وصف و معنى و تعريف كلمة جولد:


جولد: كلمة تتكون من أربع أحرف تبدأ بـ جيم (ج) و تنتهي بـ دال (د) و تحتوي على جيم (ج) و واو (و) و لام (ل) و دال (د) .




معنى و شرح جولد في معاجم اللغة العربية:



جولد

جذر [جولد]

  1. جالَدَ: (فعل)
    • جالدَ يجالِد ، مُجالدةً وجِلادًا ، فهو مُجالِد ، والمفعول مُجالَد
    • جَالَدَهُ بالسَّيف : ضاربه به
  2. جالدَ: (فعل)
    • جالده بالسَّيف : ضاربه به
,
  1. جِلْدُ
    • ـ جِلْدُ وجَلَدُ : المَسْكُ من كُلِّ حيوانٍ ، الجمع : أجْلاَدٌ وجُلودٌ .
      ـ أجْلاَدُ الإِنسانِ وتَجاليدُهُ : جَماعَةُ شَخْصِهِ ، أو جِسْمُهُ .
      ـ عَظْمُ مُجَلَّدٌ : لم يَبْقَ عليه إلا الجِلْدُ .
      ـ تَجْلِيدُ الجَزُورِ : نَزْعُ جِلْدها .
      ـ جَلَدَهُ يَجْلِدهُ : ضَرَبَهُ بالسَّوْطِ ، وأصابَ جِلْدَهُ ،
      ـ جَلَدَ على الأَمْرِ : أَكْرَهَهُ ،
      ـ جَلَدَ جاريتَهُ : جامَعَها ،
      ـ جَلَدَتِ الحَيَّةُ : لَدَغَتْ .
      ـ جَلَدُ : جِلْدُ البَوِّ يُحْشَى ثُماماً ، ويُخَيَّلُ لِلناقَةِ ، فَتَرْأَمُ بذلك على غيرِ وَلَدِهَا ، أو جِلْدُ حُوارٍ يُلْبَسُ حُواراً آخَرَ لِتَرْأَمَهُ أُمُّ المَسْلُوخَةِ ، والأرضُ الصُّلْبَةُ المُسْتَوِيَةُ المَتْن ، والشَّاةُ يَمُوتُ ولَدُهَا حينَ تَضَعُ ، كالجَلَدَة ، والكِبَارُ من الإِبِل لا صغارَ فيها ،
      ـ جَلَدُ من الغَنَمِ والإِبِلِ : ما لا أولادَ لها ولا أَلْبَانَ ، والشِّدَّةُ ، والقُوَّةُ ، وهو جَلْدٌ وجَلِيدٌ من أجْلاَدٍ وجُلَداء وجِلادٍ وجُلْدٍ ، وجَلُدَ ، جَلاَدَةً وجُلُودَةً وجَلَداً ومَجْلُوداً .
      ـ تَجَلَّدَ : تَكَلَّفَهُ .
      ـ جِلَادٌ : الصِّلابُ الكِبَارُ من النَّخْلِ ،
      ـ جِلَادُ من الإِبِلِ : الغَزِيرَاتُ اللَّبَنِ ، كالمَجالِيدِ ، أو ما لا لَبَنَ لها ولا نِتاجَ .
      ـ مِجْلَدٌ : قِطْعَةٌ من جِلْدٍ تُمْسِكُهَا النائِحَةُ وتَلْدَمُ بها خَدَّهَا ، الجمع : مَجاليدُ .
      ـ جالَدُوا بالسُّيُوفِ : تضارَبُوا .
      ـ جَلِيدُ : ما يَسْقُطُ على الأرضِ من النَّدَى ، فَيَجْمُدُ ، والأرضُ : مَجْلُودَةٌ . وجَلِدَتْ ، وأَجْلَدَتْ .
      ـ القَوْمُ أُجْلِدُوا : أصابَهُم الجَلِيدُ .
      ـ إنهُ لَيُجْلَدُ بِكُلِّ خيرٍ : يُظَنُّ .
      ـ قَوْلُ الشافِعِيِّ : كانَ مُجالِدٌ يُجْلَدُ ، أي : يُكَذَّبُ .
      ـ جُلِدَ به : سَقَطَ .
      ـ اجْتَلَدَ ما في الإِناءِ : شَرِبَهُ كُلَّهُ .
      ـ " صَرَّحَتْ بِجِلْدَانَ وجِلْدَاء ": بِمَعْنَى جِدَّاء .
      ـ بَنُو جَلْدٍ : حَيٌّ .
      ـ جَلُوْدٌ : قرية بالأَنْدَلُسِ ، منه : حَفْصُ بنُ عاصِمٍ .
      ـ أما الجُلُودِيُّ راوِيَةُ مُسْلِمٍ ، فبالضم لا غَيْرُ ، ووهِمَ الجَوْهَرِيُّ في قَوْلِهِ : ولاَ تَقُل الجُلُودِيُّ .
      ـ جِلْدُ : الذَّكَرُ .
      ـ { قالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ علينا }: لِفُرُوجِهِمْ .
      ـ أَجْلَدَهُ إليه : ألْجَاهُ ، وأَحْوَجَهُ .
      ـ مُجَلِّدُ : مَنْ يُجَلِّد الكُتُبَ
      ـ مُجَلَّدُ : مِقدارٌ مِن الحِمْلِ معلومُ الكَيْلِ والوَزْنِ .
      ـ فَرَسٌ مُجَلَّدٌ : لا يَفْزَعُ من الضَّرْبِ .
      ـ جَلَنْدَى وجَلَنْدَدُ : الفاجِرُ ، والعاجِزُ تَصْحِيفٌ .
      ـ مُجْلَنْدِي : الصُّلْبُ .
      ـ جُلَنْدَاءُ وجُلُنْدَى : اسْمُ مَلِكِ عُمَانَ ، ووهم الجوهريُّ فَقَصَرَهُ مع فَتْحِ ثانِيهِ ( جُلَنْدَى )، قال الأعشى : وجُلَنْدَاءَ في عُمَانَ مُقِيماً **** ثم قَيْساً في حَضْرَمَوْتَ المُنِيفِ ،
      ـ وَسَمَّوْا : جَلْداً وجُلَيْداً وجِلْدَةَ ومُجالِداً .
      ـ عبدُ اللهِ بنُ محمدِ بنِ أبي الجَلِيدِ : مُحَدِّثٌ .

    المعجم: القاموس المحيط

  2. الجليدة
    • صوت وقع الأرجل

    المعجم: معجم الاصوات

  3. أَجْلَدَ
    • أَجْلَدَ : جَلَدَ .
      و أَجْلَدَ فلاناً إِليه : أَلْجَأَهُ وأَحْوَجَهُ .

    المعجم: المعجم الوسيط

  4. أُجْلِدَ
    • أُجْلِدَ : جَلِدَ .

    المعجم: المعجم الوسيط

  5. أَجْلَد
    • أجلد
      1 - أجلد أو المكان : أصابه الجليد .

    المعجم: الرائد

  6. الأَجْلَدُ
    • الأَجْلَدُ : الأَرض الغليظة الصُّلْبَةُ .

    المعجم: المعجم الوسيط

  7. أَجْلَد
    • أجلد - إجلادا
      1 - أجلده اليه الجأه ، أحوجه . 2 - أجلد : أو المكان : أصابه الجليد .

    المعجم: الرائد

  8. جلد
    • " الجِلْدُ والجَلَد : المَسْك من جميع الحيوان مثل شِبْه وشَبَه ؛ الأَخيرة عن ابن الأَعرابي ، حكاها ابن السكيت عنه ؛ قال : وليست بالمشهورة ، والجمع أَجلاد وجُلود والجِلْدَة أَخص من الجلد ؛ وأَما قول عبد مناف بن ربع الهذلي : إِذا تَجاوَبَ نَوْحٌ قامتا معه ، ضرباً أَليماً بِسِبْتٍ يَلْعَجُ الجِلِدا فإِنما كسر اللام ضرورة لأَن للشاعر أَن يحرك الساكن في القافية بحركة ما قبله ؛ كما ، قال : علَّمنا إِخوانُنا بنو عَجِلْ شُربَ النبيذ ، واعتقالاً بالرِّجِلْ .
      وكان ابن الأَعرابي يرويه بالفتح ويقول : الجِلْد والجَلَد مِثْلُ مِثْلٍ ومَثَلٍ وشِبْه وشَبَه ؛ قال ابن السكيت : وهذا لا يُعرف ، وقوله تعالى ذاكراً لأَهل النار : حين تشهد عليهم جوارحهم وقالوا لجلُودهم ؛ قيل : معناه لفروجهم كنى عنها بالجُلود ؛ قال ابن سيده : وعندي أَن الجلود هنا مُسوكهم التي تباشر المعاصي ؛ وقال الفرّاءُ : الجِلْدُ ههنا الذكر كنى الله عز وجل عنه بالجلد كما ، قال عز وجل : أَو جاءَ أَحد منكم من الغائط ؛ والغائط : الصحراء ، والمراد من ذلك : أَو قضى أَحد منكم حاجته .
      والجِلْدة : الطائفة من الجِلْد .
      وأَجلاد الإِنسان وتَجالِيده : جماعة شخصه ؛ وقيل : جسمه وبدنه وذلك لأَن الجلد محيط بهما ؛ قال الأَسود بن يعفر : أَما تَرَيْني قد فَنِيتُ ، وغاضني ما نِيلَ من بَصَري ، ومن أَجْلادي ؟ غاضني : نقصني .
      ويقال : فلان عظيم الأَجْلاد والتجاليد إِذا كان ضخماً قوي الأَعضاءِ والجسم ، وجمع الأَجلاد أَجالد وهي الأَجسام والأَشخاص .
      ويقال : فلان عظيم الأَجلاد وضئيل الأَجلاد ، وما أَشبه أَجلادَه بأَجلادِ أَبيه أَي شخصه وجسمه ؛ وفي حديث القسامة أَنه استحلف خمسة نفر فدخل رجل من غيرهم فقال : ردُّوا الإِيمان على أَجالِدِهم أَي عليهم أَنفسهم ، وكذلك التجاليد ؛ وقال الشاعر : يَنْبي ، تَجالِيدي وأَقتادَها ، ناوٍ كرأْسِ الفَدَنِ المُؤيَدِ وفي حديث ابن سيرين : كان أَبو مسعود تُشْبه تجاليدُه تجاليدَ عمر أَي جسمُه جسمَه .
      وفي الحديث : قوم من جِلْدتنا أَي من أَنفسنا وعشريتنا ؛ وقول الأَعشى : وبَيْداءَ تَحْسَبُ آرامَها رجالَ إِيادٍ بأَجلادِه ؟

      ‏ قال الأَزهري : هكذا رواه الأَصمعي ، قال : ويقال ما أَشبه أَجلادَه بأَجلاد أَبيه أَي شخصه بشخوصهم أَي بأَنفسهم ، ومن رواه بأَجيادها أَراد الجودياء بالفارسية الكساءَ .
      وعظم مُجَلَّد : لم يبق عليه إِلا الجلد ؛

      قال : أَقول لِحَرْفٍ أَذْهَبَ السَّيْرُ نَحْضَها ، فلم يُبْق منها غير عظم مُجَلَّد : خِدي بي ابتلاكِ اللَّهُ بالشَّوْقِ والهَوَى ، وشاقَكِ تَحْنانُ الحَمام المُغَرِّدِ وجَلَّدَ الجزور : نزع عنها جلدها كما تسلخ الشاة ، وخص بعضهم به البعير .
      التهذيب : التجليد للإِبل بمنزلة السلخ للشاءِ .
      وتجليد الجزور مثل سلخ الشاة ؛ يقال جَلَّدَ جزوره ، وقلما يقال : سلخ .
      ابن الأَعرابي : أَحزرت (* قوله « أحزرت » كذا بالأصل بحاء فراء مهملتين بينهما معجمة ، وفي شرح القاموس أجرزت بمعجمتين بينهما مهملة .) الضأْن وحَلَقْتُ المعزى وجلَّدت الجمل ، لا تقول العرب غير ذلك .
      والجَلَدُ : أَن يُسلَخَ جلد البعير أَو غيره من الدواب فيُلْبَسَه غيره من الدواب ؛ قال العجاج يصف أَسداً : كأَنه في جَلَدٍ مُرَفَّل والجَلَد : جِلْد البوّ يحشى ثُماماً ويخيل به للناقة فتحسبه ولدها إِذا شمته فترأَم بذلك على ولد غيرها . غيره : الجَلَد أَن يسلخ جِلْد الحوار ثم يحشى ثماماً أَو غيره من الشجر وتعطف عليه أُمه فترأَمه .
      الجوهري : الجَلَد جِلْد حوار يسلخ فيلبس حواراً آخر لتشمه أُم المسلوخ فترأَمه ؛ قال العجاج : وقد أَراني للغَواني مِصْيَدا مُلاوَةً ، كأَنَّ فوقي جَلَدا أَي يرأَمنني ويعطفن عليَّ كما ترأَم الناقة الجَلَدَ .
      وجلَّد البوَّ : أَلبسه الجِلْد .
      التهذيب : الجِلْد غشاءُ جسد الحيوان ، ويقال : جِلْدة العين .
      والمِجْلدة : قطعة من جِلْد تمسكها النائحة بيدها وتلْطِم بها وجهها وخدها ، والجمع مجاليد ؛ عن كراع ؛ قال ابن سيده : وعندي أَن المجاليد جمع مِجلاد لأَن مِفْعلاً ومِفْعالاً يعتقبان على هذا النحو كثيراً .
      التهذيب : ويقال لميلاء النائحة مِجْلَد ، وجمعه مجالد ؛ قال أَبو عبيد : وهي خرق تمسكها النوائح إِذا نحنَ بأَيديهنّ ؛ وقال عدي بن زيد : إِذا ما تكرّهْتَ الخليقةَ لامْرئٍ ، فلا تَغْشَها ، واجْلِدْ سِواها بِمِجْلَد أَي خذ طريقاً غير طريقها ومذهباً آخر عنها ، واضرب في الأَرض لسواها .
      والجَلْد : مصدر جَلَده بالسوط يَجْلِدُه جَلْداً ضربه .
      وامرأَة جَلِيد وجليدة ؛ كلتاهما عن اللحياني ، أَي مجلودة من نسوة جَلْدى وجلائد ؛ قال ابن سيده : وعندي أَن جَلْدى جمع جَليد ، وجلائد جمع جليدة .
      وجَلَدَه الحدّ جلداً أَي ضربه وأَصاب جِلْده كقولك رأَسَه وبَطَنَه .
      وفرس مُجَلَّد : لا يجزع من ضرب السوط .
      وجَلَدْتُ به الأَرضَ أَي صرعته .
      وجَلَد به الأَرض : ضربها .
      وفي الحديث : أَن رجلاً طَلَبَ إِلى النبي ، صلى الله عليه وسلم ، أَن يُصَلِّي معه بالليل فأَطال النبي ، صلى الله عليه وسلم ، في الصلاة فجُلِدَ بالرجل نوماً أَي سقط من شدة النوم .
      يقال : جُلِدَ به أَي رُميَ إِلى الأَرض ؛ ومنه حديث الزبير : كنت أَتشدّد فيُجلَدُ بي أَي يغلبني النوم حتى أَقع .
      ويقال : جَلَدْته بالسيف والسوط جَلْداً إِذا ضربت جِلْدَه .
      والمُجالَدَة : المبالطة ، وتجالد القوم بالسيوف واجْتَلدوا .
      وفي الحديث : فنظر إِلى مُجْتَلَدِ القوم فقال : الآن حَمِيَ الوَطِيسُ ، أَي إِلى موضع الجِلاد ، وهو الضرب بالسيف في القتال .
      وفي حديث أَبي هريرة في بعض الروايات : أَيُّما رجُلٍ من المسلمين سَبَبْتُه أَو لعنته أَو جَلَدُّه ، هكذا رواه بإِدغام التاءِ في الدال ، وهي لغة .
      وجالَدْناهم بالسيوف مُجالدة وجِلاداً : ضاربناهم .
      وجَلَدَتْه الحية : لدغته ، وخص بعضهم به الأَسود من الحيات ، قالوا : والأَسود يَجْلِدُ بذنبه .
      والجَلَد : القوة والشدة .
      وفي حديث الطواف : لِيَرى المشركون جَلَدَهم ؛ الجَلَد القوّة والصبر ؛ ومنه حديث عمر : كان أَخْوفَ جَلْداً أَي قوياً في نفسه وجسده .
      والجَلَدُ : الصلابة والجَلادة ؛ تقول منه : جَلُد الرجل ، بالضم ، فهو جَلْد جَلِيد وبَيِّنُ الجَلَدِ والجَلادَة والجُلودة .
      والمَجْلود ، وهو مصدر : مثل المحلوف والمعقول ؛ قال الشاعر : واصبِر فإِنَّ أَخا المَجْلودِ من صَبَر ؟

      ‏ قال : وربما ، قالوا رجل جَضْد ، يجعلون اللام مع الجيم ضاداً إِذا سكنت .
      وقوم جُلْد وجُلَداءُ وأَجلاد وجِلاد ، وقد جَلُدَ جَلادَة وجُلودة ، والاسم الجَلَدُ والجُلودُ .
      والتَّجَلُّد : تكلف الجَلادة .
      وتَجَلَّدَ : أَظهر الجَلَدَ ؛ وقوله : وكيف تَجَلُّدُ الأَقوامِ عنه ، ولم يُقْتَلْ به الثَّأْرُ المُنِيم ؟ عداه بعن لأَن فيه معنى تصبر .
      أَبو عمرو : أَحْرَجْتُهُ لكذا وكذا وأَوْجَيْتُهُ وأَجْلَدْتُه وأَدْمَغْتُهُ وأَدْغَمْتُه إِذا أَحوجته إِليه .
      والجَلَد : الغليظ من الأَرض .
      والجَلَد : الأَرض الصُّلْبَة ؛ قال النابغة : إِلاَّ الأَواريَ لأْياً ما أُبَيِّنُها ، والنُّؤيُ كالحوض بالمظلومةِ الجَلَدِ وكذلك الأَجْلَد ؛ قال جرير : أَجالتْ عليهنَّ الروامِسُ بَعْدَنا دُقاقَ الحصى ، من كلِّ سَهْلٍ ، وأَجْلَدا وفي حديث الهجرة : حتى إِذا كنا بأَرض جَلْدة أَي صُلْبة ؛ ومنه حديث سراقة : وحل بي فرسي وإِني لفي جَلَد من الأَرض .
      وأَرض جَلَد : صلبة مستوية المتن غليظة ، والجمع أَجلاد ؛ قاله أَبو حنيفة : أَرض جَلَدٌ ، بفتح اللام ، وجَلْدة ، بتسكين اللام ، وقال مرة : هي الأَجالد ، واحدها جَلَد ؛ قال ذو الرمة : فلما تَقَضَّى ذاك من ذاك ، واكتَسَت مُلاءً من الآلِ المِتانُ الأَجالِدُ الليث : هذه أَرض جَلْدَة ومكان جَلَدَةٌ (* قوله « ومكان جلدة » كذا بالأصل وعبارة شرح القاموس ؛ وقال الليث هذه أرض جلدة وجلدة ومكان جلد .) ومكان جَلَد ، والجمع الجلَدات .
      والجلاد من النخل : الغزيرة ، وقيل هي التي لا تبالي بالجَدْب ؛ قال سويد بن الصامت الأَنصاري : أَدِينُ وما دَيْني عليكم بِمَغْرَم ، ولكن على الجُرْدِ الجِلادِ القَراوِ ؟

      ‏ قال ابن سيده : كذا رواه أَبو حنيفة ، قال : ورواه ابن قتيبة على الشم ، واحدتها جَلْدَة .
      والجِلادُ من النخل : الكبار الصِّلاب ، وفي حديث عليّ ، كرَّم الله تعالى وجهه : كنت أَدْلُوا بتَمْرة اشترطها جَلْدة ؛ الجَلْدة ، بالفتح والكسر : هي اليابسة اللحاءِ الجيدة .
      وتمرة جَلْدَة : صُلْبة مكتنزة ؛

      وأَنشد : وكنتُ ، إِذا ما قُرِّب الزادُ ، مولَعاً بكلّ كُمَيْتٍ جَلْدَةٍ لم تُوَسَّفِ والجِلادُ من الإِبِلِ : الغزيرات اللبن ، وهي المَجاليد ، وقيل : الجِلادُ التي لا لبن لها ولا نِتاح ؛

      قال : وحارَدَتِ النُّكْدُ الجِلادُ ، ولم يكنْ لِعُقْبَةَ قِدْرُ المسْتَعير بن مُعْقِب والجَلَد : الكبار من النوق التي لا أَولاد لها ولا أَلبان ، الواحدة بالهاءِ ؛ قال محمد بن المكرم : قوله لا أَولاد لها الظاهر منه أَن غرضه لا أَولاد لها صغار تدر عليها ، ولا يدخل في ذلك الأَولاد الكبار ، والله أَعلم .
      والجَلْد ، بالتسكين : واحدة الجِلاد وهي أَدسم الإِبل لبناً .
      وناقة جَلْدة : مِدْرار ؛ عن ثعلب ، والمعروف أَنها الصلبة الشديدة .
      وناقة جَلْدة ونوق جَلَدات ، وهي القوية على العمل والسير .
      ويقال للناقة الناجية : جَلْدَة وإِنها لذات مَجْلود أَي فيها جَلادَة ؛

      وأَنشد : من اللواتي إِذا لانَتْ عريكَتُها ، يَبْقى لها بعدَها أَلٌّ ومَجْلو ؟

      ‏ قال أَبو الدقيش : يعني بقية جلدها .
      والجَلَد من الغنم والإِبِل : التي لا أَولاد لها ولا أَلبان لها كأَنه اسم للجمع ؛ وقيل : إِذا مات ولد الشاة فهي جَلَدٌ وجمعها جِلاد وجَلَدَة ، وجمعها جَلَد ؛ وقيل : الجَلَدُ والجلَدة الشاة التي يموت ولدها حين تضعه .
      الفراء : إِذا ولدت الشاة فمات ولدها فهي شاة جَلَد ، ويقال لها أَيضاً جَلَدَة ، وجمع جَلَدَة جَلَد وجَلَدات .
      وشاة جَلَدة إِذا لم يكن لها لبن ولا ولد .
      والجَلَد من الإِبل : الكبار التي لا صغار فيها ؛

      قال : تَواكَلَها الأَزْمانُ حتى أَجاءَها إِلى جَلَدٍ منها قليلِ الأَسافِ ؟

      ‏ قال الفراء : الجَلَدُ من الإِبل التي لا أَولاد معها فتصبر على الحر والبرد ؛ قال الأَزهري : الجَلَد التي لا أَلبان لها وقد ولى عنها أَولادها ، ويدخل في الجَلَدِ بنات اللبون فما فوقها من السن ، ويجمع الجَلَدَ أَجْلادٌ وأَجاليدُ ، ويدخل فيها المخاض والعشار والحيال فإِذا وضعت أَولادها زال عنها اسم الجَلَدِ وقيل لها العشار واللقاح ، وناقة جَلْدة : لا تُبالي البرد ؛ قال رؤبة : ولم يُدِرُّوا جَلْدَةً بِرْعِيسا وقال العجاج : كأَنَّ جَلْداتِ المِخاضِ الأُبَّال ، يَنْضَحْنَ في حَمْأَتِهِ بالأَبوال ، من صفرة الماءِ وعهد محتال أَي متغير من قولك حال عن العهد أَي تغير عنه .
      ويقال : جَلَدات المخاض شدادها وصلابها .
      والجَليد : ما يسقط من السماءِ على الأَرض من الندى فيجمد .
      وأَرض مَجْلُودة : أَصابها الجليد .
      وجُلِدَتِ الأَرضُ من الجَلِيد ، وأُجْلِد الناسُ وجَلِدَ البَقْلُ ، ويقال في الصّقِيعَ والضَّريب مِثْله .
      والجليد : ما جَمَد من الماء وسقط على الأَرض من الصقيع فجمد .
      الجوهري : الجليد الضَّريب والسَّقيطُ ، وهو ندى يسقط من السماء فيَجْمُد على الأَرض .
      وفي الحديث : حُسْنُ الخُلُق يُذيبُ الخطايا كما تُذيبُ الشمس الجليدَ ؛ هو الماء الجامد من البرد .
      وإِنه ليُجْلَدُ بكل خير أَي يُظَن به ، ورواه أَبو حاتم يُجْلَذُ ، بالذال المعجمة .
      وفي حديث الشافعي : كان مُجالد يُجْلَد أَي كان يتهم ويرمى بالكذب فكأَنه وضع الظن موضع التهمة .
      واجْتَلَد ما في الإِناء : شربه كله .
      أَبو زيد : حملت الإِناء فاجتلدته واجْتَلَدْتُ ما فيه إِذا شربت كل ما فيه .
      سلمة : القُلْفَة والقَلَفَة والرُّغْلَة والرَّغَلَة والغُرْلَة (* قوله « والغرلة » كذا بالأصل والمناسب حذفه كما هو ظاهر .) والجُلْدَة : كله الغُرْلة ؛ قال الفرزدق : مِنْ آلِ حَوْرانَ ، لم تَمْسَسْ أُيورَهُمُ مُوسَى ، فَتُطْلِعْ عليها يابِسَ الْجُلَ ؟

      ‏ قال : وقد ذكر الأُرْلَة ؛ قال : ولا أَدري بالراء أَو بالدال كله الغرلة ؛
      ، قال : وهو عندي بالراء .
      والمُجلَّدُ : مقدار من الحمل معلوم المكيلة والوزن .
      وصرحت بِجِلْدان وجِلْداء ؛ يقال ذلك في الأَمر إِذا بان .
      وقال اللحياني : صرحت بِجِلْدان أَي بِجدٍّ .
      وبنو جَلْد : حيّ .
      وجَلْدٌ وجُلَيْدٌ ومُجالِدٌ : أَسماء ؛

      قال : نَكَهْتُ مُجالداً وشَمِمْتُ منه كَريح الكلب ، مات قَريبَ عَهْدِ فقلت له : متى استَحْدَثْتَ هذا ؟ فقال : أَصابني في جَوْفِ مَهْدِي وجَلُود : موضع بأَفْريقيَّة ؛ ومنه : فلان الجَلوديّ ، بفتح الجيم ، هو منسوب إِلى جَلود قرية من قرى أَفريقية ، ولا تقل الجُلودي ، بضم الجيم ، والعامة تقول الجُلُودي .
      وبعير مُجْلَنْدٌ : صلب شديد .
      وجْلَنْدى : اسم رجل ؛ وقوله : وجْلَنْداء في عُمان مقيما ( قوله « وجلنداء إلخ » كذا في الأصل بهذا الضبط .
      وفي القاموس وجلنداء ، بضم أَوله وفتح ثانيه ممدودة وبضم ثانيه مقصورة : اسم ملك عمان ، ووهم الجوهري فقصره مع فتح ثانيه ، قال الأعشى وجلنداء اهـ بل سيأتي للمؤلف في جلند نقلاً عن ابن دريد انه يمد ويقصر .) إِنما مده للضرورة ، وقد روي : وجْلَنْدى لَدى عُمانَ مُقيما الجوهري : وجُلَنْدى ، بضم الجيم مقصور ، اسم ملك عمان .
      "

    المعجم: لسان العرب





ساهم في نشر الفائدة:




تعليقـات: