وصف و معنى و تعريف كلمة الظامئ:


الظامئ: كلمة تتكون من ستة أحرف تبدأ بـ ألف (ا) و تنتهي بـ ياء همزة (ئ) و تحتوي على ألف (ا) و لام (ل) و ظاء (ظ) و ألف (ا) و ميم (م) و ياء همزة (ئ) .




معنى و شرح الظامئ في معاجم اللغة العربية:



الظامئ

جذر [ظمئ]

  1. ظَمِئَ: (فعل)
    • ظمِئَ يَظمَأ ، ظَمَأً ، فهو ظامِئ وظمآنُ / ظمآنٌ وظَمِئ
    • ظَمِئَ الْمُسافِرُ : أَصابَهُ العَطَشُ الشَّديدُ
    • ظمِئَ إلى أَهْله : اشتاق إليهم
  2. ظامِئ: (اسم)
    • الجمع : ظِماءٌ
    • ( فاعل من ظَمِئَ ) وَجَدَهُ ظامِئاً لاهِثاً : عَطْشانَ ، يَحْتَرِقُ مِنَ العَطَشِ
  3. ظامِئ: (اسم)
    • ظامِئ : فاعل من ظَمِئَ
,
  1. الظَّامِئُ
    • جمع : ـون ، ـات ، ظِماءٌ . [ ظ م أ ]. ( فاعل من ظَمِئَ ). :- وَجَدَهُ ظامِئاً لاهِثاً :- : عَطْشانَ ، يَحْتَرِقُ مِنَ العَطَشِ .

    المعجم: الغني

  2. ظمأ
    • " الظَّمَأُّ : العَطَشُ .
      وقيل : هو أَخَفُّه وأَيْسَرُه .
      وقال الزجاج : هو أَشدُّه .
      والظَّمْآن : العَطْشانُ .
      وقد ظمِئَ فلان يَظْمَأُ ظَمَأً وظَماءً وظَماءة إِذا اشتدَّ عَطَشُه .
      ويقال ظَمِئْتُ أَظْمَأُ ظَمْأً فأَنا ظامٍ وقوم ظِماءٌ .
      وفي التنزيل : لا يُصِيبُهم ظَمَأٌ ولا نَصَبٌ .
      وهو ظَمِئٌ وظَمْآنُ والأُنثى ظَمْأَى وقوم ظِماءٌ أَي عِطاشٌ .
      قال الكميت : إِلَيْكُم ذَوي آلِ النبيِّ تَطَلَّعَتْ * نَوازِعُ ، من قَلْبِي ، ظِماءٌ ، وأَلْبُبُ استعار الظِّماء للنَّوازِعِ ، وإِن لم تكن أَشخاصاً .
      وأَظْمَأْتُه : أَعْطَشْتُه .
      وكذلك التَّظْمِئةُ .
      ورجل مِظْماءٌ مِعطاشٌ ، عن اللحياني .
      التهذيب : رجل ظَمْآنُ وامرأَة ظَمْأَى لا ينصرفان ، نكرة ولا معرفة .
      وظَمِئَ إِلى لِقائه : اشْتاقَ ، وأَصله ذلك .
      والاسم من جميع ذلك : الظِّمْءُ ، بالكسر .
      والظِّمْءُ : ما بين الشُّرْبَيْنِ والوِرْدَيْن ، زاد غيره : في وِرْد الإِبل ، وهو حَبْسُ الإِبل عن الماءِ إِلى غاية الوِرْد .
      والجمع : أَظْماءٌ .
      قال غَيْلان الرَّبَعِي : مُقْفاً على الحَيِّ قَصير الأَظْماءْ وظِمْءُ الحَياةِ : ما بين سُقُوط الولد إِلى وقت مَوْتِه .
      وقولهم : ما بَقِيَ منه إلاَّ قَدْرُ ظِمْءِ الحِمار أَي لم يبق من عُمُره إِلاَّ اليسيرُ .
      يقال : إِنه ليس شيءٌ من الدوابِّ أَقْصَرَ ظِمْأً من الحِمار ، وهو أَقل الدوابّ صَبْراً عن العَطَش ، يَرِدُ الماءَ كل يوم في الصيف مرتين .
      وفي حَدِيث بعضهم : حين لم يَبْقَ من عُمُري إِلاَّ ظِمْءُ حِمار أَي شيءٌ يسير .
      وأَقصَرُ الأَظْماءِ : الغِبُّ ، وذلك أَن تَرِدَ الإِبلُ يوماً وتَصْدُرَ ، فتكون في المرعى يوماً وتَرِدُ اليوم الثالث ، وما بين شَرْبَتَيْها ظِمْءٌ ، طال أَو قَصُر .
      والمَظْمَأُ : موضع الظَّمإِ من الأَرض .
      قال الشاعر : وخَرْقٍ مَهارِقَ ، ذِي لُهْلُهٍ ، * أَجَدَّ الأُوامَ به مَظْمَؤُهْ أَجدَّ : جَدَّد .
      وفي حديث مُعاذ : وإِن كان نَشْر أَرض يُسْلِمُ عليها صاحِبُها فإِنه يُخْرَجُ منها ما أُعْطِيَ نَشرُها رُبعَ المَسْقَوِيِّ وعُشْرَ المَظْمئيِّ .
      المَظْمَئِيُّ : الذي تُسْقِيه السماءُ ، والمَسْقَوِيُّ : الذي يُسْقَى بالسَّيْح ، وهما منسوبان إِلى المَظْمإِ والمَسْقَى ، مصدري أَسْقى وأَظْمَأَ .
      قال ابن الأَثير : وقال أَبو موسى : المَظْمِيُّ أَصله المَظْمَئِيُّ فترك همزه ، يعني في الرواية .
      وذكره الجوهري في المعتل ولم يذكره في الهمز ولا تعرَّض إِلى ذكر تخفيفه ، ة وسنذكره في المعتل أَيضاً .
      ووجه ظَمْآنُ : قليلُ اللحم لَزِقت جِلْدَتُه بعظمه ، وقَلَّ ماؤُه ، وهو خِلاف الرَّيَّان .
      قال المخبل : وتُرِيكَ وَجْهاً كالصَّحِيفة لا * ظَمْآنُ مُخْتَلَجٌ ، ولا جَهْمُ وساقٌ ظَمْأَى : مُعْتَرِقةُ اللحم .
      وعَيْنٌ ظَمْأَى : رقيقة الجَفْن .
      قال الأَصمعي : ريح ظَمْأَى إِذا كانت حارَّةً ليس فيها نَدى .
      قال ذو الرمة يصف السَّرابَ : يَجْرِي ، فَيَرْقُد أَحْياناً ، ويَطْرُدُه * نَكْباءُ ظَمْأَى ، من القَيْظِيَّةِ الهُوجِ الجوهري في الصحاح : ويقال للفرس إِن فُصُوصَه لَظِماءٌ أَي ليست برَهْلةٍ كثيرةِ اللحم .
      فَردَّ عليه الشيخ أَبو محمد بن بري ذلك ، وقال : ظِماءٌ ههنا من باب المعتل اللام ، وليس من المهموز ، بدليل قولهم : ساقٌ ظَمْياءُ أَي قَلِيلةُ اللحم .
      ولما ، قال أَبو الطيب قصيدته التي منها : في سَرْجِ ظامِيةِ الفُصوصِ ، طِمِرَّةٍ ، * يأْبَى تَفَرُّدُها لها التَّمْثِيلا كان يقول : إِنما قلت ظامية بالياءِ من غير همز لأَني أَردتُ أَنها ليست برهلة كثيرة اللحم .
      ومن هذا قولهم : رُمْح أَظْمَى وشَفةٌ ظَمْياءُ .
      التهذيب : ويقال للفرس إِذا كان مُعَرَّقَ الشَّوَى إِنَّهُ لأَظْمَى الشَّوَى ، وإِنَّ فُصوصَه لَظِماءٌ إِذا لم يكن فيها رَهَلٌ ، وكانت مُتَوتِّرةً ، ويُحمَدُ ذلك فيها ، والأَصل فيها الهَمز .
      ومنه قول الراجز يصف فرساً ، أَنشده ابن السكيت : يُنْجِيه ، مِن مِثْلِ حَمامِ الأَغْلالْ ، وَقْعُ يَدٍ عَجْلَى ورِجْلٍ شِمْلالْ ظَمْأَى النَّسا مِنْ تَحْتُ رَيَّا مِنْ عالْ فجعل قَوائِمَه ظِماءً .
      وسَراةٌ رَيَّا أَي مُمْتَلِئةٌ من اللحم .
      ويقال للفرس إِذا ضُمِّرَ : قد أُظْمِئَ إِظْماءً ، أَو ظُمِئَ تَظْمِئةً .
      وقال أَبو النجم يصف فرساً ضَمَّره : نَطْوِيه ، والطَّيُّ الرَّفِيقُ يَجْدُلُه ، * نُظَمِّئُ الشَّحْمَ ، ولَسْنَا نَهْزِلُه أَي نَعْتَصِرُ ماءَ بدنه بالتَّعْرِيق ، حتى يذهب رَهَلُه ويَكْتَنِز لحمه .
      وقال ابن شميل : ظَماءة الرجل ، على فَعالةٍ : سُوءُ خُلُقِه ولُؤْمُ ضَرِيبَتِه وقِلَّةُ إِنْصافِه لمُخالِطِه ، والأَصل في ذلك أَن الشَّرِيب إِذا ساءَ خُلُقُه لم يُنْصِف شُركاءَه ، فأَما الظَّمأُ ، مقصور ، مصدر ظَمِئَ يَظْمَأُ ، فهو مهموز مقصور ، ومن العرب مَن يَمدُّ فيقول : الظَّماءُ ، ومن أَمثالهم : الظَّماءُ الفادِح خَيْرٌ منَ الرِّيِّ الفاضِح .
      "

    المعجم: لسان العرب

,
  1. ظَمِئَ
    • ـ ظَمِئَ ، ظَمْئاً وظَمَأً وظَمَاءً وظَماءَةً ، فهو ظَمِئٌ وظَمْآنُ ، وهي ظَمْآنةٌ ، الجمع : ظِماءٌ ، عن اللِّحْيَانِيِّ : عَطِشَ ، أَوْ أَشَدُّ العَطَشِ ،
      ـ ظَمِئَ إليه : اشْتَاقَ ، والاسمُ منهما : الظِمْءُ .
      ـ رَجُلٌ مِظْمَاءٌ : مِعْطَاشٌ .
      ـ مَظْمَأ : موضِعُ العَطَشِ من الأَرضِ .
      ـ ظِمْءُ : ما بَيْنَ الشَّرْبَتَيْنِ والوِرْدَيْنِ ، وما بَيْنَ سُقُوطِ الولدِ إلى حين مَوْته ، و " ما بَقِيَ مِنْه إِلاّ ظِمْءُ الحِمَارِ "، أي يَسِيرٌ ، لأنه ليس شَيْءٌ أَقْصَرَ ظِمْئاً منه .
      ـ ظَماءَةُ الرَّجُلِ : سُوءُ خُلُقِهِ ، ولُؤْمُ ضَرِيبَتِهِ ، وقِلَّةُ إِنْصَافِهِ لِمُخالِطيه .
      ـ ريحٌ ظَمْأَى : حارَّةٌ عَطْشَى ، غَيْرُ لَيِّنةٍ .
      ـ مَظْمَئيُّ : الذي تَسْقِيهِ السَّمَاءُ ، ضِدُّ المَسْقَوِيِّ .
      ـ أَظْمَأَهُ وظَمَّأَهُ : عَطَّشَهُ ،
      ـ ظَمِئَ الفَرَسَ : ضَمَّرَهُ .
      ـ إنَّ فُصُوصَهُ لَظِماءٌ : ليست بِرَهِلَةٍ لَحِيمَةٍ .

    المعجم: القاموس المحيط

  2. أَظْمَأ
    • أظمأ - إظماء
      1 - أظمأه : عطشه

    المعجم: الرائد

  3. أظمأَ
    • أظمأَ يُظْمِئ ، إظماءً ، فهو مُظْمِئ ، والمفعول مُظْمَأ :-
      • أظمأه السَّيرُ الطَّويلُ عطَّشه :- أظمأه المجهودُ الشاقّ ، - أهمل الفلاَّحُ سقاية أرضه فأظمأها .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  4. تَظَمَّأَ
    • تَظَمَّأَ : تَصَبَّرَ عَلَى العَطَش .

    المعجم: المعجم الوسيط

  5. تَظَمَّأ
    • تظمأ - تظمؤا
      1 - تصبر على العطش

    المعجم: الرائد

  6. ظِمء
    • ظمء - ج ، أظماء
      1 - ظمء : عطش . 2 - ظمء : ما بين الشربين .

    المعجم: الرائد

  7. تظمئة
    • تظمئة :-
      مصدر ظمَّأَ .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  8. ظمَّأ
    • ظمأ - تظمئة
      1 - ظمأه : عطشه . 2 - ظمأ الفرس : هزله وأضعفه .

    المعجم: الرائد

  9. أَظْمَأَ
    • [ ظ م أ ]. ( فعل : رباعي متعد ). أَظْمَأَْ ، يُظْمِئُ ، مصدر إِظْماءٌ . :- أَظْمَأَ الْوَلَدَ :- : عَطَّشَهُ .

    المعجم: الغني

  10. ظمَّأَ
    • ظمَّأَ يُظمِّئ ، تظمئةً ، فهو مُظَمِّئ ، والمفعول مُظَمَّأ :-
      • ظمَّأه التَّدريبُ الشَّاقّ أظمأَه ، عَطّشَه :- ظمّأه الجوُّ الحارُّ ، - طعام مُظمِّئ .

    المعجم: اللغة العربية المعاصر

  11. أَظْمَأَهُ
    • أَظْمَأَهُ : عَطَّشَهُ .

    المعجم: المعجم الوسيط

  12. ظمأ
    • " الظَّمَأُّ : العَطَشُ .
      وقيل : هو أَخَفُّه وأَيْسَرُه .
      وقال الزجاج : هو أَشدُّه .
      والظَّمْآن : العَطْشانُ .
      وقد ظمِئَ فلان يَظْمَأُ ظَمَأً وظَماءً وظَماءة إِذا اشتدَّ عَطَشُه .
      ويقال ظَمِئْتُ أَظْمَأُ ظَمْأً فأَنا ظامٍ وقوم ظِماءٌ .
      وفي التنزيل : لا يُصِيبُهم ظَمَأٌ ولا نَصَبٌ .
      وهو ظَمِئٌ وظَمْآنُ والأُنثى ظَمْأَى وقوم ظِماءٌ أَي عِطاشٌ .
      قال الكميت : إِلَيْكُم ذَوي آلِ النبيِّ تَطَلَّعَتْ * نَوازِعُ ، من قَلْبِي ، ظِماءٌ ، وأَلْبُبُ استعار الظِّماء للنَّوازِعِ ، وإِن لم تكن أَشخاصاً .
      وأَظْمَأْتُه : أَعْطَشْتُه .
      وكذلك التَّظْمِئةُ .
      ورجل مِظْماءٌ مِعطاشٌ ، عن اللحياني .
      التهذيب : رجل ظَمْآنُ وامرأَة ظَمْأَى لا ينصرفان ، نكرة ولا معرفة .
      وظَمِئَ إِلى لِقائه : اشْتاقَ ، وأَصله ذلك .
      والاسم من جميع ذلك : الظِّمْءُ ، بالكسر .
      والظِّمْءُ : ما بين الشُّرْبَيْنِ والوِرْدَيْن ، زاد غيره : في وِرْد الإِبل ، وهو حَبْسُ الإِبل عن الماءِ إِلى غاية الوِرْد .
      والجمع : أَظْماءٌ .
      قال غَيْلان الرَّبَعِي : مُقْفاً على الحَيِّ قَصير الأَظْماءْ وظِمْءُ الحَياةِ : ما بين سُقُوط الولد إِلى وقت مَوْتِه .
      وقولهم : ما بَقِيَ منه إلاَّ قَدْرُ ظِمْءِ الحِمار أَي لم يبق من عُمُره إِلاَّ اليسيرُ .
      يقال : إِنه ليس شيءٌ من الدوابِّ أَقْصَرَ ظِمْأً من الحِمار ، وهو أَقل الدوابّ صَبْراً عن العَطَش ، يَرِدُ الماءَ كل يوم في الصيف مرتين .
      وفي حَدِيث بعضهم : حين لم يَبْقَ من عُمُري إِلاَّ ظِمْءُ حِمار أَي شيءٌ يسير .
      وأَقصَرُ الأَظْماءِ : الغِبُّ ، وذلك أَن تَرِدَ الإِبلُ يوماً وتَصْدُرَ ، فتكون في المرعى يوماً وتَرِدُ اليوم الثالث ، وما بين شَرْبَتَيْها ظِمْءٌ ، طال أَو قَصُر .
      والمَظْمَأُ : موضع الظَّمإِ من الأَرض .
      قال الشاعر : وخَرْقٍ مَهارِقَ ، ذِي لُهْلُهٍ ، * أَجَدَّ الأُوامَ به مَظْمَؤُهْ أَجدَّ : جَدَّد .
      وفي حديث مُعاذ : وإِن كان نَشْر أَرض يُسْلِمُ عليها صاحِبُها فإِنه يُخْرَجُ منها ما أُعْطِيَ نَشرُها رُبعَ المَسْقَوِيِّ وعُشْرَ المَظْمئيِّ .
      المَظْمَئِيُّ : الذي تُسْقِيه السماءُ ، والمَسْقَوِيُّ : الذي يُسْقَى بالسَّيْح ، وهما منسوبان إِلى المَظْمإِ والمَسْقَى ، مصدري أَسْقى وأَظْمَأَ .
      قال ابن الأَثير : وقال أَبو موسى : المَظْمِيُّ أَصله المَظْمَئِيُّ فترك همزه ، يعني في الرواية .
      وذكره الجوهري في المعتل ولم يذكره في الهمز ولا تعرَّض إِلى ذكر تخفيفه ، ة وسنذكره في المعتل أَيضاً .
      ووجه ظَمْآنُ : قليلُ اللحم لَزِقت جِلْدَتُه بعظمه ، وقَلَّ ماؤُه ، وهو خِلاف الرَّيَّان .
      قال المخبل : وتُرِيكَ وَجْهاً كالصَّحِيفة لا * ظَمْآنُ مُخْتَلَجٌ ، ولا جَهْمُ وساقٌ ظَمْأَى : مُعْتَرِقةُ اللحم .
      وعَيْنٌ ظَمْأَى : رقيقة الجَفْن .
      قال الأَصمعي : ريح ظَمْأَى إِذا كانت حارَّةً ليس فيها نَدى .
      قال ذو الرمة يصف السَّرابَ : يَجْرِي ، فَيَرْقُد أَحْياناً ، ويَطْرُدُه * نَكْباءُ ظَمْأَى ، من القَيْظِيَّةِ الهُوجِ الجوهري في الصحاح : ويقال للفرس إِن فُصُوصَه لَظِماءٌ أَي ليست برَهْلةٍ كثيرةِ اللحم .
      فَردَّ عليه الشيخ أَبو محمد بن بري ذلك ، وقال : ظِماءٌ ههنا من باب المعتل اللام ، وليس من المهموز ، بدليل قولهم : ساقٌ ظَمْياءُ أَي قَلِيلةُ اللحم .
      ولما ، قال أَبو الطيب قصيدته التي منها : في سَرْجِ ظامِيةِ الفُصوصِ ، طِمِرَّةٍ ، * يأْبَى تَفَرُّدُها لها التَّمْثِيلا كان يقول : إِنما قلت ظامية بالياءِ من غير همز لأَني أَردتُ أَنها ليست برهلة كثيرة اللحم .
      ومن هذا قولهم : رُمْح أَظْمَى وشَفةٌ ظَمْياءُ .
      التهذيب : ويقال للفرس إِذا كان مُعَرَّقَ الشَّوَى إِنَّهُ لأَظْمَى الشَّوَى ، وإِنَّ فُصوصَه لَظِماءٌ إِذا لم يكن فيها رَهَلٌ ، وكانت مُتَوتِّرةً ، ويُحمَدُ ذلك فيها ، والأَصل فيها الهَمز .
      ومنه قول الراجز يصف فرساً ، أَنشده ابن السكيت : يُنْجِيه ، مِن مِثْلِ حَمامِ الأَغْلالْ ، وَقْعُ يَدٍ عَجْلَى ورِجْلٍ شِمْلالْ ظَمْأَى النَّسا مِنْ تَحْتُ رَيَّا مِنْ عالْ فجعل قَوائِمَه ظِماءً .
      وسَراةٌ رَيَّا أَي مُمْتَلِئةٌ من اللحم .
      ويقال للفرس إِذا ضُمِّرَ : قد أُظْمِئَ إِظْماءً ، أَو ظُمِئَ تَظْمِئةً .
      وقال أَبو النجم يصف فرساً ضَمَّره : نَطْوِيه ، والطَّيُّ الرَّفِيقُ يَجْدُلُه ، * نُظَمِّئُ الشَّحْمَ ، ولَسْنَا نَهْزِلُه أَي نَعْتَصِرُ ماءَ بدنه بالتَّعْرِيق ، حتى يذهب رَهَلُه ويَكْتَنِز لحمه .
      وقال ابن شميل : ظَماءة الرجل ، على فَعالةٍ : سُوءُ خُلُقِه ولُؤْمُ ضَرِيبَتِه وقِلَّةُ إِنْصافِه لمُخالِطِه ، والأَصل في ذلك أَن الشَّرِيب إِذا ساءَ خُلُقُه لم يُنْصِف شُركاءَه ، فأَما الظَّمأُ ، مقصور ، مصدر ظَمِئَ يَظْمَأُ ، فهو مهموز مقصور ، ومن العرب مَن يَمدُّ فيقول : الظَّماءُ ، ومن أَمثالهم : الظَّماءُ الفادِح خَيْرٌ منَ الرِّيِّ الفاضِح .
      "

    المعجم: لسان العرب

  13. ظما
    • " الظِّمْو من أَظْماء الإبل لغة في الظِّمْءِ .
      والظَّمَا ، بلا همز : ذُبُولُ الشَّفَةِ من العَطَشِ ؛ قال أَبو منصور : وهو قِلَّة لحْمِه ودَمِه وليس من ذُبُولِ العَطَشِ ، ولكنه خِلْقَة محمودَةٌ .
      وكلُّ ذابلٍ من الحَرِّ ظَمٍ وأَظْمَى .
      والمَظْمِيُّ من الأرضِ والزَّرْعِ : الذي تَسْقِيِه السَّماءُ ، والمَسْقَوِيُّ : ما يُسْقَى بالسَّيحِ .
      وفي حديث معاذٍ : وإن كان نَشْرُ أَرضٍ يُسْلِمُ عليها صاحِبُها فإنه يُخْرِجُ منها ما أَعْطَى نَشْرُها : ربعَ المَسْقَوِيّ وعُشْرَ المَظْمِيّ ، وهما منسوبان إلى المَظْمَى وإلى المَسْقَى ، مَصْدَرَي سَقَى وظَمَى .
      قال أَبو موسى : المَظْمِيُّ أَصله المَظْمَئيُّ فتُرك هَمْزُه ، يعني في الرِّواية ، قال : وذكره الجوهري في المعتل ولم يذكره في الهمز ولا تعرَّض إلى ذكره تخفيفه .
      والظَّمَى : قِلَّةُ دَمِ اللِّثَةِ ولَحْمِها ، وهو يَعْتَري الحُبْش .
      رجلٌ أَظْمَى وامرأَة ظَمْيَاء وشَفَةٌ ظَمْياءُ : ليْسَتْ بوارِمة كثيرة الدَّمِ ويُحْمَدُ ظَماها .
      وشَفَةٌ ظَمياء بَيِّنَة الظَّمَى إذا كان فيها سُمْرَة وذُبُولٌ .
      ولِثَةٌ ظَمْياءُ : قليلة الدم .
      وعينٌ ظَمْياءُ : رَقِيقَةُ الجَفْن .
      وساقٌ ظَمْياءُ : قلِيلة اللَّحْمِ ، وفي المحكم : مُعْتَرِقَةِ اللحم .
      وظِلَّ أَظْمَى : أَسْوَدُ .
      ورجل أَظْمى : أَسود الشَّفَة ، والأُنْثَى ظَمْياء .
      ورُمْحٌ أَظْمَى : أَسْمَرُ .
      الأَصمعي : من الرِّماح الزَظْمى ، غيرُ مهموز ، وهو الأَسْمَرُ ، وقَناةٌ ظَمياءُ بينة الظَّمى منقوصٌ .
      أَبو عمرو : ناقَةٌ ظَمْيَاءُ وإبل ظُمْيٌ إذا كان في لونها سواد .
      أَبو عمرو : الأظْمى الأسودُ ، والمرأة ظَمْياء لسَوْداء الشَّفَتَين ، وحكى اللحياني : رجلٌ أَظْمَى أَسمر ، وامرأَةٌ ظَمْياء ، والفعلُ من كل ذلك ظَمِيَ ظَمىً .
      ويقال للفرسِ إذا كان مُعَرَّقَ الشَّوَى : إنه لأظْمَى الشَّوَى ، وإنَّ فُصُوصه لظِماءٌ إذا لم يكن فيها رَهَلٌ وكانت مُتَوَتَّرَةً ، ويُحْمَدُ ذلك فيها ، والأصلُ فيها الهمز ؛ ومنه قول الراجز يصف فرساً أَنشده ابن السكيت : يُنْجِيه من مِثْلِ حَمامِ الأَغلالْ وَقْعُ يَدٍ عَجْلَى ورِجْلٍ شِمْلالْ ظَمْأَى النَّسَى من تحتِ رَيَّا مِنْ عالْ والظَّميْان : شجرٌ يَنْبُتُ بنَجْدٍ يشبه القَرظَ .
      "

    المعجم: لسان العرب



معنى الظامئ في قاموس معاجم اللغة

معجم الغني
**ظَمِئٌ**، ةٌ - ج: ـون، ـات. [ظ م أ]. (صِيغَة فَعِل). 1. "وَجَدْتُهُ ظَمِئاً" : عَطْشانَ. 2. "هُوَ ظَمِئٌ إلى أَهْلِهِ" : مُشْتاقٌ.
معجم الغني
**ظَمِئَ** - [ظ م أ]. (ف: ثلا. لازم، م. بحرف).** ظَمِئَ**،** يَظْمَأُ**، مص. ظَمَأٌ، ظَمْءٌ، ظَمَاءةٌ، ظَماءٌ. 1. "ظَمِئَ الْمُسافِرُ" : أَصابَهُ العَطَشُ الشَّديدُ. 2. "ظَمِئَتْ نَفْسُهُ إِلَيْهِ" : اِشْتاقَتْ.
معجم اللغة العربية المعاصرة
تظمئة [مفرد]: مصدر ظمَّأَ.
المعجم الوسيط
ـَ ظَمَأ، وظَمَاء، وظَمَاءَة: عَطِش أو اشتدَّ عطشه. ويقال: ظمئ إليه: اشتاقه. فهو ظامئ، وظَمِئ، وهو ظمآن، وهي ظمأى وظمآنة. ( ج ) ظماء.( أظْمَأه ): عَطَّشَه.( تَظَمَّأ ): تصبَّر على العطش.( الظِّمْء ): ما بين الشُّرْبين. ( ج ) أظماء. وفي المثل: ( لم يبق منه إلاَّ قَدْرُ ظِمء الحمار ): لم يبق من عمره إلاَّ اليسير؛ لأنَّ الحمار قليل الصبر على الظمأ.( الظَّمْآن ): يقال وجه ظمآن: قليل اللحم لزقت جلدته بعظمه.( الظَّمْأى ): يقال: ريح ظَمْأى: حارَّة ليس فيها ندى، وعين ظَمْأى: رقيقة الجَفْن، وساق ظَمْأى: قليلة اللحم.( المِظْمَاء ): الكثير الظمأ.


ساهم في نشر الفائدة:




تعليقـات: