي : واسِعُهما قاله الليْثُ . وقولُه تَعالى : " وانْشَقَّ القَمَرُ " قِيلَ في تَفْسِيره : وَضَحَ الأمرُ نقله الرّاغِبُ . وأَبُو وائِل : شَقِيقُ بنُ سًلمَةَ الأسَدِي أَدْرَكَ النَّبِيَّ صَلّى اللهُ عليه وسَلّم وليسَتْ له صحْبَةٌ سَكَن الكُوَفَة وكانَ من زُهّادِها رَوَى عَنْ عُمَر وعَبْدِ الله وعنه مَنْصُور والأعْمَشُ وكان مولِدُه سنَةَ إحدَى من الهِجْرَةِ . وشَقِيقُ بنُ ثَوْر السدوسي وشَقِيقُ ابنُ الفَرّاءَ الكُوفِي وشَقِيقُ بنُ أَبِي عَبْدِ اللهِ مَوْلَى الحَضْرَمِيّينَ وشَقِيقُ ابنُ عُقْبَةَ العَبْدِي : تابعيون ثِقاتٌ . والعَبّاسُ بنُ أحْمَدَ بنِ محمَّدٍ الشَّقّانِي بالفتح حَدثَ عن أَبي عُثمانَ الصابُونِي . وأبُو شقُوق : قرية من أَعْمالِ الشرقِيةِ بمِصْرَ . وابنُ شَقِّ اللَّيل : محدِّث ذَكَره المُصَنفُ اسْتِطْرادًا في ش وق . والشقّ : موضع من أَعْمال البُحَيْرةِ . وأَبو الشقاق : ترع بالبُحَيْرةِ

لسان العرب
الشَّقُّ مصدر قولك شَقَقْت العُود شَقّاً والشَّقُّ الصَّدْع البائن وقيل غير البائن وقيل هو الصدع عامة وفي التهذيب الشَّقُّ الصدع في عود أَو حائط أو زُجاجة شَقَّه يَشُقُّه شَقّاً فانْشَقَّ وشقَّقَه فتَشَقَّقَ قال ألا يا خُبْزَ يا ابْنةَ يَثْرُدانٍ أَبَى الحُلْقومُ بَعْدَكِ لا يَنامُ وبَرْقاً للعَصِيدة لاحَ وَهْناً كما شَقَّقْت في القِدْرِ السَّناما ( * قوله « ألا يا خبز إلخ » في هذين البيتين عيب الاصراف وقوله وبرقاً تقدم في مادة ث ر د وبرق ) والشَّقُّ الموضع المشقوق كأَنه سمي بالمصدر وجمعه شُقوق وقال اللحياني الشَّقُّ المصدر والشَّقُّ الاسم قال ابن سيده لا أَعرفها عن غيره والشِّقُّ اسم لما نظرت إليه والجمع الشُّقوق ويقال بيد فلان ورجله شُقوق ولا يقال شُقاق إنما الشُّقاق داء يكون بالدواب وهو يُشَِقِّق يأْخذ في الحافر أو الرُّسغ يكون فيهما منه صُدوع وربما ارتفع إلى أوْظِفَتِها وشُقَّ الحافرُ والرسغ أَصابَهُ شُقاقٌ وكل شَقٍّ في جلد عن داء شُقاق جاؤوا به على عامّة أَبنية الأدواء وفي حديث قرة بن خالد أصابنا شُقاق ونحن مُحْرمون فسأَلنا أَبا ذرٍّ فقال عليكم بالشَّحْمِ هو تَشَقُّقُ الجلد وهو من الأدواء كالسُّعال والزُّكام والسُّلاق والشَّقُّ واحد الشُّقوق وهو في الأصل مصدر الأزهري والشُّقاق تَشَقُّق الجلد من بَرْدٍ أَو غيره في اليدين والوجه وقال الأصمعي الشُّقاق في اليد والرجل من بدن الإنس والحيوان وشَقَقْت الشيء فانْشَقَّ وشَقَّ النبتُ يَشُقُّ شُقوقاً وذلك في أَول ما تَنْفَطِر عنه الأرض وشقَّ نابُ الصبي يَشُقُّ شقوقاً في أَوّل ما يظهر وشقَّ نابُ البعير يَشُقُّ شقوقاً طلع وهو لغة في شَقا إذا فطر نابُه وشَقَّ بصر الميِّت شقوقا شخَص ونظر إلى شيء لا يرتدُّ إليه طرْفُه وهو الذي حضره الموت ولا يقال شَقَّ بَصَرَه وفي الحديث أَلم تَرَوْا إلى الميِّت إذا شَقَّ بَصَرُه أي انفتح وضَمُّ الشين فيه غيرُ مختار والشَّقُّ الصبح وشَقَّ الصبحُ يَشُقُّ شَقّاً إذا طلع وفي الحديث فلما شَقَّ الفَجْران أمَرنا بإقامة الصلاة يقال شَقَّ الفجرُ وانْشَقَّ إذا طلع كأنه شَقَّ موضعَ طلوعِه وخرج منه وانْشقَّ البرقُ وتَشَقَّقَ انْعَقَّ وشَقِيقة البَرْق عَقِيقته ورأَيت شقِيقةَ البَرْق وعَقِيقته وهو ما استطار منه في الأُفق وانتشر وفي الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن سحائب مَرَّت وعن بَرْقِها فقال أَخَفْواً أم وَمِيضاً أَم يَشُقُّ شَقّاً ؟ فقالوا بل يَشُقُّ شَقّاً فقال جاءكم الحَيا قال أَبو عبيد معنى شَقَّ البرقُ يَشُقُّ شَقّاً هو البرق الذي تراه يَلْمَعُ مستطيلاً إلى وسط السماء وليس له اعتراض ويَشقّ معطوف على الفعل الذي انتصب عنه المصدران تقديره أَيَخْفِي أم يُومض أَم يشق وشَقائِقُ النعمان نَبْتٌ واحدتها شَقيقةٌ سميت بذلك لحمرتها على التشبيه بشَقِيقةِ البَرْق وقيل واحدهُ وجمعهُ سواء وإنما أُضيف إلى النعمان لأنه حَمَى أرضاً فكثر فيها ذلك غيره ونَوْرٌ أحمر يسمى شَقائِق النُّعمان قال وإنما سمي بذلك وأُضيف إلى النعمان لأن النعمان بنَ المنذر نزل على شَقائِقِ رمل قد أَنْبَتَتِ الشَّقِرَ الأَحمرَ فاستحسنها وأَمر أَن تُحْمَى فقيل للشَّقِر شَقائِق النعمان بمَنْبِتِها لا أَنها اسم للشَّقِر وقيل النُّعْمان اسم الدم وشَقائِقُه قِطَعهُ فشُبِّهت حمرتها بحمرة الدم وسميت هذه الزهرةُ شَقائِقَ النُّعْمان وغلَب اسمُ الشقائق عليها وفي حديث أبي رافع إن في الجنّة شَجرةً تَحْمِل كُسْوة أَهلِها أَشدَّ حمرةً من الشَّقائِق هو هذا الزهر الأحمر المعروف ويقال له الشَّقِرُ وأصله من الشَّقِيقة وهي الفُرْجة بين الرمال قال الأَزهري والشَّقائِقُ سَحائبُ تَبَعَّجتْ بالأمطار الغَدِقة قال الهذلي فقلت لها ما نُعْمُ إلا كَرَوضةٍ دَمِيثِ الرُّبى جادَت عليها الشَّقائِقُ والشَّقِيقةُ المَطرةُ المُتَّسعة لأن الغيم انْشَقَّ عنها قال عبد الله بن الدُّمَيْنة ولَمْح بعَيْنَيْها كأَنَّ ومِيضَه وَمِيضُ الحَيا تُهْدَىِ لِنَجْدٍ شَقائِقُهْ وقالوا المالُ بيننا شَقَّ وشِقَّ الأبْلمَةِ والأُبْلُمةِ أي الخُوصِة أي نحن متساوون فيه وذلك أَن الخُوصةَ إذا أُخذت فشُقَّت طولاً انْشَقّت بنصفين وهذا شَقِيقُ هذا إذا انْشَقَّ بنصفين فكل واحد منهما شَقِيقُ الآخر أَي أَخوه ومنه قيل فلانٌ شَقِيقُ فلانٍ أَي أَخوه قال أَبو زبيد الطائي وقد صغره يا ابنَ أُمّي ويا شُقَيِّقَ نَفْسِي أَنتَ خَلَّيْتَني لأمْرٍ شَدِيد والشَّقُّ والمَشَقُّ ما بين الشُّفْرَين من حَيا المرأَة والشَّواقُّ من الطَّلْع ما طال فصار مقدارَ الشِّبْر لأنها تَشُقُّ الكِمامَ واحدتُها شاقَّةٌ وحكى ثعلب عن بعض بني سُواءةَ أَشَقَّ النخلُ طلعت شَواقُّه والشِّقَّةُ الشَّظِيّةُ أَو القِطعةُ المَشْقوقةُ من لوح أو خشب أَو غيره ويقال للإنسان عند الغضب احْتَدَّ فطارت منه شِقَّةٌ في الأَرض وشِقَّةٌ في السماء وفي حديث قيس بن سعد ما كان لِيُخْنِيَ بابِنه في شِقّة من تمر أَي قطعةٍ تُشَقُّ منه هكذا ذكره الزمخشري وأَبو موسى بعده في الشين ثم قال ومنه أَنه غضب فطارت منه شِقَّةٌ أَي قطعة ورواه بعض المتأَخرين بالسين المهملة وهو مذكور في موضعه ومنه حديث عائشة رضي الله عنها فطارت شِقَّةٌ منها في السماء وشِقَّة في الأرض هو مبالغة في الغضب والغيظ يقال قد انْشَقَّ فلان من الغضب كأنه امتلأ باطنُه به حتى انْشَقَّ ومنه قوله عز وجل تكادُ تَميّزُ من الغيظِ وشَقَّقْتُ الحطبَ وغيره فتَشَقَّقَ والشِّقُّ والشِّقَّة بالكسر نصف الشيء إذا شُقَّ الأخيرة عن أبي حنيفة يقال أَخذت شِقَّ الشاة وشِقّةَ الشاةِ والعرب تقول خُذْ هذا الشِّقَّ لِشِقّةِ الشاةِ ويقال المال بيني وبينك شِقَّ الشَّعْرة وشَقَّ الشعرة وهما متقاربان فإذا قالوا شَقَقْتُ عليك شَقّاً نصبوا قال ولم نسمع غيره والشِّق الناحية من الجبل والشِّقُّ الناحية والجانب من الشَّقِّ أَيضاً وحكى ابن الأَعرابي لا والذي جعل الجبال والرجال حفلة واحدة ثم خرقها فجعل الرجال لهذه والجبال لهذا وفي حديث أُم زرع وجدني في أَهل غُنَيْمةٍ بِشِقِّ قال أَبو عبيد هو اسم موضع بعينه وهذا يروى بالفتح والكسر فالكسر من المَشَقّةِ ويقال هم بِشِقٍّ من العيش إذا كانوا في جهد ومنه قوله تعالى لم تكونوا بالِغِيه إلا بِشِقِّ الأَنْفُسِ وأَصله من الشِّقِّ نِصْف الشيء كأَنه قد ذهب بنصف أَنْفُسِكم حتى بَلَغْتُموه وأما الفتح فمن الشَّقِّ الفَصْلِ في الشيئ كأَنها أَرادت أنهم في موضع حَرِجٍ ضَيّقٍ كالشَّقِّ في الجبل ومن الأول اتقوا النارَ ولو بِشِقِّ تَمْرةٍ أي نصفِ تمرة يريد أَن لا تَسْتَقلّوا من الصدقة شيئاً والمُشاقَّةُ والشّقاق غلبة العداوةِ والخلاف شاقَّهُ مُشاقَّةَ وشِقاقاً خالَفَه وقال الزجاج في قوله تعالى إن الظالمين لفي شِقاقٍ بَعِيد الشِّقاقُ العدواةُ بين فريقين والخلافُ بين اثنين سمي ذلك شِقاقاً لأن كل فريق من فِرْقَتَي العدواة قصد شِقَّاً أَي ناحية غير شِقِّ صاحبه وشَقَّ امْرَه يَشُقُّه شَقّاً فانْشَقَّ انْفَرَقَ وتبدّد اختلافاً وشَقَّ فلانٌ العصا أي فارق الجماعة وشَقَّ عصا الطاعة فانْشَقَّت وهو منه وأما قولهم شَقَّ الخوارجُ عصا المسلمين فمعناه أَنهم فرَّقوا جَمْعَهم وكلمتَهم وهو من الشَّقِّ الذي هو الصَّدْع وقال الليث الخارجيُّ يَشُقُّ عصا المسلمين ويِشاقُّهم خلافاً قال أَبو منصور جعل شَقَّهم العصا والمُشاقَّةَ واحداً وهما مختلفان على ما مر من تفسيرهما آنفاً قال الليث انشَقَّت عصاهما بعد الْتئامِها إذا تَفَرَّق يقال وانْشَقَّت العصا بالبَيْنِ وتَشَقَّقت قال قيس بن ذريح وناحَ غُرابُ البَيْنِ وانْشَقَّت العصا بِبَيْنٍ كما شَقَّ الأَدِيمَ الصَّوانِعُ وانْشَقَّت العصا أَي تفرّق الأَمرُ وشَقَّ عليَّ الأمرُ يَشقُّ شَقّاً ومَشقّة أَي ثَقُل عليّ والاسم الشِّقُّ بالكسر قال الأَزهري ومنه قوله صلى الله عليه وسلم لولا أَن أَشُقَّ علي أُمّتي لأَمَرْتُهم بالسِّواك عند كلِّ صلاة المعنى لولا أَن أُثَقِّلَ على أُمتي من المَشَقّة وهي الشدة والشِّقُّ الشقيقُ الأَخُ ابن سيده شِقُّ الرجلِ وشَقِيقُه أخوه وجمع الشَّقِيقِ أَشِقَّاءُ يقال هو أَخي وشِقِّ نَفْسِي وفيه النساءُ شَقائِقُ الرجال أَي نظائرُهم وأمثالهم في الأَخْلاقِ والطِّباع كأنهن شُقِقْنَ منهم ولأن حَوّاء خلقتْ من آدم وشَقِيقُ الرجل أَخوه لأُمّه وأَبيه وفي الحديث أَنتم إخوانُنا وأَشِقَّاؤنا والشَّقِيقةُ داء يأْخذ في نصف الرأْس والوجه وفي التهذيب صُداع يأْخذ في نصف الرأْس والوجه وفي الحديث احْتَجَم وهو مُحْرِمٌ من شَقِيقةٍ هو نوع من صُداعٍ يَعْرِض في مُقَدَّمِ الرأْس وإلى أَحد جانبيه والشِّقُّ والمَشَقَّةُ الجهد والعناء ومنه قوله عز وجل إلا بِشِقّ الأَنْفُس وأكثر القراء على كسر الشين معناه إلا بجهد الأَنفس وكأنه اسم وكأَن الشَّقَّ فعل وقرأ أَبو جعفر وجماعة إلا بشَقّ الأَنفُس بالفتح قال ابن جني وهما بمعنى وأَنشد لعمرو بن مِلْقَطٍ وزعم أَنه في نوادر أَبي زيد والخَيْل قد تَجْشَمُ أَرْبابُها الشقْ قَ وقد تَعْتَسِفُ الرَّاوِيهْ قال ويجوز أَن يذهب في قوله إلى أَن الجهد يَنْقُص من قوة الرجل ونفسه حتى يجعله قد ذهب بالنصف من قوته فيكون الكسر على أَنه كالنصف والشِّقُّ المَشَقَّة قال ابن بري شاهد الكسر قول النمر بن تولب وذي إبِلٍ يَسْعَى ويحْسِبُها له أَخي نَصَبٍ مِنْ شِقِّها ودُؤُوبِ وقول العجاج أَصْبَحَ مَسْحولٌ يُوازِي شِقّا مَسْحولٌ يعني بَعِيره ويُوازي يُقاسي ابن سيده وحكى أَبو زيد فيه الشَّقّ بالفتح شَقَّ عليه يَشُقُّ شَقّاً والشُّقَّةُ بالضم معروفة من الثياب السبِيبةُ المستطيلة والجمع شِقاقٌ وشُقَقٌ وفي حديث عثمان أَنه أَرسل إلى امرأَة بشُقَيْقةٍ الشُّقّة جنس من الثياب وتصغيرُها شُقَيْقةٌ وقيل هي نصب ثوب والشُّقَّة والشِّقّةُ السفر البعيد يقال شُقَّةٌ شاقَّةٌ وربما قالوه بالكسر الأَزهري والشُّقَّةُ بُعْدُ مَسيرٍ إلى الأَرض البعيدة قال الله تعالى ولكن بَعُدَت عليهم الشُّقَّةُ وفي حديث وفد عبد القيس إنَّا نَأْتِيكَ من شُقَّةٍ بعيدة أَي مسافة بعيدة والشُّقَّةُ أَيضاً السفرُ الطويل وفي حديث زُهَير على فَرسٍ شَقَّاءَ مَقَّاءَ أَي طويلة والأشْقُّ الطويلُ من الرجال والخيل والاسم الشَّققُ والأُنثى شَقَّاء قال جابر أَخو بني معاوية بن بكر التغلبي ويومَ الكُلابِ اسْتَنْزَلَتْ أَسَلاتُنا شُرَحْبِيلَ إذْ آلى أَلِيَّة مُقْسِمِ لَيَنْتَزِعَنْ أَرماحَنا فأَزالَة أَبو خَنَشٍ عن ظَهْرِ شَقّاءَ صِلْدِمِ ويروى عن سَرْج يقول حلف عدوّنا لينتزعَنْ أَرماحَنا من أَيدينا فقتلناه أَبو عبيد تَشَقَّقَ الفرسُ تَشَقُّقاً إذا ضمَرَ وأَنشد وبالجِلالِ بَعْدَ ذاكَ يُعْلَيْن حتى تَشَقَّقْنَ ولَمَّا يَشْقَيْن واشْتِقاقُ الشيء بُنْيانُه من المُرتَجَل واشِْتِقاقُ الكلام الأَخذُ فيه يميناً وشمالاً واشْتِقاقُ الحرف من الحرف أَخْذُه منه ويقال شَقَّقَ الكلامَ إذا أَخرجه أَحْسَنَ مَخْرَج وفي حديث البيعة تَشْقِيقُ الكلام عليكم شديدٌ أي التطلُّبُ فيه لِيُخْرِجَه أَحسنَ مخرج واشْتَقَّ الخصمان وتَشاقَّا تلاحّا وأَخذا في الخصومة يميناً وشمالاً مع ترك القصد وهو الاشتِقاق والشَّقَقةُ الأعْداءُ واشْتَقَّ الفرسُ في عَدْوِه ذهب يميناً وشمالاً وفرس أَشَقُّ وقد اشْتَقَّ في عَدْوِه كأَنه يميل في أَحد شِقَّيْه وأَنشد وتَبارَيْت كما يمْشِي الأَشَقّ الأَزهري فرس أَشَقُّ له معنيان فالأصمعي يقول الأَشَقُّ الطويل قال وسمعت عقبة بن رؤبة يصف فرساً فقال أَشَقُّ أَمَقُّ خِبَقٌّ فجعله كله طولاً وروى ثعلب عن ابن الأَعرابي الأَشَقُّ من الخيل الواسعُ ما بين الرجلين والشَّقَّاءُ المَقَّاءُ من الخيل الواسعة الأَرْفاغِ قال وسمعت أَعرابيّاً يسُبُّ أَمَةً فقال لها يا شَقَّاء مقَّاءُ فسأَلتْهُ عن تفسيرهما فأَشار إلى سَعة مَشَقِّ جَهازها والشّقِيقةُ قطعة غليظة بين كل حَبْلَي رَمْلٍ وهي مَكْرُمةٌ للنبات قال الأزهري هكذا فسره لي أَعْرابيٌّ قال وسمعته يقول في صفة الدَّهْناء وشقائِقها وهي سبعة أَحْبُلٍ بين كل حبلين شَقِيقةٌ وعَرْضُ كل حبلٍ مِيلٌ وكذلك عرضُ كلِّ شيء شَقِيقةٌ وأما قدرها في الطول فما بين يَبْرين إلى يَنْسوعةِ القُفّ فهو قدر خمسين ميلاً والشَّقِيقةُ الفرجة بين الحبلين من حبال الرمل تنبت العشب قال أَبو حنيفة الشَّقِيقة لين من غِلَظ الأرض يطول ما طال الحبل وقيل الشَّقِيقةُ فُرْجة في الرمال تنبت العشب والجمع الشَّقائِقُ قال شَمْعَلة بن الأَخضر ويومَ شَقِيقة الحسَنَيْنِ لاقَتْ يَنُو شَيْبانَ آجالاً قِصارا وقال ذو الرمة جِماد وشَرْقيّات رَمْلِ الشَّقائِق والحَسَنانِ نَقَوانِ من رمل بني سعد قال أَبو حنيفة وقال لي أَعرابي هو ما بين الأَمِيلَينِ يعني بالأَمِيل الحبلَ وفي حديث ابن عمرو في الأرض الخامسة حيَّاتٌ كالخَطائِط بين الشَّقائِق هي قِطَعٌ غلاظ بين حبال الرمل واحدتُها شَقِيقةٌ وقيل هي الرمال نفسها والشَّقِيقةُ والشَّقُوقةُ طائرٌ والأَشَقُّ اسم بلد قال الأَخطل في مُظْلِمٍ غَدِقِ الرَّبابِ كأَنَّما يَسْقِي الأَشَقَّ وعالِجاً بِدَوالي والشِّقْشِقةُ لَهاةُ البعير ولا تكون إلا للعربيّ من الإبل وقيل هو شيء كالرِّئة يخرجها البعير من فيه إذا هاج والجمع الشَّقاشِقُ ومنه سُمّي الخطباء شَقاشِقَ شَبَّهوا المِكْثار بالبعير الكثير الهَدْرِ وفي حديث علي رضي الله عنه أن كثيراً من الخُطَبِ من شقاشِق الشيطان فجعل للشيطان شَقاشِقَ ونسبَ الخطبَ إليه لِما يدخل فيها من الكذب قال أَبو منصور شبّه الذي يَتَفَيْهَقُ في كلامه ويَسْرُده سَرْداً لا يبالي ما قال من صِدْقٍ أو كذب بالشيطان وإسْخاطه ربّه والعرب تقول للخطيب الجَهِرِ الصوت الماهر بالكلام هو أَهْرَتُ الشِّقْشِقة وهَرِيتُ الشّدْق ومنه قول ابن مقبل يذكر قوماً بالخَطابة هُرْتُ الشَّقاشِقِ ظَلاَّمُون للجُزُرِ قال الأزهري وسمعت غير واحد من العرب يقول للشِّقْشِقة شِمْشِقةٌ وحكاه شمر عنهم أَيضاً وشَقْشَقَ الفحلُ شَقْشَقةً هدَر والعصفورُ يُشَقْشِقُ في صوته وإذا قالوا للخطيب ذو شِقْشَِقةٍ قإنما يشبّه بالفحل قال ابن بري ومنه قول الأعشى واقْنَ فإني فَطِنٌ عالمٌ أَفْطَعُ مِنْ شِقْشِقةِ الهادرِ وقال النضر الشِّقْشِقةُ جلدة في حلق الجمل العربي ينفخ فيها الريح فتنتفخ فيهدر فيها قال ابن الأَثير الشِّقْشِقةُ الجلدةُ الحمراء التي يخرجها الجمل من جوفه ينفخ فيها فتظهر من شِدْقِه ولا تكون إلا للجمل العربي قال كذا قال الهروي وفيه نظر شبه الفصيحَ المِنْطِيقَ بالفحل الهادر ولِسانَه بشِقْشِقَتهِ ونسَبها إلى الشيطان لِمَا يدخل فيه من الكذب والباطل وكونِه لا يُبالي بما قال وأَخرجه الهروي عن علي وهو في كتاب أَبي عبيدة وغيره عن عمر ورضي الله عنهم أجَمعين وفي حديث علي رضوان الله عليه في خطبة له تِلْك شِقْشِقَةٌ هَدَرَتْ ثم قَرَّتْ ويروى له في شعر لِساناً كشِقْشِقةِ الأَرْحَبيْ يِ أَو كالحُسامِ اليَماني الذَّكَرْ وفي حديث قُسٍّ فإذا أَنا بالفَنِيق يُشَقْشِقُ النُّوقَ قيل إنه بمعنى يُشَقِّقُ ولو كان مأْخوذاً من الشِّقْشقة لجاز كأَنه يَهْدِر وهو بينها وفلان شِقْشِقة قومه أَي شريفُهم وفَصِيحُهم قال ذو الرمة كأَن أَباهم نَهْشَلٌ أو كأَنَّه بشِقْشِقةٍ من رَهْطِ قَبْسِ بنِ عاصمِ وأَهلُ العراق يقولون للمُطَرْمِذ الصَّلِفِ شَقَّاق وليس من كلام العرب ولا يعرفونه وشِقٌّ اسم كاهن من كُهَّان العرب وشَقِيقٌ أَيضاً اسم والشَّقِيقةُ اسم جدة النعمان بن المنذر قال ابن الكلبي وهي بنت أبي ربيعة بن ذُهْل بن شيبان قال النابغة الذبياني يهجو النعمان حَدِّثوني بني الشَّقِيقةِ ما يم نع فَقْعاً بِقَرْقَرٍ أن يَزولا ؟
الرائد
* شقق تشقيقا. 1-الحطب أو نحوه: فرقه، صدعه. 2-الكلام: بينه وأخرجه أحسن مخرج.


ساهم في نشر الفائدة:




تعليقـات: