وصف و معنى و تعريف كلمة المائق:


المائق: كلمة تتكون من ستة أحرف تبدأ بـ ألف (ا) و تنتهي بـ قاف (ق) و تحتوي على ألف (ا) و لام (ل) و ميم (م) و ألف (ا) و ياء همزة (ئ) و قاف (ق) .




معنى و شرح المائق في معاجم اللغة العربية:



المائق

جذر [ائق]

  1. مَأْقُ: (اسم)
    • الجمع : آمَاق ، و أَمْآقٌ
    • المَأْقُ ، وَالمَاقُ : طَرَفُ العَين ممَّا يلي الأنفَ ، وهو مجرى الدَّمْع
  2. مَأق: (اسم)
    • مَأق : مصدر مَئِقَ
,
  1. المَائِقُ
    • المَائِقُ : الأَحمقُ .
      و المَائِقُ السريعُ البُكاءِ القليلُ الثَّبات . والجمع : مَوْقَى .

    المعجم: المعجم الوسيط

  2. مأق
    • " المَأْقة : الحِقْد .
      والمَأْقة والمَأْق ، مهموز : ما يأْخذ الصبي بعد البكاء ، مَئِقَ يَمْأَق مَأَقاً ، فهو مَئِق ، وامْتَأَق مثله .
      والمَأَقة ، بالتحريك : شبه الفُواق يأْخذ الإنسان عند البكاء والنَّشيج كأَنه نفس يقلعه من صدره ؛ وروى ابن القطاع المَأَقة ، بالتحريك : شدَّة الغيظ والغضب ؛ وشاهد المَأْقة ، بسكون الهمزة ، قول النابغة الجعدي : وخصمَيْ ضِرار ذوَيْ مَأْقَةٍ ، متى يَدْنُ رِسْلُهما يُشْعَب فمأْقة على هذا ومأَقة مثل رَحْمَة ورَحَمَةٍ ، وأَما التَّأَقَةُ فهي شدة الغضب ، فذكر أَبو عمرو أَنها بالتحريك .
      وقال الليحياني : مَئِقَت المرأَة مَأْقة إذا أَخذها شبه الفواق عند البكاء قبل أَن تبكي .
      ومَئِق الرجل : كاد يبكي من شدَّة الغيظ أو بكى ، وقيل : بكى واحْتدَّ .
      وأَمأَق إمآقاً : دخل في المَأْقة كما تقول أَكأَبَ دخل في الكَأْبة .
      وامْتَأَق إليه بالبكاء : أَجهش إليه به .
      الأَصمعي : امْتَأَق غضبهُ امْتِئاقاً إذا اشتدّ .
      وقَدِم فلان علينا فامْتأَقْنا إليه : وهو شبه التباكي إليه لطول الغَيبة .
      ابن السكيت : المَأْق شدة البكاء .
      وقالت أُم تأَبَّط شرّاً تؤبّن ولدها : ما أَبَتُّه مَئِقاً أَي باكياً ؛

      وأَنشد لرؤبة : كأَنَّما ععوْلتها بعد التَّأَقْ غَوْلةُ ثَكْلى ، وَلْوَلت بعد المأَقْ الليث : المُؤق من الأرض والجمع الأمْآقُ النواحي الغامضة من أَطرافها ؛

      وأَنشد : ‏ تُفْضي إلى نازِحةِ الأَمْآق وقال غيره : المَأْقةُ الأَنَفَةُ وشدة الغضب والحميَّة .
      والإمْآق : نكث العهد من الأنفَة .
      وفي كتاب النبي ، صلى الله عليه وسلم ، لبعض الوُفود من اليمانيين : ما لم تضمروا الإماق وتأْكلوا الرِّماق ؛ ترك الهمز من الإمْآق ليوازن به الرماق ، يقول : لكم الوفاء بما كتبت لكم ما لم تأْتوا بالمَأْقة فتغْدُروا وتَنْكُثوا وتقطعوا رِباقَ العهد الذي في أَعناقكم ؛ وفي الصحاح : يعني الغيظ والبكاء مما يلزمكم من الصدقة فأَطلقه على النَّكْثِ والغدر ، لأنهما من نتائج الأنَفَة والحمِيَّةِ أن تسمعوا وتطيعوا ؛ قال الزمخشري : وأَوجه من هذا أن يكون الإماقُ مصدر أَماق وهو أَفعل من المُوق بمعنى الحُمْقِ ، والمراد إضمار الكفر والعمل على ترك الاستبصار في دين الله تعالى .
      أَبو زيد : مَأَق الطعامُ والحُمْقُ إذا رخُص ، وفي المثل : أَنت تَئِق وأَنا مَئِق فكيف نَتَّفِق ؟ وقد تقدم ذكره في ترجمة تأَق ، وهو مثل يضرب في سوء الاتفاق والمعاشرة .
      ومُؤق العين ومُوقُها ومُؤقِيها ومَأْقيها : مؤخرها ، وقيل مقدمها ، وجمع المُؤق والمُوق والمَأْق آماق ، وجمع المُؤقي والمَأْقي مآقٍ على القياس ، وفي وزن هذه الكلمة وتصاريفها وضروب جمعها تعليل دقيق .
      ومُوقِئ العين وماقِئُها : مؤخرها وقيل مقدمها .
      أَبو الهيثم : في حرف العين الذي يلي الأَنف لغات خمس : مُؤق ومَأْق ، مهموزان ويجمعان أَمآقاً ؛ وأنشد ابن بري لشاعر : فارَقْتُ لَيْلى ضَلَّةً ، فنَدِمْتُ عند فِرَاقها فالعين تُذْرِي دَمْعها ، كالدُّرِّ من أَمْآقِها وقد يترك همزها فيقال مُوق ومَاق ، ويجمعان أَمْواقاً إلا في لغة من قلب فقال آماق ؛ وأنشد ابن بري للخنساء : ترى آماقها الدهرَ تَدْمع

      ويقال : مُؤقٍ على مُفْعل في وزن مُؤبٍ ، ويجمع هذا مآقي ؛

      وأَنشد لحسان : ما بالُ عَيْنِك لا تَنام ، كأَنَّما كُحِلَت مآقيها بكُحل الإثْمِدِ ؟ وقال آخر : والخيل تطعن شَزْراً في مآقيها وقال حميد الأَرقط : كأَنما عَيْناهِ في وَقْبَيْ حَجَرْ ، بين مآق لم تُخَرَّقْ بالإبَرْ وقال مُعَقِّرٌ في مفرده : ومَأْقي عَيْنها حَذِل نَطُوف وقال مزاحم العقيلي في تثنيته : أَتَحْسِبُها تُصَوِّب مَأْقِييَهْا ؟ غَلبتُك ، والسماء وما بَناها ويروى : أَتَزْعُمها يُصَوَّب ماقِياها

      ويقال : هذا ماقي العين على مثال قاضي البلدة ، ويهمز فيقال مَأْقي ، وليس لهذا نظير في كلام العرب فيما ، قال نصير النحوي ، لأن أَلف كل فاعل من بنات الأربعة مثل داعٍ وقاضٍ ورامٍ وعالٍ لا يهمز ، وحكي الهمز في مَأْقي خاصة .
      الفراء في باب مَفْعَل : ما كان من ذوات الياء والواو من دَعَوْت وقَضَيْت فالمفَعْلَ فيه مفتوح ، اسماً كان أَو مصدراً ، إلا المَأْقي من العين فإن العرب كسرت هذا الحرف ، قال : وروي عن بعضهم أَنه ، قال في مَأْوَى الإبل مَأْوي ، فهذان نادران لا يقاس عليهما .
      اللحياني : القلب في مَأْق فيمَنْ لغته مَأْقٌ ومُؤق أَمْقُ العين ، والجمع آماق ، وهي في الأصل أَمْآق فقلبت ، فلما وحدوا ، قالوا أَمْق لأَنهم وجدوه في الجمع كذلك ، قال : ومن ، قال مَأْقي جعله مَواقي ؛

      وأَنشد : كأَنَّ اصْطِفاق المَأْقِيَيْنِ بطرفها نَثِيرُ جُمانٍ ، أخطأَ السَّلْك ناظِمُه وفي الحديث : أَنه كان يمسح المَأْقِيَين ، وهي تثنية المأْقي ؛ وقال الشاعر : فظَلَّ خليلي مُسْتَكِيناً كأَنه قَذىً ، في مَواقي مُقْلَتيْهِ يُقَلْقِلُ جمع ماقي ؛ وقالت الخنساء في مفرده : ما إنْ يَجفّ لها من عَبْرةٍ ماقي وقال الليث : مُؤق العين مؤخرة ومَأْقُها مقدمها ، رواه عن أَبي الدقيش .
      قال : وروي عن رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، أَنه كان يكتحل من قِبَلِ مُؤقه مرة ومن قبَلِ مأْقِهِ مرة ، يعني مقدم العين ومؤخرها .
      قال الزهري : وأَهل اللغة مجمعون على أَن المُؤق والمَأْق حرف العين الذي يلي الأَنف وأََن الذي يلي الصدغ يقال له اللَّحاظ ، والحديث الذي استشهد به غير معروف .
      الجوهري : مُؤق العين طرفها مما يلي الأنف ، ولَحاظها طرفها الذي يلي الأُذن ، والجمع آماق وأَمْآق أَيضاً مثل آبار وأَبآر .
      ومأْقي العين : لغة في مُؤقِ العين ، وهو فَعْلي وليس بمَفْعِل لأَن الميم من نفس الكلمة ، وإنما زيد في آخره الياء للإلحاق فلم يجدوا له نظيراً يلْحقونه به ، لأَن فَعْلي بكسر اللام نادر لا أُخت لها فأُلحق بمَفْعِل ، ولهذا جمعوه على مَآقٍ على التوهم كما جمعوا مَسِيلَ الماء أَمْسِلَةً ومُسْلاناً ، وجمعوا المَصير مُصْراناً ، تشبيهاً لهما بفَعْيَل على التوهم .
      قال ابن السكيت : ليس في ذوات الأَربعة مَفْعِل ، بكسر العين ، إلا حرفان : مأْقي العين ومَأْوِي الإبل ؛ قال الفراء : سمعتهما والكلام كله مَفْعَل ، بالفتح ، نحو رميته مَرْمىً ودعوته مَدْعىً وغزوته مَغْزىً ، قال : وظاهر هذا القول ، إن لم يُتَأَوَّل على ما ذكرناه ، غلط ؛ وقال ابن بري عند قوله : وإنما زيد في آخره الياء للإلحاق ، قال : الياء في مَأْقِي العين زائدة لغير إلحاق كزيادة الواو في عَرْقُوَةٍ وتَرْقُوَةٍ ، وجمعها مَآقٍ على فَعالٍ كَعَراقٍ وتَراقٍ ، ولا حاجة إلى تشبيه مَأْقي العين بمَفْعِل في جمعه كما ذكر في قوله ، فلهذا جمعوه على مَآقٍ على التوهم لما قدمتُ ذكره ، فيكون مأْق بمنزلة عَرْقٍ جمع عَرْقُوَةٍ ، وكما أَن الياء في عَرْقِي ليست للإلحاق كذلك الياء في مأْقي ليست للإلحاق ، وقد يمكن أَن تكون الياء في مأْقي بدلاً من واو بمنزلة عَرْقٍ ، والأصل عَرْقُوٌ ، فانقلبت الواو ياء لتطرفها وانضمام ما قبلها ؛ وقال أبو علي : فلبت ياء لما بنيت الكلمة على التذكير وقال ابن بري أيضاً بعدما حكاه الجوهري عن ابن السكيت : إنه ليس في ذوات الأربعة مَفْعِل ، بكسر العين ، إلا حرفان : مأْقِي العين ومَأْوِي الإبل ؛ قال : هذا وهم من ابن السكيت لأَنه قد ثبت كون الميم أَصلاً في قولهم مُؤْق ، فيكون وزنها فَعْلِي على ما تقدم ، ونظير مَأْقي مَعْدِي فيمن جعله من مَعَدَ أَي أَبعد ووزنه فَعْلي .
      وقال ابن بري : يقال في المُؤْق مُؤْقٍ ومَأْقٍ ، وتثبيت الياء فيهما مع الإضافة والألف واللام .
      قال أبو علي : وأَما مُؤقِي فالياء فيه للإلحاق ببُرْثُنٍ ، وأَصلُه مؤقُوٌ بزيادة الواو للإلحاق كعُنْصُوَةٍ ، إلا أَنها قلبت كما قلبت في أدْلٍ ، وأما مَأْقي العين فوزنه فَعْلِي ، زيدت الياء فيه لغير إلحاق كما زيدت الواو في تَرْقُوةٍ ، وقد يحتمل أن تكون الياء فيه منقلبة عن الواو فتكون للإلحاق بالواو ، فيكون وزنه في الأصل فَعْلُوٌ كتَرْقُوٍ ، إلا أَن الواو قلبت ياء لما بنيت الكلمة على التذكير ، انقعر كلام أبي علي .
      قال ابن بري : وماقئ على فاعل جمعه مَواقِئُ وتثنيته ماقِئَان ؛ وأَنشد أَبو زيد : يا مَنْ لِعَيْنٍ لم تَذق تَغْميضا ، وماقِئَيْنِ اكتحلا مَضِيضَ ؟

      ‏ قال أَبو علي : من ، قال مَاقٍ فالأصل ماقئٌ ووزنه فالع ، وكذلك جمعه مَواقٍ ووزنه فوالع ، فأخرت الهمزة وقلبت ياء ، والدليل على ذلك ما حكي عن أبي زيد أن قوماً يحققون الهمزة فيقولون مَقِئ العين .
      وقال اللحياني : يقال مُؤْق وأَمواق ومُوق أيضاً ، بغير همز ، وجمعه مَواقٍ ؛ قال : وسمعت مُوقئ

      وجمعه مَواقِئُ ، وأُمْقاً وجمعه آماق ، قال الشيخ : ويقال أُمْق مقلوب ، وأصله مُؤق وآماق على القلب من آمْآق ، قال : فهذه إحدى عشرة لفظة على هذا الترتيب : مُؤقٌ ومَأْقٌ ومُؤْقٍ ومَأْقٍ ومَاقٍ ومَاقِئٌ ومَاقٌ ومُوقٍ ومُوقئ وأُمْقٌ .
      "

    المعجم: لسان العرب

,
  1. مَأْقُ
    • ـ مَأْقُ العَيْنِ ، ومُؤْقُها ومُؤْقِيها وماقِيها وماقُها ومُوقِئُها ومَأْقِيها ومُوقُها وأُمْقُها ومُقْيَتُها ، الإِبِلِ وسُوقٍ : طَرَفُها مما يَلِي الأَنْفَ ، وهو مَجْرَى الدَّمْعِ من العَيْنِ ، أو مُقَدَّمُها ، أو مُؤَخَّرُها ، ج : آماقٌ وأمْآقٌ ومَواقٍ ومَآقٍ .
      ـ مَأَقَةُ : شِبْهُ الفُواقِ ، كأنه نَفَسٌ يَنْقَلِعُ من الصَّدْرِ عندَ البُكاءِ والنَّشِيجِ ، مَئِقَ وامْتَأَقَ .
      ـ مُؤْقُ من الأَرَضيننَ : نَواحيها الغامِضَةُ ، ج : أَمْآقٌ .
      ـ امْتَأَقَ غَضَبُه : اشْتَدَّ .
      ـ أمْأقَ : دَخَلَ في المَأَقَةِ ،
      ـ الحديثُ : '' ما لم تُضْمِروا الإِمْآقَ '': الغَيْظَ والبُكاءَ مما يَلْزَمُكُم من الصَّدَقَةِ .

    المعجم: القاموس المحيط

  2. مُوقُ
    • ـ مُوقُ : النَّمْلُ له أجْنِحَةٌ ، والغُبارُ ، وماقُ العَينِ ، وخُفٌّ غليظٌ يُلْبَسُ فَوْقَ الخُفِّ ، ج : أمْواقٌ ، والحُمْقُ في غَباوَةٍ ، يقالُ : أحْمَقُ مائِقٌ ، ج : مَوْقَى .
      ـ ماقَ مَواقَةً ومُؤُوقاً ومُوقاً : حَمُقَ ،
      ـ ماقَ البَيْعُ مَوْقاً : رَخُصَ ،
      ـ ماقَ فلانٌ مَوْقاً ومُوقاً ومُؤُوقاً ومَواقَةً : هَلَكَ ، كانْماقَ .
      ـ مُوقانُ : كُورَة بِإِرْمِينِيَةَ .
      ـ اسْتَماقَ : اسْتَحْمَقَ .

    المعجم: القاموس المحيط

  3. أمْأَقَ
    • أمْأَقَ فلانٌ : دخَل في المَأقَة .

    المعجم: المعجم الوسيط

  4. أمأَق
    • أمأق - إمآقا
      1 - شهق ، انتحب ، بكى

    المعجم: الرائد

  5. موق
    • موق - ج ، أمواق
      1 - مصدر ماق . 2 - حمق في غباوة . 3 - غبار . 4 - نمل لهاجنحة . 5 - مجرى الدمع من العين . 6 - حذاء غليظ يلبس فوق الحذاء .

    المعجم: الرائد

  6. مأق
    • م أ ق : أَمَاقَ الرجل دخل في المَأَقَةِ بفتح الهمزة وهي شبه الفواق يأخذ الإنسان عند البكاء والنشيج كأنه نفس يقلعه من صدره وفي الحديث { ما لم تضمروا الاِمْئاقَ } يعني الغيظ والبكاء مما يلزمكم من الصدقة وقيل أراد به الغدر والنكث و مُؤْقُ العين طرفها مما يلي الأنف والجمع آمَاقٌ و أمْئاقٌ مثل آبار وأبئار و مَأْقِي العين لغة فيه وهو فعلي وليس بمِفْعل لأن الميم في نفس الكلمة وقول بن السكيت إنه مَفْعِل مَؤول وبيانه مذكور في الأصل

    المعجم: مختار الصحاح

  7. مَأَقَة
    • مأقة
      1 - مأقة بكاء . 2 - مأقة : شهقة خارجة من الصدر ، نفس يخرجه الباكي من الصدر عند البكاء والنشيج . 3 - مأقة : شدة الغضب .

    المعجم: الرائد

  8. مَأَقَة
    • مأقة
      1 - مأقة : شدة الغضب . 2 - مأقة : حمية ، إندفاع . 3 - مأقة : أنفة ، إحتقار .

    المعجم: الرائد

  9. مَأق
    • مأق
      1 - مأق : « مأق العين » : طرفها مما يلي الأنف ، وهو مجرى الدمع ، جمع : آماق وأمآق ومواق ومآق . 2 - مأق : شدة البكاء .

    المعجم: الرائد

  10. المَأَقَةُ
    • المَأَقَةُ : شبهُ الفُواق يأخذ الإنسان كأنه نَفَسٌ يَقْلَعُه من الصَّدر عند البكاء والنَّشيج .
      و المَأَقَةُ شدَّة الغيظ والغضب .

    المعجم: المعجم الوسيط

  11. المَأْقُ
    • المَأْقُ ، وَالمَاقُ : طَرَفُ العَين ممَّا يلي الأنفَ ، وهو مجرى الدَّمْع . والجمع : آمَاق ، وأَمْآقٌ .

    المعجم: المعجم الوسيط

  12. المأقة
    • صوت النفس يخرج أول البكاء من الصدر

    المعجم: معجم الاصوات

  13. مَئِق
    • مئق - يمأق ، مأقا
      1 - مئق الولد : أخذته « المأقة »، وهي بكاء . 2 - مئق : كاد يبكي لشدة الغضب .

    المعجم: الرائد

  14. مأق
    • " المَأْقة : الحِقْد .
      والمَأْقة والمَأْق ، مهموز : ما يأْخذ الصبي بعد البكاء ، مَئِقَ يَمْأَق مَأَقاً ، فهو مَئِق ، وامْتَأَق مثله .
      والمَأَقة ، بالتحريك : شبه الفُواق يأْخذ الإنسان عند البكاء والنَّشيج كأَنه نفس يقلعه من صدره ؛ وروى ابن القطاع المَأَقة ، بالتحريك : شدَّة الغيظ والغضب ؛ وشاهد المَأْقة ، بسكون الهمزة ، قول النابغة الجعدي : وخصمَيْ ضِرار ذوَيْ مَأْقَةٍ ، متى يَدْنُ رِسْلُهما يُشْعَب فمأْقة على هذا ومأَقة مثل رَحْمَة ورَحَمَةٍ ، وأَما التَّأَقَةُ فهي شدة الغضب ، فذكر أَبو عمرو أَنها بالتحريك .
      وقال الليحياني : مَئِقَت المرأَة مَأْقة إذا أَخذها شبه الفواق عند البكاء قبل أَن تبكي .
      ومَئِق الرجل : كاد يبكي من شدَّة الغيظ أو بكى ، وقيل : بكى واحْتدَّ .
      وأَمأَق إمآقاً : دخل في المَأْقة كما تقول أَكأَبَ دخل في الكَأْبة .
      وامْتَأَق إليه بالبكاء : أَجهش إليه به .
      الأَصمعي : امْتَأَق غضبهُ امْتِئاقاً إذا اشتدّ .
      وقَدِم فلان علينا فامْتأَقْنا إليه : وهو شبه التباكي إليه لطول الغَيبة .
      ابن السكيت : المَأْق شدة البكاء .
      وقالت أُم تأَبَّط شرّاً تؤبّن ولدها : ما أَبَتُّه مَئِقاً أَي باكياً ؛

      وأَنشد لرؤبة : كأَنَّما ععوْلتها بعد التَّأَقْ غَوْلةُ ثَكْلى ، وَلْوَلت بعد المأَقْ الليث : المُؤق من الأرض والجمع الأمْآقُ النواحي الغامضة من أَطرافها ؛

      وأَنشد : ‏ تُفْضي إلى نازِحةِ الأَمْآق وقال غيره : المَأْقةُ الأَنَفَةُ وشدة الغضب والحميَّة .
      والإمْآق : نكث العهد من الأنفَة .
      وفي كتاب النبي ، صلى الله عليه وسلم ، لبعض الوُفود من اليمانيين : ما لم تضمروا الإماق وتأْكلوا الرِّماق ؛ ترك الهمز من الإمْآق ليوازن به الرماق ، يقول : لكم الوفاء بما كتبت لكم ما لم تأْتوا بالمَأْقة فتغْدُروا وتَنْكُثوا وتقطعوا رِباقَ العهد الذي في أَعناقكم ؛ وفي الصحاح : يعني الغيظ والبكاء مما يلزمكم من الصدقة فأَطلقه على النَّكْثِ والغدر ، لأنهما من نتائج الأنَفَة والحمِيَّةِ أن تسمعوا وتطيعوا ؛ قال الزمخشري : وأَوجه من هذا أن يكون الإماقُ مصدر أَماق وهو أَفعل من المُوق بمعنى الحُمْقِ ، والمراد إضمار الكفر والعمل على ترك الاستبصار في دين الله تعالى .
      أَبو زيد : مَأَق الطعامُ والحُمْقُ إذا رخُص ، وفي المثل : أَنت تَئِق وأَنا مَئِق فكيف نَتَّفِق ؟ وقد تقدم ذكره في ترجمة تأَق ، وهو مثل يضرب في سوء الاتفاق والمعاشرة .
      ومُؤق العين ومُوقُها ومُؤقِيها ومَأْقيها : مؤخرها ، وقيل مقدمها ، وجمع المُؤق والمُوق والمَأْق آماق ، وجمع المُؤقي والمَأْقي مآقٍ على القياس ، وفي وزن هذه الكلمة وتصاريفها وضروب جمعها تعليل دقيق .
      ومُوقِئ العين وماقِئُها : مؤخرها وقيل مقدمها .
      أَبو الهيثم : في حرف العين الذي يلي الأَنف لغات خمس : مُؤق ومَأْق ، مهموزان ويجمعان أَمآقاً ؛ وأنشد ابن بري لشاعر : فارَقْتُ لَيْلى ضَلَّةً ، فنَدِمْتُ عند فِرَاقها فالعين تُذْرِي دَمْعها ، كالدُّرِّ من أَمْآقِها وقد يترك همزها فيقال مُوق ومَاق ، ويجمعان أَمْواقاً إلا في لغة من قلب فقال آماق ؛ وأنشد ابن بري للخنساء : ترى آماقها الدهرَ تَدْمع

      ويقال : مُؤقٍ على مُفْعل في وزن مُؤبٍ ، ويجمع هذا مآقي ؛

      وأَنشد لحسان : ما بالُ عَيْنِك لا تَنام ، كأَنَّما كُحِلَت مآقيها بكُحل الإثْمِدِ ؟ وقال آخر : والخيل تطعن شَزْراً في مآقيها وقال حميد الأَرقط : كأَنما عَيْناهِ في وَقْبَيْ حَجَرْ ، بين مآق لم تُخَرَّقْ بالإبَرْ وقال مُعَقِّرٌ في مفرده : ومَأْقي عَيْنها حَذِل نَطُوف وقال مزاحم العقيلي في تثنيته : أَتَحْسِبُها تُصَوِّب مَأْقِييَهْا ؟ غَلبتُك ، والسماء وما بَناها ويروى : أَتَزْعُمها يُصَوَّب ماقِياها

      ويقال : هذا ماقي العين على مثال قاضي البلدة ، ويهمز فيقال مَأْقي ، وليس لهذا نظير في كلام العرب فيما ، قال نصير النحوي ، لأن أَلف كل فاعل من بنات الأربعة مثل داعٍ وقاضٍ ورامٍ وعالٍ لا يهمز ، وحكي الهمز في مَأْقي خاصة .
      الفراء في باب مَفْعَل : ما كان من ذوات الياء والواو من دَعَوْت وقَضَيْت فالمفَعْلَ فيه مفتوح ، اسماً كان أَو مصدراً ، إلا المَأْقي من العين فإن العرب كسرت هذا الحرف ، قال : وروي عن بعضهم أَنه ، قال في مَأْوَى الإبل مَأْوي ، فهذان نادران لا يقاس عليهما .
      اللحياني : القلب في مَأْق فيمَنْ لغته مَأْقٌ ومُؤق أَمْقُ العين ، والجمع آماق ، وهي في الأصل أَمْآق فقلبت ، فلما وحدوا ، قالوا أَمْق لأَنهم وجدوه في الجمع كذلك ، قال : ومن ، قال مَأْقي جعله مَواقي ؛

      وأَنشد : كأَنَّ اصْطِفاق المَأْقِيَيْنِ بطرفها نَثِيرُ جُمانٍ ، أخطأَ السَّلْك ناظِمُه وفي الحديث : أَنه كان يمسح المَأْقِيَين ، وهي تثنية المأْقي ؛ وقال الشاعر : فظَلَّ خليلي مُسْتَكِيناً كأَنه قَذىً ، في مَواقي مُقْلَتيْهِ يُقَلْقِلُ جمع ماقي ؛ وقالت الخنساء في مفرده : ما إنْ يَجفّ لها من عَبْرةٍ ماقي وقال الليث : مُؤق العين مؤخرة ومَأْقُها مقدمها ، رواه عن أَبي الدقيش .
      قال : وروي عن رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، أَنه كان يكتحل من قِبَلِ مُؤقه مرة ومن قبَلِ مأْقِهِ مرة ، يعني مقدم العين ومؤخرها .
      قال الزهري : وأَهل اللغة مجمعون على أَن المُؤق والمَأْق حرف العين الذي يلي الأَنف وأََن الذي يلي الصدغ يقال له اللَّحاظ ، والحديث الذي استشهد به غير معروف .
      الجوهري : مُؤق العين طرفها مما يلي الأنف ، ولَحاظها طرفها الذي يلي الأُذن ، والجمع آماق وأَمْآق أَيضاً مثل آبار وأَبآر .
      ومأْقي العين : لغة في مُؤقِ العين ، وهو فَعْلي وليس بمَفْعِل لأَن الميم من نفس الكلمة ، وإنما زيد في آخره الياء للإلحاق فلم يجدوا له نظيراً يلْحقونه به ، لأَن فَعْلي بكسر اللام نادر لا أُخت لها فأُلحق بمَفْعِل ، ولهذا جمعوه على مَآقٍ على التوهم كما جمعوا مَسِيلَ الماء أَمْسِلَةً ومُسْلاناً ، وجمعوا المَصير مُصْراناً ، تشبيهاً لهما بفَعْيَل على التوهم .
      قال ابن السكيت : ليس في ذوات الأَربعة مَفْعِل ، بكسر العين ، إلا حرفان : مأْقي العين ومَأْوِي الإبل ؛ قال الفراء : سمعتهما والكلام كله مَفْعَل ، بالفتح ، نحو رميته مَرْمىً ودعوته مَدْعىً وغزوته مَغْزىً ، قال : وظاهر هذا القول ، إن لم يُتَأَوَّل على ما ذكرناه ، غلط ؛ وقال ابن بري عند قوله : وإنما زيد في آخره الياء للإلحاق ، قال : الياء في مَأْقِي العين زائدة لغير إلحاق كزيادة الواو في عَرْقُوَةٍ وتَرْقُوَةٍ ، وجمعها مَآقٍ على فَعالٍ كَعَراقٍ وتَراقٍ ، ولا حاجة إلى تشبيه مَأْقي العين بمَفْعِل في جمعه كما ذكر في قوله ، فلهذا جمعوه على مَآقٍ على التوهم لما قدمتُ ذكره ، فيكون مأْق بمنزلة عَرْقٍ جمع عَرْقُوَةٍ ، وكما أَن الياء في عَرْقِي ليست للإلحاق كذلك الياء في مأْقي ليست للإلحاق ، وقد يمكن أَن تكون الياء في مأْقي بدلاً من واو بمنزلة عَرْقٍ ، والأصل عَرْقُوٌ ، فانقلبت الواو ياء لتطرفها وانضمام ما قبلها ؛ وقال أبو علي : فلبت ياء لما بنيت الكلمة على التذكير وقال ابن بري أيضاً بعدما حكاه الجوهري عن ابن السكيت : إنه ليس في ذوات الأربعة مَفْعِل ، بكسر العين ، إلا حرفان : مأْقِي العين ومَأْوِي الإبل ؛ قال : هذا وهم من ابن السكيت لأَنه قد ثبت كون الميم أَصلاً في قولهم مُؤْق ، فيكون وزنها فَعْلِي على ما تقدم ، ونظير مَأْقي مَعْدِي فيمن جعله من مَعَدَ أَي أَبعد ووزنه فَعْلي .
      وقال ابن بري : يقال في المُؤْق مُؤْقٍ ومَأْقٍ ، وتثبيت الياء فيهما مع الإضافة والألف واللام .
      قال أبو علي : وأَما مُؤقِي فالياء فيه للإلحاق ببُرْثُنٍ ، وأَصلُه مؤقُوٌ بزيادة الواو للإلحاق كعُنْصُوَةٍ ، إلا أَنها قلبت كما قلبت في أدْلٍ ، وأما مَأْقي العين فوزنه فَعْلِي ، زيدت الياء فيه لغير إلحاق كما زيدت الواو في تَرْقُوةٍ ، وقد يحتمل أن تكون الياء فيه منقلبة عن الواو فتكون للإلحاق بالواو ، فيكون وزنه في الأصل فَعْلُوٌ كتَرْقُوٍ ، إلا أَن الواو قلبت ياء لما بنيت الكلمة على التذكير ، انقعر كلام أبي علي .
      قال ابن بري : وماقئ على فاعل جمعه مَواقِئُ وتثنيته ماقِئَان ؛ وأَنشد أَبو زيد : يا مَنْ لِعَيْنٍ لم تَذق تَغْميضا ، وماقِئَيْنِ اكتحلا مَضِيضَ ؟

      ‏ قال أَبو علي : من ، قال مَاقٍ فالأصل ماقئٌ ووزنه فالع ، وكذلك جمعه مَواقٍ ووزنه فوالع ، فأخرت الهمزة وقلبت ياء ، والدليل على ذلك ما حكي عن أبي زيد أن قوماً يحققون الهمزة فيقولون مَقِئ العين .
      وقال اللحياني : يقال مُؤْق وأَمواق ومُوق أيضاً ، بغير همز ، وجمعه مَواقٍ ؛ قال : وسمعت مُوقئ

      وجمعه مَواقِئُ ، وأُمْقاً وجمعه آماق ، قال الشيخ : ويقال أُمْق مقلوب ، وأصله مُؤق وآماق على القلب من آمْآق ، قال : فهذه إحدى عشرة لفظة على هذا الترتيب : مُؤقٌ ومَأْقٌ ومُؤْقٍ ومَأْقٍ ومَاقٍ ومَاقِئٌ ومَاقٌ ومُوقٍ ومُوقئ وأُمْقٌ .
      "

    المعجم: لسان العرب

  15. أمق
    • أَمْقُ العين : كمُؤْقها .

    المعجم: لسان العرب

  16. موق
    • " المائقُ : الهالك حُمْقاً وغَباوةً .
      قال سيبيويه : والجمع مَوْقى مثال حَمْقى ونَوْكَى ، يذهب إلى أنه شيء أُصيبوا به في عقولهم فأُجْزري مجرى هَلْكى ، وقد ماقَ يَمُوقُ مَوْقاً ومُوقاً ومُؤُوقاً ومَواقةً واسْتَماقَ .
      والمُوقُ : حُمْق في غَباوةٍ .
      يقال : أحمقُ مائقٌ ، والنعت مائقٌ ومائِقةٌ .
      الكسائي : هو مائِق ودائِق ، وقد ماقَ وداقَ يَمُوقُ ويَدُوق مَواقةً ودَواقةً ومُؤوقاً ودْؤُوقاً .
      قال أبو بكر : في قوله فلان مائقٌ ثلاثة أقوال :، قال قوم المائق السّيِّ الخُلُق من قولهم أَنت تَثِق وأنا مَئِق أي أنت ممتلئ غضباً وأنا سيّء الخُلُق فلا نتفق ، وقيل : المائِقُ الأحمق ليس له معنىً غيره ، وقال قوم : المائقُ السريع البكاء القليل الحَزْمِ والثَّبات من قولهم ما أَباتَتْه مَئِقاً أي ما أباتته باكياً .
      والمَوْق ، بالفتح : مصدر قولك ماقَ البيعُ يَمُوق أَي رخص .
      وماقَ البيعُ : كَسَدَ ؛ عن ثعلب .
      والمُوقان والمُوقُ : الذي يلبس فوق الخف ، فارسي معرب .
      وفي الحديث : أن امرأَة رأت كلباً في يوم حارّ فنزعتْ له بمُوقِها فسقته فغُفِرَ لها ؛ المُوق : الخف ؛ ومنه الحديث : أنه توضَّأَ ومسح على مُوقَيْه .
      وفي حديث عمر ، رضي الله عنه : لما قدم الشأْم عَرَضَتْ له مَخاضة ونزل عن بعيره ونزع مُوقَيْه وخاض الماء .
      وفي المحكم : والمُوق ضرب من الخِفاف ، والجمع أَمْواق ، عربي صحيح ؛ قال النمر بن تولب : فتَرى النِّعاجَ بها تَمَشَّى خَلْفه ، مَشْيَ العِبادِيِّين في الأَمْواقِ ومُوقُ العين وماقُها : لغة في المُؤق والمَأْق ، وجمعها جميعاً أَمْواق إلا في لغة من قلب فقال آماق .
      وفي الحديث : أَنه كان يكتحل مَرَّة من مُوقِهِ ومَرَّة من ماقِهِ ، وقد تقدم شرح ذلك مستوفى في ترجمة مأَق .
      والمُوقُ : الغبار .
      والمُوق أيضاً : النمل ذو الأجنحة .
      "

    المعجم: لسان العرب



معنى المائق في قاموس معاجم اللغة

معجم اللغة العربية المعاصرة
تائِق [مفرد]: ج تائقون وتَوَقَة، مؤ تائِقة، ج مؤ تائِقات وتَوائِق: اسم فاعل من تاقَ/ تاقَ إلى.


ساهم في نشر الفائدة:




تعليقـات: